الثلاثاء، 15 نوفمبر 2011

نظـــرة علـــى تربية الحمام الزاجل في الموصل


الموصل – عماد ابراهيم


 في الموصل، وعلى غير عادة سكان المدن الأخرى، قلما تجد بيتا من البيوت يخلو من حيوان أليف، قطةً كان أو طائر الكناري، أو بلبلاً أو دجاجاً أو طيور الزينة أو الحمام الزاجل.
 ومن أهم الهوايات لدى العديد من الناس تربية الحمام في البيوت، لذا أينما وجهت ناظريك في السماء فإنك لا شك ترى مجاميع الحمام تحلق بشكل يأسر الناظر إليها، ولا غرو، فهذا هو السبب الرئيسي وراء تربية الحمام في مدينة الموصل، والعناية بها وبأنواعها وأصولها.....

في دهوك مركز (دولار سنتر) تجربة فريدة لمتجر يقدم البضائع الرخيصة للمستهلك


عماد النقشبندي - دهوك





كثيرا ما نسمع عن تجارب اقتصادية ناجحة هنا وهناك، فهنا نرى شركة تجارية كبيرة وهناك نجد مصنعاً ضخماً، وغير بعيد نجد مشروعاً إسكانياً مفيداً، ولكن الملفت للنظر في التجربة التي نحن بصدد التقديم لها، أنها مبنية من اللبنة الأولى على تقديم البضاعة الرخيصة للمستهلك بنوعية وسعر مناسبين، ويكون كل شيء في متناول المواطن البسيط الذي أثقل كاهله الغلاء الفاحش في الأسعار للبضائع التي يحتاجها باستمرار.....

الفكــر النقـدي المقاصــــدي عنــد الإمـام الشاطــــبي


بقلم أمين حجي الدوسكي


     معلوم أن الفكر النقدي، قد تبلورت معالمه، عند علماء المسلمين في عصر الرسالة وبعده، تحت نهج العملية الاجتهادية التي رسمها الشارع الحنيف، وذلك أن الأدلة الشرعية محصورة معدودة فيما يتعلق بالكتاب والسنة، ولكن ينطوي تحتها معاني أصولية، يندرج فيها جميع الحوادث المستجدة، والمسمى الآن فقه النوازل، من جهة لحوقها بتلك الأصول وهذا سر قول الشرع الإسلامي؛ بصلاحيته لكل زمان ومكان؛ فتعدد تلك الأصول والمنطوية تحتها معاني جامعة للحوادث المستجدة؛ سبباً في ابراز العمل الاجتهادي لتنزيل فقه النوازل على تلك الأصول، وما إن برز بعملية لحوق الفروع إلى الأصول؛ القياس والتي هي مادة الاجتهاد. فكان ...

حوار مع الدكتور محمد الكتاتني أمين عام حزب العدالة والحرية الواجهة السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في مصر


حاورته في القاهرة / سمر سيد


الدكتور محمد سعد الكتاتني اسم لمع في سماء مصر خلال السنوات القليلة الماضية لأنة رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين فى برلمان 2005 -2010 وعضو مكتب الإرشاد، والمتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين سابقا؛ وأصبح الآن أمينا عاما لحزب (الحرية والعدالة) والمتحدث الرسمي باسمه، ومن هنا جاء لقاء «مجلة الحوار» معه لاستيضاح الكثير من الأمور، وليضع .....

قصة قصيرة مصباح سلمان العتيق


رشا الصيدلي - هولندا


  لطالما حلم يوما أن يملك قوى خفية تحقق له أحلامه المستحيلة؛ الثراء  والعيش في قصر كبير مع خادمات جميلات حوله، شقراوات وسمراوات .
  كان يغمض عينيه كل مساء تاركا خياله يذهب بعيدا في عوالم لا نهاية لها من الأمنيات والأحلام الوردية.
 هو يعيش وحيدا في حاله فقر مستمر .. في زريبة بائسة تضم حجرة صغيرة فيها سرير حديدي صدئ ينام عليه، ووسادة قطنية اتخذها حضنا لأحلامه، ومع طلوع الشمس يرتدي هندامه القطني البالي الذي يضيق بجسده البدين، ينطلق إلى عمله بعربته الخشبية، يقودها حماره ...

الاقتصاد المصري من عهد عبدالناصر إلى عهد مبارك


مراسلة الحوار /  القاهرة

بعد أن أصبحت مصر جمهورية بعد الانقلاب الذي قاده محمد نجيب لتنظيم الضباط الأحرار الذي قام بانقلاب عسكري أيده الشعب ليصبح ثورة في 23 يوليو 1952 وعينت الثورة اللواء محمد نجيب كأول رئيس للجمهورية ومجلس قيادة الثورة، ثم تلاه جمال عبد الناصر وانتهت بسقوط حسني مبارك في ثورة شعبية عارمة، مرت خلالها مصر بمراحل اقتصادية كثيرة تبعا للأيدلوجية التي تبناها كل رئيس، تعرضت خلالها للازدهار ثم الانهيار، وفي هذا التقرير سنشرح صورة الاقتصاد المصري منذ عهد عبد الناصر مرورا بعهد السادات إلى سقوط مبارك.....

طلبة العراق في الجامعات ومعاناتهم في الأقسام الداخلية


شهاب كوبرلو –صلاح الدين


الطالب سعد رشيد من كلية التربية قسم علوم القرآن تحدث عن معاناته في القسم الداخلي الذي يسميه بـ (سجن الطلبة) سألته: لماذا؟.
فأجاب: الطالب يحتاج لراحة نفسية عندما يعود من الجامعة إلى القسم الداخلي؛ لأنه يحتاج ان يرجع ويبدأ بقراءة تحضيراته خصوصا إذا كان لديه امتحان، كيف يتحقق ذلك لنا إذا ما عدنا ووجدنا غرفنا ظلاماً بسبب انقطاع الكهرباء!! وقد تسألون عن مولدة القسم؟ اقول:ان المولدة تعمل من الساعة السابعة الى الثانية عشر ليلا فقط! وعندما يحل موسم الصيف نعاني من الحر الشديد؛ وتتعفن الأطعمة لعدم وجود الكهرباء، وبسبب عطل الثلاجات، والنوم على سطوح أبنية الاقسام الداخلية بسبب عطل المكيفات او المبردات، وفي بعض الاحيان نذهب الى السوق لنتناول لفة ( كص – فلافل – بطاطة ) لعدم وجود قنينة غاز مملوءة نطهو عليها الطعام.

الغيـبــــة


إعداد :
رمزية عبد الله محمد
(أم إسراء)

ميّز الله الإنسان عن الحيوان بالنطق والبيان والعقل، وزوده باللسان يعبر عن قصده ويفصح عن غرضه، ويذكر مولاه، ويحمد خالقه، ويتبادل الرأي مع بني جنسه، ويتفاهم معهم بأدب واحترام، وحسن قول ولين كلام، ولولا اللسان المعبر لحصرت العلوم، وسجنت الحكمة، وتعطلت مصالح كثيرة، قال تعالى: {ألم نجعل له عينين ولسانا وشفتين وهديناه النجدين} ولكن لكل شيء آفة، ولكل آلة جهة خطرة، ومن أشد آفات اللسان ضررا، وأخطرها أثرا، آفة الغيبة، ذلك الخلق الذميم، والوصف الأثيم،بالتحدث عن مساوئ العباد، والتشنيع عليهم والتهجم على أعراضهم في غيبتهم.. كثير من الناس لا يتسامرون في مجالسهم إلا بذم شخص بعينه، وهتك سره، وإعلان ما خفيّ من أمره، وكشف سره، والتمضغ بعرضه، تسفلّت بعض الجماعات فلا يتحدثون في العلوم لأنهم جهلاء، ولا يتذاكرون أمراض أمتهم لأنهم أغبياء، ولا يتفقهون في دينهم فإيمانهم هواء، ولا يعرفون خدمة وطنهم لأنهم جبناء، ادمغة فارغة وقلوب مقفرة مظلمة، وعقول معطلة ضائعة، وألسنة بذيئة ساقطة، لا تحسن الا الضرب في اقفية الناس الغائبين، والولوغ في أعراض المسلمين، كأن الله خلق لهم اللسان ليسلّونه منجلا يحصد سير الناس، ويجرّدونه قرضا يقطع لحوم البشر، نعمة من الله بدلوها، وهبة عظيمة جحدوها، وأوحال من الاثم خاضوها، واوقات من أعمارهم في القبائح ضيّعوها، وألفاظ مدونة في صحيفة اعمالهم بأيديهم كتبوها، والله سبحانه يقول: {ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد.....

تربية أبنائنا تقليد أم تميّـع؟!


بقلم : خديجة عبدالخالق


من اكبر المسؤوليات وأعظم الأمانات في أعناق الآباء تربية أبنائهم ودعوتهم لكل خير؛ ونهيهم عن كل شر، فهل قام الآباء بأداء هذه الأمانة؟.
الذي ينظر الى تلك الفئات الكثيرة من الشباب الضائع الذين يقضون ساعات ليلهم وزهرة شبابهم في مشاهدة الافلام غير اللائقة؛ وسماع الأغاني الماجنة، ويلهثون خلف حثالات الشرق والغرب ويقلدونهم في تقليعاتهم .... !! ان الذي ينظر اليهم يدرك مدى تفريط الآباء في واجباتهم تجاه أبنائهم ويشعر بمدى تضييع الامهات لأماناتهن ومسؤولياتهن وهن مسؤولات (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)....

جنود «إبليس» في دمشق!


 شعـبــــان عـبــــد الرحـمـــــــن*
shaban1212@Gmail.com

سبحان الله.. لِصَوْلجان الحكم بريقه وسكرته، لكني لم أكن أتصور أن التشبث به بهذه الصورة الجنونية التي تحوّل صاحبه إلى فاجر زنديق، يتحدى الله ليل نهار ويسبّ دينه، بل ويسبّ الله (حاشا لله)، ويقهر الذين سقطوا في محرقته الجهنمية على سبِّه سبحانه وتعالى.. ليس ذلك فحسب، فقد نصّب «بشار الأسد» وشقيقه «ماهر» أنفسهما إلهين من دون الله.. ألم يتابع العالم الصور الواردة من داخل مسالخ النظام وزبانيته وهم يجبرون المعتقلين على الركوع لصور «بشار»؟! وقد تابع العالم صورة طفل أجبروه على الركوع للصورة المشينة وقد ركع، لكنه عندما اقترب منها بصق عليها.. والآن، لا يعرف أحد إلا الله تعالى أين هو الآن!!....

قراءة في كتاب "الدولة والكنيسة" في مصـــر



بقلم: علاء بيومي



كتاب مهم يستحق القراءة والنقاش والرد لأكثر من سبب، يأتي على رأسها مكانة مؤلّفه وتوقيت صدوره وموضوعه الذي يشغل كثيراً من المصريين، وهي أسباب ينبغي التوقف عندها قبل الخوض في محتوى الكتاب وأسلوب مؤلفه وحجّته الرئيسة وتقييمنا لما ورد فيه من أفكار.
أهمية الكتاب
  أولا: مؤلف الكتاب هو طارق البشري القاضي والمؤرخ والمفكر المصري المعروف، والذي يعدّ أحد أعلام الحركة الفكرية في مصر حاليا، ولعلّ أفضل تعريف بمكانة البشري العلمية يحتويها كتاب أصدرته مكتبة دار الشروق المصرية في العام 1999 يتضمن كلماتٍ وبحوثا أُلقيت في ندوة عقدت للاحتفاء بالبشري في العام 1998 في مناسبة تقاعده من السلك القضائي بعد بلوغه السن القانونية)1(.

عندما دخل القائد مجلس الشعب .....!



د. سعد سعيد الديوه جي *
Dewachi16@yahoo.com



ان مجالس الأمة أو الشعب، سمها ما تسمي، في بلداننا تفرزها الأمة بتوافقية لا نظير لها في العالم أو على مدار التاريخ، لان الشعب ينتخبها حبا وعرفاناً بهؤلاء الرجال والنساء الذين ضحوا بأوقاتهم وأموالهم من أجل راحة الشعب وقائده المفدى، فالقائد هو الوطن، والوطن هو القائد.
وأي قائد هذا، إنه باني مجد الأمة وحضاراتها، القائد التاريخي الملهم وبطل هذا الزمان وهدية السماء للأرض، إبن الشعب البار، حامل مشعل الحق والحرية، قائد الدولة الحديثة وما بعد الحداثة، القائد الرمز، ورائد تحرير الأمة، القائد العملاق الذي زعزع قواعد الأعداء واجتثها، إنه عظيم الأمة ورمز كفاحها ونضالها، رجل المبادئ والمواقف الثابتة، والذي لولاه لأصبحت الأمة شذر مذر.....