الثلاثاء، 24 ديسمبر 2013

العراق، كوميديا ساخرة لوضع مضطرب!!

بقلم: آية الديوه جي
قد لايستطيع البعض وخصوصا ممن يعيشون في البلاد الآمنة تماما أن يتخيلوا وضعية البلاد المحتلة والتي تمر بأحداث ساخنة قد يتخيلونها بمساحة أشبه بالصحراء يقتتل فيها الناس ويبيح احدهم دم الآخر وليست سوى تخلفا واستعبادا وتهديدا للآخرين ! وحقيقة الامر أن الذين يعيشون في هذه البلاد نفسها لايستطيعون تخيل الوضعية التي يعيشونها غير انهم يدركون أنها تسير بالقدرة الإلهية!.
كثيرٌ ممن يتابعون الأخبار عن العراق يتخيلونه عبارة عن معركة مفتوحة لا أمن فيها، والاقتتال

الأحد، 22 ديسمبر 2013

الملا مصطفى البارزاني والمنفذ الإيراني

هفال برواري
تابعت آراء بعض الصحفيين والكتاب والسياسيين في كردستان بعد الزيارة الأخيرة لرئيس الإقليم الى تركيا واستغربت من طروحاتهم الطامحة والحالمة بتحالف كردي مع ايران؛ ووجه بعضهم النصح الى القيادات الكردية أن تخطو نحو المعسكر الإيراني لتشارك في هذا المحور المقيت! لعل هذه الآراء جاءت على خلفية ما يعتقدونه او يؤمنون به من تحليل لمعطيات الواقع، او جزء من الضغط الإيراني عليهم لطرح مثل هذه الآراء في الوسط الكردي الثقافي والاعلامي! فإيران أصبحت تتدخل في كل شؤون العراق بصورة مباشرة.
وتبني هذه الطروحات رؤيتها على اساس أن إيران في تحالف ضمني مع امريكا، وهي اكثر سيطرة من التحالفات الأخرى على المنطقة، وهو ما يستدعي من وجهة نظرهم أن يستغل الاكراد الظرف الآني فينافسوا بقوة حلفاء جنوب العراق لنيل التحالف الاقوى!.

تقرير لمركز المعلومة للبحث والتطوير البرلمان العراقي فشل في تشريع قوانين لصالح الفئات الضعيفة والمهمشة

أفاد تقرير لمركز المعلومة للبحث والتطوير، ان مجلس النواب العراقي فشل في تشريع قوانين تصب في صالح الفئات الضعيفة والمهمشة.
وكان المركز قد اقام وبالتعاون مع مؤسسة (فريدريش ايبرت) الالمانية مؤتمرا لتقييم اداء مجلس النواب العراقي (السياسي، التشريعي، والرقابي) خلال الفترة (2010-2013)، حضره نخبة من الاكاديميين والاستاذة الجامعيين فضلا عن وسائل اعلام ونشطاء سياسيين ومدنيين،عرض فيه تقريرا اعده المركز حول اداء مجلس النواب .
وجاء في التقرير "قيّم القاضي اياد محسن، في ورقته اداء مجلس النواب طوال الفترة الماضية من الناحيتين التشريعية والرقابية، قائلا:
"ان المطلع على خارطة التشريعات التي سلكها مجلس النواب يجد ان المجلس شرع في بداية دورته الثانية عام 2010، 205 قانونا بحسب احصائيات المرصد النيابي العراقي لمؤسسة مدارك، واغلب هذه

الخميس، 21 نوفمبر 2013

يخونها زوجها الكترونيا عبر الفيس بوك وارسلت تبحث عن حل

تجيب على الاسئلة : الباحثة والناشطة الاجتماعية سولاف محمود 
احلام الجاف ارسلت تقول:
ادركت مؤخرا ان زوجي وصل الى مستوى مشبوه من العلاقات مع النساء على موقع الفيس بوك في الانترنت، فقد بدأ يهملني لساعات طويلة، ويجلس بهدوء الى هذا الجهاز الذي اعتبرته ضرتي! فقد اخذ من وقته الكثير، وصار خليله في الليل، فما ان ينتصف الليل حتى يتسلل من فراش الزوجة متجها نحو غرفة الاستقبال، ليتصل بالأنترنت الى الصباح!!.

ديالى حاضر تهدده الطائفية ومستقبل مبهم الملامح

تحقيق: ميمونة الباسل – ديالى 
تترنح مدن وقرى محافظة ديالى الواقعة على بعد (57) كم شمال شرقي العاصمة بغداد، بين ماضٍ أثقله الإهمال لا تستطيع أن تتوكأ عليه؛ وحاضرٍ ما زالت تنزف منه بسبب الاضطراب الأمني والتردي الخدمي، رغم ما حباها الله تعالى به من خيرات وموارد وموقع جغرافي مميز، فمن يَقرأ عنها أو يقطن فيها يجدها تتميز بالكثير من المميزات التي ممكن ان تجعلها أفضل مدن العراق، فهي ذات أرض زراعية خصبة تتوفر فيها الأنهار والبساتين؛ كما اكتشف فيها حقول للنفط والغاز، إضافة إلى شريطها الحدودي مع العاصمة بغداد وبعض المحافظات الأخرى، كما أنها تجاور الجار الشرقي للعراق (إيران).

الأربعاء، 20 نوفمبر 2013

روح الصلاة في حضور القلب

الحاج إبراهيم أحمد
حضور القلب هو الأصل في أداء العبادات لله عزوجل بالكيفية المطلوبة، وإلا ستكون عبادات شكلية لا تنهى صاحبها عن ارتكاب الفواحش والمنكرات، لأن القلب إذا صلح صلحت جميع الأعضاء التابعة له.
وحضور القلب هو روح الصلاة؛ ويقصد به: 
أن يفرّغ القلب عن كل شيء غير ما هو ملابس له ومتكلم به؛ وكان أبو الدرداء (رضي الله عنه) يقول: (من فقه الرجل أن يبدأ بحاجته قبل دخوله في الصلاة، ليدخل في الصلاة و قلبه فارغ)). 
فالأصل في الصلاة الخشوع وحضور القلب، وأن مجرد الحركات مع الغفلة قليل الجدوى في المعاد؛ وحضور القلب يعني التفهم للكلام ألفاظا ً ومعنى، فربما يكون القلب حاضرا ً مع اللفظ ولا يكون حاضرا ً مع المعنى .
والتفهم هو إدمان الفكر وصرف الذهن إلى إدراك المعنى، فمن أحب شيئا ً أكثر من ذكره، فذكر المحبوب يهجم على القلب، ومن أحب غير الله لا تصفوا له صلاة عن الخواطر.

العصبية والخجل لدى الأطفال أسبابها وعلاجها

خديجة عبدالخالق 
أولا-العصبية
ماذا لو كان طفلك عصبيا ولا يطاق؟
ماذا لو كان طفلك يغضب ويصرخ ويقضم أضافره؟
ماذا لو كان طفلك شريرا، ولا يهدأ أبدا؟
عزيزتي الأم لعلك من الأمهات اللواتي يعانين من أطفالهن العصبيين الذين يغضبون ويصرخون لأتفه الأسباب! ويقومون بأعمال عدوانية وشريرة مثل كسر الأواني وتخريب الأدوات وقضم الأظافر؛ أو القيام بأعمال غير اعتيادية؟ في هذه الحالة عليك أن تعلمي أن أسباب هذه الظاهرة تنقسم إلى :

جذور العداء العنصري "الإمبريالي – النازي" للمسلمين

د. سعد سعيد الديوه جي 
كلية الهندسة – جامعة الموصل
Dewachi16@yahoo.com
مما لا شك فيه أن الإمبريالية الغربية التي خرجت منتصرة في حربين عالميتين، ضد ألمانيا خصوصاً، لا تختلف في مواقفها الفكرية والعنصرية عن النازية، وأن الجرائم التي قامت ولا تزال ضد المسلمين عموماً يتم تغطيتها برداء المنتصر، وهذا منطق الغالب دائماً.
والنازية حركة "قومية اشتراكية علمانية" تؤمن إيماناً شديداً بتفوق العنصر الآري عموماً، والألماني خصوصاً، على بقية الأعراق، وخصوصاً على الأعراق الشرقية، المسماة بالأدبيات الغربية بـ(السامية)، وعلى الأعراق الأفريقية. والسمة الأساسية للنازية، كما يقول المرحوم الدكتور (عبد الوهاب المسيري) في كتابه الشهير "الصهيونية والنازية ونهاية التاريخ"، علمانيتها الشاملة،

محاكمة صلاح الدين الأيوبي في القرن الحادي والعشرين



د. علاء الدين جنكو
كانت فترة السبعينيات والثمانينيات من القرن المنصرم فترة ملتهبة في مجال الصراع بين الفكر الماركسي والفكر الديني، والإسلامي خاصة، وفي خضم هذا الصراع المرير وقف شاب كردي ليسأل أحد ساستنا الكرد الكبار - وكان ذا توجه يساري - : ما رأيك بان نسمي المدرسة الفلانية باسم (صلاح الدين) الأيوبي؟.
وما إن انتهى الشاب من النطق باسم (صلاح الدين) حتى رشقه هذا المناضل بوابل من الشتائم والمسبات مؤكداً أنه ليس بكردي!!!.
استفسر الشاب عن سبب هذا الموقف المتشنج من الفاتح (صلاح الدين) الأيوبي؟ فرد قائلاً: إنه لم يقدم شيئاً للكرد ولم يخدم القضية الكردية!.
سيطرت الدهشة على الشاب فسأله: وماذا فعل القائد (رستمي زال) للأكراد، وأنت تمدحه في محاضراتك وندواتك وتتباهى به، على الرغم أن كرديته مشكوك بها، أما (صلاح الدين) فأجمعت المصادر على نسبه

هل سيخرج لنا الربيع العربي صلاح الدين الأيوبي؟

صلاح الدين الأيوبي
وليد هادي مصطفى
ما اصطلح على تسميته بثورات الربيع العربي في الإعلام، هو عبارة عن حركات احتجاجية سلمية ضخمة انطلقت في بعض البلدان العربية أواخر عام 2010 ومطلع 2011، وبدأت بتونس بعد إحراق الشاب (محمد البوعزيزي) نفسه ونجحت في الإطاحة بالرئيس (زين العابدين بن علي).
ويرجع المراقبون أسباب هذه الثورات الجماهيرية إلى انتشار الفساد، والركود الاقتصاديّ، وسوء الأحوال المَعيشية، إضافة إلى التضييق السياسيّ والأمني، وعدم نزاهة الانتخابات في معظم البلاد العربية.
وقد نجحت الثورات بالإطاحة بأربعة أنظمة حتى الآن، فبعدَ الثورة التونسية نجحت ثورة 25 يناير المصرية بإسقاط الرئيس السابق (محمد حسني مبارك)، ثم ثورة 17 فبراير الليبية بقتل (معمر القذافي) وإسقاط نظامه، فالثورة اليمنية التي أجبرت (علي عبد الله صالح) على التنحي، ولاتزال الثورة مشتعلة في سوريا، والشعار الذي أجمع عليه الحراك الجماهيري (الشعب يريد إسقاط النظام).

في ظلال الهجرة (دروس وعبر)


عقيل سعيد ملا زاده
نستقبل هذه الايام ذكري عظيمة، ذكرى ارًخت لعهد جديد، وفتحت آفاق جديدة، ذكرى انطلق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم من دنيا الضيق الى دنيا الانطلاق، الى وضع اول لبنات الحكومة الاسلامية الراشدة على هذه الارض، هي ذكرى هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة الى المدينة المنورة.
هذه الهجرة بمعانيها وأبعاده لن تتكرر ثانية لأنها كانت حالة خاصة ولذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم -فيما رواه البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما: "لا هِجْرَةَ بَعْدَ الْفَتْحِ وَلَكِنْ

الانتخابات الكردستانية.. إلى الأمام سر

ناخب كوردستاني
هفال برواري
بعد انتهاء الانتخابات الكردستانية بسلام وبجو مشحون بمخاوف جمة، أفرزت نتائج مفرحة ومرضية إلى حد كبير لأغلب الفصائل السياسية؛ فالمراقبون للوضع الكردستاني يدركون أنها كانت انتخابات حساسة للغاية، بل هي خارطة طريق جديدة للتوازنات السياسية في مستقبل هذا الإقليم الذي يشهد تحولات وتغيرات جذرية في ظل تردي الأوضاع في الجوار الذي يحيط به؛ حيث يتطلع ليكون رقما صعبا بالنسبة لموقعه الحساس والاستراتيجي مع اكتشافات رهيبة لمخزونات النفط على أراضيه التي ستغير معادلات وموازنات إقليمية .

مندلي تاريخها وأثارها وارتباطها بحضارة وادي الرافدين

اعداد: فاطمة سليم
مندلي مدينة عراقية تقع في شرق محافظة ديالى وهي تتكون من أربع محلات هي؛ قلعة بالي وبوياقي، والسوق الصغير، والسوق الكبير.
تعرضت المدينة للنسيان بسبب ازمة المياه والحرب العراقية الإيرانية بعد أن كانت مزدهرة طيلة العقود الماضية.
كانت بساتين المدينة تنتج أفخر أنواع التمور وأندرها، إلا أن السد الذي أنشأه شاه إيران في ثلاثينيات القرن الماضي على وادي نهر كنكير حرمها من المياه الكافية ما ألحق دماراً كبيراً

الثلاثاء، 19 نوفمبر 2013

الجنون .. وعباقرة الفنون؟!!


بقلم : محمد صادق امين
ألفن حاجه إنسانية رافقت الإنسان منذ بداية نشوئه للتعبير عن الجانب الشعوري فيه، وفي كل إنسان قدر معين من التصور الفني للحياة، وهذا القدر هو الطاقة الحيوية التي تأخذ صورا مختلفة باختلاف الأفراد وكل فرد يعبر عنها بأسلوبه الخاصٍ، الإنسان بحاجة ماسة للتعبير عن ما يرى من ظواهر في الكون والحياة تولد في نفسه الطاقة الحيوية فتتجسد على شكل رسم ونحت ورقص..الخ، فعاليات معبرة عن ما يعتلج في نفس الإنسان من أحاسيس فنية، وباختلاف الواقع الحضاري للأجيال اختلفت أساليب التعبير الفني لتأخذ أشكالا تتوافق مع عصر المبدعين، فالعمل الفني يتأثر في اتجاهه وشدته بمجموعه من العوامل قد يشعر بها أو لا يشعر، فالعمل الفني بدء بالرسم على جدران الكهوف وانتهى بتجسيد الفكرة الفنية بواسطة الكومبيوتر .
1-الانفعال
2-الإحساس

الأربعاء، 23 أكتوبر 2013

الحضارة والاخلاق

بقلم: صباح مراد
الحضارة بكل بساطة بذل المجهود بوصفنا كائنات إنسانية من أجل تكميل النوع الإنساني وتحقيق التقدم، ولن تكون للانسان قيمة حقيقية إلا من خلال كفاحه من أجل أن يكون ذا أخلاق حسنة.
فالحضارات الحقيقية تنشأ عندما يستلهم الناس عزما صادقا على التقدم؛ ويكرسوا أنفسهم لخدمة الحياة الإنسانية، لقد كانت وما زالت وسوف تبقى المعتقدات الأخلاقية هي العامل الأساسي في تكوين علاقات إنسانية على نحو يسمح للفرد والشعوب بأن تنمو وتتطور بطريقة مثالي.

ما هي الأخلاق؟
للأخلاق تعاريف كثيرة، ولكن أعلاها، وأشملها، وأكملها هي أن نقول أن الأخلاق (حسن التصرف في الحرية الفردية المطلقة) ولقد قال رسلنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم (إنما بعثت لأتمم مكارم

الأربعاء، 9 أكتوبر 2013

مشاكل وحلول

تجيب عليها الباحثة والناشطة الاجتماعية 
سولاف محمود

نسرين المشهداني:
انا بنت عمري 33 سنة، اعيش انا واختي 25 سنة؛ مع ابي وامي وهما في الستينات من العمر، لايزالان يحملان همنا، وخصوصا همي انا على اعتبار ان عمري تقدم ولم احصل على فرصة للزواج، ومن شدة همهما وانشغالهما بالامر وحزنهما الذين لايخفى علينا، اتمنى الزواج فقط كي اريحهما من هذا الهم، وهو ما حول حياتي الى كابوس، لا اجد فيها اي شيء يفرح القلب!.
احاول ان استغل اي فرصة تاتي للزواج، ولكنها قليلة، ونادرا ما تنجح، ولازالت امي تردد على مسامعي عبارة انت مسحورة فيزداد اكتئابي وحزني بسبب هذا الكلام.

قصة اندثار المدينة الفاضلة في ساحة رابعة العدوية التي دامت 40 يوما فقط

بقلم: هفـال برواري
في العدد الماضي تحدثت عن مجريات الحدث المصري وتداعيات الأحداث التي أدت إلى اقصاء الشرعية، واستبدالها بالانقلاب العسكري، وكيف اضطر الناس دفاعا عن حريتهم للاحتشاد والاعتصام في ميدان رابعة العدوية، وفي هذا العدد أحدثكم عن إدارة هذه المدينة الفاضلة، وكيف تم اقصاؤها ذبحا من الوريد إلى الوريد.
في رابعة وعلى منصتها الشامخة تم إدارة الاعتصام من قبل خير أجناد الأرض من الإخوان المسلمين، والدعاة الأوفياء، وعلماء الأزهر المخلصين، والإعلاميين المهرة؛ حتى فيهم من الأقباط الذين حملوا لواء الحرية بيقين، ورأوا أن شرف العزة والكرامة لا ينال بالتخوين ونفاق المنافقين! وهناك على المنصة جعلوا الأرض ترتجف على الانقلابيين وتهز بقوة إرادتهم كراسيهم ومصالح المستثمرين في مصر ومن يحيط مصالحهم بعدم إطلاق إرادة المصريين.

دولة القانون: أسبقية النضال وخيارات الاستمرار الصعبة

بقلم: د. على عبد داود الزكي
بعد سقوط الصنم عام 2003 تحركت معارضة الداخل بسرعة لتملأ الفراغ السلطوي الكبير وتسيطر على الشارع؛ بنفس الوقت عملت على منع اي تمدد لأحزاب المعارضة التي جاءت من الخارج وقطع الطريق امامها من الدخول للشارع العراقي كوحدات تنظيمية فعالة وقوية، بينما المجتمع العراقي في بدايات الاحتلال كان متشوقا جدا لرجوع أحزاب المعارضة العراقية العريقة المقيمة في المنافي، فغالبية العراقيين يتعاطفون معها.
سيطرت معارضة الداخل وتنظمت بسرعة كبيرة جدا وبشكل مذهل أمام أعين المحتل المتخبط، وكلما حاولت القوى الشيعية الوافدة من الخارج أن تمد نفوذها قطع عليها الطريق؛ وكانت أمريكا ترغب بذلك لان هذا يجعل من الاحزاب الشيعية والقوى التي كانت في المنفى والمعادية ايديولوجيا لأمريكا ضعيفة وتدريجيا ستسقط بنظر المواطن العراقي.

انتخابات برلمان كردستان قراءة في النتائج وخيارات تشكيل الحكومة المرتقبة


بقلم: اسو احمد
شهد إقليم كوردستان يوم الحادي والعشرين من شهر أيلول انتخابات تشريعية لاختيار أعضاء الدورة الرابعة للبرلمان؛ ومع أن سير الانتخابات لم يخل من انتقادات، إلا أنها كانت الأحسن مقارنة بسابقاتها من حيث كم التجاوزات، ولكن ما جرى خلال الايام الاخيرة من محاولات لتغيير النتائج يضع جدوى كل الاجراءات التي قامت بها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، من قبيل استخدام الختم الألكتروني، واستقدام المراقبين الدوليين، تحت التساؤل. 
ما حصل في النتائج الأولية غير الرسمية هو انكشاف لنسبة الأصوات التي حصلت عليها الأطراف المشاركة في العملية وتغير طفيف في ترتيبها، فـ(الحزب الديمقراطي الكوردستاني) احتفظ بترتيبه الأول، فيما أزاحت (حركة التغيير) (الاتحاد الوطني) عن المركز الثاني، وبقي الحزبان الإسلاميان: (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) و(الجماعة الإسلامية الكوردستانية)، في المركزين الرابع والخامس على التوالي. 

الخميس، 26 سبتمبر 2013

القصة الكاملة لميدان رابعة العدوية من الاحتشاد السلمي إلى مجزرة فض الاعتصام

مراسل الحوار - القاهرة 
يقع ميدان (رابعة العدوية) في مدينة نصر شرقي القاهرة وتحديدا في الحي السابع من هذه المدينة على الطريق المؤدي للمطار، غير بعيد عن نصب الجندي المجهول، الذي بني تخليدا لأرواح شهداء حرب أكتوبر ضد الكيان الصهيوني في تشرين الأول 1973.
سمي الميدان على اسم المسجد الذي يطل عليه والمعروف بـ(مسجد رابعة العدوية)، حيث سمي المسجد على اسم الزاهدة المتصوفة المعروفة (رابعة العدوية)، التي عاشت في القرن الثاني الهجري، واشتهرت بالصلاح والورع والعبادة.
ميدان التحرير هو ميدان ثورة 25 يناير ورمزها، لكن اللافت أن هذا الميدان احتل من قبل معارضي حكم الإسلاميين في مصر، وهي القوى العلمانية، حيث اعتمدت هذه القوى العنف أسلوبا في مواجهة السلطة التي فاز بها الإخوان ومناصروهم، لذلك لم يتمكن التيار الإسلامي من التظاهر في ميدان الثورة بسبب هذا العنف، والأمر لا يتعلق بخشيتهم من المواجهة مع القوى العنفية العلمانية، بل برغبة الإسلاميين

مشاكل وحلول

قراءنا الكرام..
يستقبل ايميل مجلة (الحوار) وبريد صفحاتنا على مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الرسائل التي تحوي بعض المشاكل، والقضايا، التي تتعلق ببعض الأصدقاء والصديقات يطلبون فيها المشورة، وقد رأت هيئة تحرير مجلة (الحوار) أن تستعين بإحدى الناشطات في مجال العمل الاجتماعي ومنظمات المجتمع المدني، المعنية بقضايا الأسرة، لغرض تقديم المشورة لأصحاب الرسائل، ويتم عرضها في المجلة لتعم الفائدة. شكرا لكل من راسلنا، ونرحب بالرسائل والقضايا التي تودون طرحها على السيدة والناشطة (سولاف محمود)، التي ترد على الأسئلة وتطرح الحلول في هذه الفقرة، على الايملات المثبتة على المجلة، أو مواقع التواصل الاجتماعي، وسيتم إخفاء الأسماء، واستبدالها بالرموز، للحفاظ على الخصوصية.

رواتب النواب التقاعدية

بقلم: هاشم الفارس 
دستورنا مطاط، وقوانيننا أكثر مطاطية، وما بين مواد الدستور وفقراته، التي تَجبُ جميع القوانين والتعليمات المتعارضة مع أي نص في الدستور الذي توافق عليه نسبة مقبولة من الشعب العراقي؛ وما بين واقع القوانين السارية المفعول والتعليمات والقرارات التي تتخذها الحكومة ويسير عليها البرلمان العراقي هوة كبيرة، وتخضع بعض الفقرات الدستورية التي يجب أن لا يعلى عليها إلى شد وجذب وضغوط في التفسير والتأويل والتنفيذ وتفاوت التقيد بها حسب متطلبات المرحلة وبنية العملية السياسية وخضوعها الى المساومات والصفقات ومبدأ تبادل المنفعة الفئوية!.

الاثنين، 20 مايو 2013

مهزلة الانتخابات القادمة


لا أعرف لماذا يتعبني هذا العنوان جدا (مهزلة الأنتخابات)!.
ولا اعرف اي جزء منه يألمني أكثر؛ المهزلة أم الانتخابات، ام الاثنين معا؟ وهل يصح أن نسمي (المهزلة) التي ستحصل في (العشرين من نيسان المقبل) بالانتخابات الديمقراطيه؟ حيث من المقرر ان تجري انتخابات مجالس المحافظات التي تدير الحكومات المحلية للمحافظات، وسبب اعتراضي على تسميتها بالانتخابات الديمقراطية هو سبب منطقي وعقلي، وياخذ معطياته من الواقع المر الذي تعيشه محافظات العراق، حيث يعيش الانسان العراقي تحت وطأة الفقر، والجهل، والتهميش، والبنى التحتية المتهالكة التي تختلط فيها مياه الصرف الصحي مع مياه الشرب الغير نقية رغم خروجها من محطات تصفية المياه القديمة المتهالكة! رغم أنفاق اكثر من 10 مليارات دولار لاعادة اعمار العراق، والسبب هو الفساد والاختلاس الذي بدا في عهد الاحتلال، وتواصل الى اليوم في عهد الحكومات التي انتخبت في الانتخابات الغير ديمقراطية -من وجهة نظري-فقد انتقد المفتش العام الامريكي لبرنامج اعمار العراق حكومة الرئيس الأمريكي الأسبق