الاثنين، 26 ديسمبر، 2011

صيادو الأسماك في الموصل وذكريات الزمن الجميل


الموصل – عماد ابراهيم




حالها كحال جميع المدن الواقعة على ضفاف الأنهار، تربطها روابط وشيجة بالنهر، وبكل ما يمت إليه بصلة من اسماك وطيور ونباتات وغير ذلك.
الموصل ونهر دجلة، ذكريات  تعانقت فيها المدينة مع الماضي الجميل لتتحدث شفاه أبنائها عن بعض النواحي الجميلة من ذاك الماضي، ولتشرأب الأعناق ولتتوقف الأنفاس عند بعض تلك الذكريات، لغرابتها وتتعالى الضحكات عند بعضها، لفكاهتها.. ذكريات رواها لمجلتنا صيادو السمك في الموصل، عبر ذكريات عشرات من السنين خلت، ذكريات كانت في خزينة التاريخ، أخرجتها أسئلتنا للحاج (خزعل الشطيب) والذي يعد من أكبر صيادي السمك في الموصل (من العاملين في صيد السمك منذ ما يقرب من 50 سنة ولحد الآن)...

الأقباط في مصر ما بين أحداث الفتنة وتاريخ الوجود


تقرير/ مراسلة الحوار - القاهرة

 تحولت ساحة ماسبيرو مساء يوم  التاسع  من أكتوبر الماضي  الذي عرف بيوم "الاحد الدامي" إلى ميدان للاشتباكات والمواجهات العنيفة بين قوات الشرطة والجيش المصري من جهة؛ والأقباط المتظاهرين من جهة أخرى، والتي أسفرت عن 25 قتيلا، وأصيب المئات من الشرطة والجيش والمتظاهرين، وأسفرت الأحداث التي اندلعت عن إحراق وإتلاف سيارات ومركبات الشرطة والجيش.....

الفلكلور الكردي إرث قومي

                                                 عماد النقشبندي - دهوك 



لكل شعب من الشعوب على وجه البسيطة مقومات وعادات وتقاليد، وموروثات تتناقلها الأجيال عبر الأجيال، يتجسد على شكل قطع منزلية وادوات تستخدم في الحياة، فيمر الزمن لتصبح هذه القطع المتوارثة ذات قيمة مادية ومعنوية على قدر سواء، فتصبح هذه القطع (أنتيكة)، وقد أصبح الطلب عليها أكبر من ذي قبل فيزداد سعرها وترتفع قيمتها......

قصة قصيرة - طائرة ورقيــة


رشا الصيدلي - هولندا


 جمع الزجاجَ المتكسر مع شقيقه الأصغر من النفاياتِ التي تشكلت على شكلِ تل كبير في زقاقهم القديم، ثم قاما بطحنه بشكل دقيق، وعجنه مع الطحين، لتصبح عجينة ممتازه،  ثم أخذا بكرة خيط كبيرة يمرران العجينة فيها ليصبح الخيط أكثر متانة. قال لشقيقه
-سيصبح  خيطا ممتاز لطائرتنا بعد ان يجف.
-رائع يا حسان عندها سنباري عدة طائرات وسنحظى بطائرةِ سعيد الكبيرة ......

آليات التفاعل الايجابي

                                       بقلم : إسماعيل رفندي

يذكر علماء النفس ان في وجه كل انسان ثمانين عضلة، كلما غضب او أنفعل  بسلبية أو أصيب بالكآبة، ترتسم عليه علامات الحزن ومشاعر الإحباط والكآبة وتظهر على وجهه تجاعيد الشيخوخة المبكرة.
قلت هذا هو السر الذي اكد علية الحبيب صلى الله عليه وسلم بقوله (وتبسمك فى وجه أخيك صدقة) -أخرجه البخاري في الأدب المفرد والترمذي وابن حبان- وبذلك تحصل على سنة الأتباع وعلى اجر الصدقة مع الكسب للقلوب والفوائد المذكورة.....

الأحد، 25 ديسمبر، 2011

الإعلام الاجتماعي في العراق وتأثير المدونين في مجريات المشهد العراقي بعد عام 2003


بقلم: مريم محمد جعفر



شهد العراق بعد عام 2003 فتح الفضاء العراقي على مصاريعه؛ بعد ان كان مغلقا في زمن الدكتاتورية حكم النظام الشمولي، فالنظام كان يجرم كل شخص يمتلك جهاز استقبال القنوات الفضائية، وتصل عقوبة من يثبت تملكه لمثل هذا الجهاز إلة ستة أشهر سجن! إلى جانب منع استخدام الانترنت إلا في حدود ضيقة وتحت رقابة مشددة جدا!!......

أين مؤمن آل فرعون ... ؟


محمد نورالدين خليل أسوم*

لطالما وقفت مطولا أمام سورة غافر والآيات تسرد لنا تلك المواجهة الرائعة بين مؤمن من آل فرعون كان يكتم إيمانه؛ وبين من تأله في الأرض وقال أنا ربكم الأعلى وعاث فيها فسادا يرتكب المذابح تلو المذابح.
هل تعلمون أن فرعون ارتكب مذبحتين بأبناء بني إسرائيل:
الأولى عندما كان خائفا من موسى الجنين؛ فصار يذبح كل وليد ذكر ولم يكن يحتسب أن موسى سيساق إلى قصره ليكون ربيبه فيه!!.
الثانية عندما اتبع بنو إسرائيل موسى عليه السلام وقرروا أن ينالوا حريتهم من فرعون وحكمه وآله، فذبح أبناءهم ليخضعهم ويعيدهم إلى العبودية مرة أخرى....

انتصار كبير للرئيس «بشار».. «زينب الحصني» حيّة تُرزق!!


 شعـبــــان عـبــــد الرحـمـــــــن*
shaban1212@Gmail.com

 فجأة.ظهرت «زينب الحصني».. الفتاة السورية التي تحدث الكثيرون عن قصة قتلها والتمثيل بجثتها؛ ظهرت لتقول لجميع من كتب أو تحدث عنها - وبمن فيهم كاتب هذه السطور - أن ما قالوه عنها محض افتراء، وبالتالي فإن النظام السوري ضحية قصص مفبركة عن انتهاكات حقوق الإنسان، وضحية مؤامرات الغرب والصهاينة وعملائهم الذين يسعون لإسقاط حائط الممانعة والمقاومة والصمود، وكل تلك المعاني الضخمة التي أحاط بها النظام البعثي العنصري العائلي الطائفي نفسه بها...

الثلاثاء، 15 نوفمبر، 2011

نظـــرة علـــى تربية الحمام الزاجل في الموصل


الموصل – عماد ابراهيم


 في الموصل، وعلى غير عادة سكان المدن الأخرى، قلما تجد بيتا من البيوت يخلو من حيوان أليف، قطةً كان أو طائر الكناري، أو بلبلاً أو دجاجاً أو طيور الزينة أو الحمام الزاجل.
 ومن أهم الهوايات لدى العديد من الناس تربية الحمام في البيوت، لذا أينما وجهت ناظريك في السماء فإنك لا شك ترى مجاميع الحمام تحلق بشكل يأسر الناظر إليها، ولا غرو، فهذا هو السبب الرئيسي وراء تربية الحمام في مدينة الموصل، والعناية بها وبأنواعها وأصولها.....

في دهوك مركز (دولار سنتر) تجربة فريدة لمتجر يقدم البضائع الرخيصة للمستهلك


عماد النقشبندي - دهوك





كثيرا ما نسمع عن تجارب اقتصادية ناجحة هنا وهناك، فهنا نرى شركة تجارية كبيرة وهناك نجد مصنعاً ضخماً، وغير بعيد نجد مشروعاً إسكانياً مفيداً، ولكن الملفت للنظر في التجربة التي نحن بصدد التقديم لها، أنها مبنية من اللبنة الأولى على تقديم البضاعة الرخيصة للمستهلك بنوعية وسعر مناسبين، ويكون كل شيء في متناول المواطن البسيط الذي أثقل كاهله الغلاء الفاحش في الأسعار للبضائع التي يحتاجها باستمرار.....

الفكــر النقـدي المقاصــــدي عنــد الإمـام الشاطــــبي


بقلم أمين حجي الدوسكي


     معلوم أن الفكر النقدي، قد تبلورت معالمه، عند علماء المسلمين في عصر الرسالة وبعده، تحت نهج العملية الاجتهادية التي رسمها الشارع الحنيف، وذلك أن الأدلة الشرعية محصورة معدودة فيما يتعلق بالكتاب والسنة، ولكن ينطوي تحتها معاني أصولية، يندرج فيها جميع الحوادث المستجدة، والمسمى الآن فقه النوازل، من جهة لحوقها بتلك الأصول وهذا سر قول الشرع الإسلامي؛ بصلاحيته لكل زمان ومكان؛ فتعدد تلك الأصول والمنطوية تحتها معاني جامعة للحوادث المستجدة؛ سبباً في ابراز العمل الاجتهادي لتنزيل فقه النوازل على تلك الأصول، وما إن برز بعملية لحوق الفروع إلى الأصول؛ القياس والتي هي مادة الاجتهاد. فكان ...

حوار مع الدكتور محمد الكتاتني أمين عام حزب العدالة والحرية الواجهة السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في مصر


حاورته في القاهرة / سمر سيد


الدكتور محمد سعد الكتاتني اسم لمع في سماء مصر خلال السنوات القليلة الماضية لأنة رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين فى برلمان 2005 -2010 وعضو مكتب الإرشاد، والمتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين سابقا؛ وأصبح الآن أمينا عاما لحزب (الحرية والعدالة) والمتحدث الرسمي باسمه، ومن هنا جاء لقاء «مجلة الحوار» معه لاستيضاح الكثير من الأمور، وليضع .....

قصة قصيرة مصباح سلمان العتيق


رشا الصيدلي - هولندا


  لطالما حلم يوما أن يملك قوى خفية تحقق له أحلامه المستحيلة؛ الثراء  والعيش في قصر كبير مع خادمات جميلات حوله، شقراوات وسمراوات .
  كان يغمض عينيه كل مساء تاركا خياله يذهب بعيدا في عوالم لا نهاية لها من الأمنيات والأحلام الوردية.
 هو يعيش وحيدا في حاله فقر مستمر .. في زريبة بائسة تضم حجرة صغيرة فيها سرير حديدي صدئ ينام عليه، ووسادة قطنية اتخذها حضنا لأحلامه، ومع طلوع الشمس يرتدي هندامه القطني البالي الذي يضيق بجسده البدين، ينطلق إلى عمله بعربته الخشبية، يقودها حماره ...

الاقتصاد المصري من عهد عبدالناصر إلى عهد مبارك


مراسلة الحوار /  القاهرة

بعد أن أصبحت مصر جمهورية بعد الانقلاب الذي قاده محمد نجيب لتنظيم الضباط الأحرار الذي قام بانقلاب عسكري أيده الشعب ليصبح ثورة في 23 يوليو 1952 وعينت الثورة اللواء محمد نجيب كأول رئيس للجمهورية ومجلس قيادة الثورة، ثم تلاه جمال عبد الناصر وانتهت بسقوط حسني مبارك في ثورة شعبية عارمة، مرت خلالها مصر بمراحل اقتصادية كثيرة تبعا للأيدلوجية التي تبناها كل رئيس، تعرضت خلالها للازدهار ثم الانهيار، وفي هذا التقرير سنشرح صورة الاقتصاد المصري منذ عهد عبد الناصر مرورا بعهد السادات إلى سقوط مبارك.....

طلبة العراق في الجامعات ومعاناتهم في الأقسام الداخلية


شهاب كوبرلو –صلاح الدين


الطالب سعد رشيد من كلية التربية قسم علوم القرآن تحدث عن معاناته في القسم الداخلي الذي يسميه بـ (سجن الطلبة) سألته: لماذا؟.
فأجاب: الطالب يحتاج لراحة نفسية عندما يعود من الجامعة إلى القسم الداخلي؛ لأنه يحتاج ان يرجع ويبدأ بقراءة تحضيراته خصوصا إذا كان لديه امتحان، كيف يتحقق ذلك لنا إذا ما عدنا ووجدنا غرفنا ظلاماً بسبب انقطاع الكهرباء!! وقد تسألون عن مولدة القسم؟ اقول:ان المولدة تعمل من الساعة السابعة الى الثانية عشر ليلا فقط! وعندما يحل موسم الصيف نعاني من الحر الشديد؛ وتتعفن الأطعمة لعدم وجود الكهرباء، وبسبب عطل الثلاجات، والنوم على سطوح أبنية الاقسام الداخلية بسبب عطل المكيفات او المبردات، وفي بعض الاحيان نذهب الى السوق لنتناول لفة ( كص – فلافل – بطاطة ) لعدم وجود قنينة غاز مملوءة نطهو عليها الطعام.

الغيـبــــة


إعداد :
رمزية عبد الله محمد
(أم إسراء)

ميّز الله الإنسان عن الحيوان بالنطق والبيان والعقل، وزوده باللسان يعبر عن قصده ويفصح عن غرضه، ويذكر مولاه، ويحمد خالقه، ويتبادل الرأي مع بني جنسه، ويتفاهم معهم بأدب واحترام، وحسن قول ولين كلام، ولولا اللسان المعبر لحصرت العلوم، وسجنت الحكمة، وتعطلت مصالح كثيرة، قال تعالى: {ألم نجعل له عينين ولسانا وشفتين وهديناه النجدين} ولكن لكل شيء آفة، ولكل آلة جهة خطرة، ومن أشد آفات اللسان ضررا، وأخطرها أثرا، آفة الغيبة، ذلك الخلق الذميم، والوصف الأثيم،بالتحدث عن مساوئ العباد، والتشنيع عليهم والتهجم على أعراضهم في غيبتهم.. كثير من الناس لا يتسامرون في مجالسهم إلا بذم شخص بعينه، وهتك سره، وإعلان ما خفيّ من أمره، وكشف سره، والتمضغ بعرضه، تسفلّت بعض الجماعات فلا يتحدثون في العلوم لأنهم جهلاء، ولا يتذاكرون أمراض أمتهم لأنهم أغبياء، ولا يتفقهون في دينهم فإيمانهم هواء، ولا يعرفون خدمة وطنهم لأنهم جبناء، ادمغة فارغة وقلوب مقفرة مظلمة، وعقول معطلة ضائعة، وألسنة بذيئة ساقطة، لا تحسن الا الضرب في اقفية الناس الغائبين، والولوغ في أعراض المسلمين، كأن الله خلق لهم اللسان ليسلّونه منجلا يحصد سير الناس، ويجرّدونه قرضا يقطع لحوم البشر، نعمة من الله بدلوها، وهبة عظيمة جحدوها، وأوحال من الاثم خاضوها، واوقات من أعمارهم في القبائح ضيّعوها، وألفاظ مدونة في صحيفة اعمالهم بأيديهم كتبوها، والله سبحانه يقول: {ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد.....

تربية أبنائنا تقليد أم تميّـع؟!


بقلم : خديجة عبدالخالق


من اكبر المسؤوليات وأعظم الأمانات في أعناق الآباء تربية أبنائهم ودعوتهم لكل خير؛ ونهيهم عن كل شر، فهل قام الآباء بأداء هذه الأمانة؟.
الذي ينظر الى تلك الفئات الكثيرة من الشباب الضائع الذين يقضون ساعات ليلهم وزهرة شبابهم في مشاهدة الافلام غير اللائقة؛ وسماع الأغاني الماجنة، ويلهثون خلف حثالات الشرق والغرب ويقلدونهم في تقليعاتهم .... !! ان الذي ينظر اليهم يدرك مدى تفريط الآباء في واجباتهم تجاه أبنائهم ويشعر بمدى تضييع الامهات لأماناتهن ومسؤولياتهن وهن مسؤولات (كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)....

جنود «إبليس» في دمشق!


 شعـبــــان عـبــــد الرحـمـــــــن*
shaban1212@Gmail.com

سبحان الله.. لِصَوْلجان الحكم بريقه وسكرته، لكني لم أكن أتصور أن التشبث به بهذه الصورة الجنونية التي تحوّل صاحبه إلى فاجر زنديق، يتحدى الله ليل نهار ويسبّ دينه، بل ويسبّ الله (حاشا لله)، ويقهر الذين سقطوا في محرقته الجهنمية على سبِّه سبحانه وتعالى.. ليس ذلك فحسب، فقد نصّب «بشار الأسد» وشقيقه «ماهر» أنفسهما إلهين من دون الله.. ألم يتابع العالم الصور الواردة من داخل مسالخ النظام وزبانيته وهم يجبرون المعتقلين على الركوع لصور «بشار»؟! وقد تابع العالم صورة طفل أجبروه على الركوع للصورة المشينة وقد ركع، لكنه عندما اقترب منها بصق عليها.. والآن، لا يعرف أحد إلا الله تعالى أين هو الآن!!....

قراءة في كتاب "الدولة والكنيسة" في مصـــر



بقلم: علاء بيومي



كتاب مهم يستحق القراءة والنقاش والرد لأكثر من سبب، يأتي على رأسها مكانة مؤلّفه وتوقيت صدوره وموضوعه الذي يشغل كثيراً من المصريين، وهي أسباب ينبغي التوقف عندها قبل الخوض في محتوى الكتاب وأسلوب مؤلفه وحجّته الرئيسة وتقييمنا لما ورد فيه من أفكار.
أهمية الكتاب
  أولا: مؤلف الكتاب هو طارق البشري القاضي والمؤرخ والمفكر المصري المعروف، والذي يعدّ أحد أعلام الحركة الفكرية في مصر حاليا، ولعلّ أفضل تعريف بمكانة البشري العلمية يحتويها كتاب أصدرته مكتبة دار الشروق المصرية في العام 1999 يتضمن كلماتٍ وبحوثا أُلقيت في ندوة عقدت للاحتفاء بالبشري في العام 1998 في مناسبة تقاعده من السلك القضائي بعد بلوغه السن القانونية)1(.

عندما دخل القائد مجلس الشعب .....!



د. سعد سعيد الديوه جي *
Dewachi16@yahoo.com



ان مجالس الأمة أو الشعب، سمها ما تسمي، في بلداننا تفرزها الأمة بتوافقية لا نظير لها في العالم أو على مدار التاريخ، لان الشعب ينتخبها حبا وعرفاناً بهؤلاء الرجال والنساء الذين ضحوا بأوقاتهم وأموالهم من أجل راحة الشعب وقائده المفدى، فالقائد هو الوطن، والوطن هو القائد.
وأي قائد هذا، إنه باني مجد الأمة وحضاراتها، القائد التاريخي الملهم وبطل هذا الزمان وهدية السماء للأرض، إبن الشعب البار، حامل مشعل الحق والحرية، قائد الدولة الحديثة وما بعد الحداثة، القائد الرمز، ورائد تحرير الأمة، القائد العملاق الذي زعزع قواعد الأعداء واجتثها، إنه عظيم الأمة ورمز كفاحها ونضالها، رجل المبادئ والمواقف الثابتة، والذي لولاه لأصبحت الأمة شذر مذر.....

الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2011

الغربة لم تمنع العراقي من الإبداع حلم الأبدية الطويل للفنون الشرقية معرض احتضن مبدعا عراقيا في بروكسل


تقرير – مريم محمد جعفر / بروكسل


 غادر العراق ولكنه ظل متأملا عودته إليه من جديد، )علي العساف( فنان عراقي لم توقفه الغربة والبعد عن وطنه عن مسيرة الإبداع أو استذكار وطنه في أعماله الفنية.
غادر العراق عام 1973 ولكن في تلك الأثناء كان يعرف انه سيعود مره ثانيه؛ إذ عاد إلى وطنه والى مدينته التي ولد وعاش فيها البصرة الفيحاء عام 1979.
  ثم غادر مره أخرى يحمل معه أمل العودة من جديد، ومع بدأ الحرب العراقية الإيرانية وما جرته من ويلات على العراق، ومن ثم حرب الخليج الأولى، وبدا أمله بالعودة يتضاءل شيئا فشيئا حتى عام 2003 ولكن.....

الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

مجلة الحوار تجري لقاء خاص مع الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح عضو مكتب الارشاد السابق في جماعة الاخوان المسلمين والمرشــح للرئاســة المصريـــة




حاورته في القاهرة سمر سيد


أبو الفتوح للحوار :


- أنا على استعداد تام للتنسيق مع كافة المرشحين المحتملين للرئاسة بمن فيهم الدكتور العوا.
- لابد ان يبعد الجيش عن أي قرار سياسي أو حزبي حتى يظل محل تقدير وإعزاز من المصريين.
- أقدم مصلحة مصر على مصلحة جماعة الإخوان.
- لن أكون مرشحاً رئاسياً عن "الإخوان" أو أي حزب إسلامي
فالرئيس القادم لمصر يجب أن ينفذ توجهات الشعب.
- المعاهدات الدولية لمصر يجب أن تحترم مادامت لا تتعارض مع المصلحة الوطنية.
- هل من المنطقي أن يكون لنا علاقة بإسرائيل ولا يكون لنا علاقة بإيران.
- من حق غير المسلم أن يجد مكانا لبيع الخمور..........

مركز دراسات الثورة المصرية نصيحة ضرورية للكتل السياسية المصرية

بقلم : علاء بيومي


المعارضة المصرية مقسمة، والمجتمع المدني المصري عانى من سنوات من التهميش والقهر، ووسائل الإعلام المصرية منقسمة بين الحكومي والمستقل والمعارض، ونشطاء المجتمع المصري غير موحدين.
ولكن هذا كله بدأ يتغير والثورة أعطت المصريين جميعا روحا جديدة، فالمجتمع المدني يبدو أقوى مما تصورنا، ووسائل الإعلام الجديدة تغلبت على الإعلام الرسمي البائس، والشباب يملأون مصر بروح جديدة. 
لذا أتمنى أن يتبنى البرادعي والوفد واليسار والإخوان وشباب الثورة نصيحة متواضعة أرى أنها ضرورية. 
كل هؤلاء وكل من يتمنى المشاركة في الحياة السياسية المصرية يحتاج لأداة سياسية هامة توجد في أي دولة ديمقراطية، وهي تكاد تكون الحلقة المفقودة في مصر.......

سوق الملابس المستعملة ما لها وما عليها زيارة لسوق الملابس المستعملة في دهوك



عماد ابراهيم / دهوك

 بعد أن كان العراق يباهي بأسواقه المركزية والعامة وبضائعه المتنوعة، المحلية منها والمستوردة والمختلفة المناشيء، وبعد أن كان المواطن العراقي في كل محافظات ومدن العراق يتمتع بحصوله على كافة احتياجاته المنزلية من أجهزة وأثاث وملابس جيدة ومن أرقى المناشىء العالمية، بعد كل ذاك وأكثر. أصبح المواطن العراقي ومنذ حوالي العقدين من الزمن يستعمل في حياته اليومية كل ما تم لفظه من باقي الدول، من ملابس وأجهزة وسيارات وغيرها، بمعنى آخر أصبح العراق مكبا لنفايات العالم الغربي.......

من مبادئ إدارة الأزمات


بقلم : ناصر اسعد الريكاني


بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في بداية تسعينيات القرن الماضي انتهت سنوات الحرب الباردة وانتهت حقبة انقسام العالم الى قطبين شيوعي ورأسمالي، وبدأ عهد جديد ونظام جديد هو نظام القطب الواحد؛ وعهد ادارة العالم حسب معايير القوة العظمى التي فرضت سيطرتها على كل المؤسسات الدولية سياسية كانت او اقتصادية او حتى قضائية لتدفع بالعالم الى مستقبل مرسوم الابعاد ومحدد المعالم سلفا من قبل خبراء قابعين في بقعة محددة وجالسين تحت سقف واحد.
ومن الاساليب المتبعة لهذه القوة لتحكيم قبضتها على كل شاردة وواردة في ارض وفضاء عالمنا، التدخل في اي بقعة بعد تسخينها لتوفير الغطاء الشرعي للتدخل، وكذلك عند حدوث اي تطور او تغيير مهما كان حجمه وفي اي زاوية كان فتوجهه لخدمة هدفها الاسمى والبقاء بمجريات الاحداث ضمن .....

كيف نستفيد من ذكائنا العاطفي ؟


                         بقلم : إسماعيل رفندي
أجرى عالم النفس"روبرت ديلتس" العشرات من المقابلات مع رجال الأعمال، ووجد أن لدى كل منهم أجابة على ثلاث أسئلة هامة ترتبط بالعاطفة؛ وهي:
من أنت؟  ما هي رسالتك فى الحياة؟  ما الذي تشعر به الآن؟ .
والأسئلة الثلاثة تتعلق بأعماق الذات الإنسانية اى معرفة الذات، ومعرفة الواجب، والإحساس المتوازن بالآخرة، ومن هذا المنطلق يتوجب على الإنسان أن يسأل نفسه: ....

تأملات في قانون الزوال

صالح شيخو رسول

المعروف بـ(سامي الهسنياني)

   كم من حضارة دامت ثم تفتت، وكم من أمة سادت ثم تلاشت، وكم من ملوك ملكوا ثم مضوا، وكم من حكومات حَكـَمت ثم حُكـّـمت، وكم من دكتاتور طغى وتجبر ثم أزيل وتحسّر، وكم ممن جاءوا ونادوا بالبقاء والدوام ثم أزيلوا وتعفنوا في يوم من الأيام، وكم من سلطة قاومت ثم اضمحلت، وكم من طاغوت عتا وفسق ثم بحبال المشانق شنق؛ وهم الذين نعقوا ليل نهار، صغارا وكبارا، بالبقاء والكمال، وأنهم لا يتزحزحون ولا يقهرون. ناسين بأن قانون الزوال يعمل فيهم كل حين وهم غافلون.......

العلق... (قصة قصيرة)

بقلم/ كامل الدلفي
امتلأتُ حماساً وحيوية منذ إن ركبت طائرة العودة إلى بلدي ، وحين هبطت بي الطائرة في مطار العاصمة، لم أقم بتلك الحركات المستهلكة التي مارسها قبلي عائدون رومانتيكيون، فمنهم من قبل تراب المطار، ومنهم من احتضن أقرب عمود كهرباء، ومن نائح عند جذع شجرة، وما شابه.
لقد سألت الله في سري أن يوفقني في برنامجي، وأن لا أكون موضوعاً لتندر (سالي)، زوجتي الإفرنجية، التي ظلت، هي والأولاد في بيتنا هناك، حيث راهنت بتحدٍ على فشل رحلتي، مدفوعة بموقف مزاجي، ما زادني إصراراً على المضي قدما، فلم أترك ثغرة إدارية أو وثائقية تنال من قدرة التصميم على النجاح، فترجمت كل وثائقي وشهاداتي العلمية إلى اللغة الأم، وصدقتها لدى سفارتنا في بلد المهجر..

انتفاضة العدالة والتغيير في العراق ستحطم أوثان المحاصصة

د.علي عبد داود الزكي
انتفض الشعب ضد فساد السلطة ولازالت الانتفاضة مستمرة رغم كل الإشاعات والمتناقضات والظروف الصعبة التي تفرض على الإنسان العراقي، إن سلطة وثن المحاصصة السياسية غريبة ومتناقضة جدا، أعتقد أن المالكي يعمل على أن ينجح، ولكن اغلب الكتل المشاركة معه في السلطة تعمل العكس! فلماذا المالكي يتمسك بكرسي السلطة إلى هذه الدرجة ؟!!...
الكل شاهد علاوي عبر وسائل الإعلام وهو ينتقد الحكومة بشدة، ويتظاهر بأنه يقف مع المتظاهرين وكأنه لم يتفق مع المالكي على تقاسم السلطة، وكأنه ليس جزءا من الحكومة، وليس له وزراء فيها؟!! هذا الامر يجب ان ينتبه له المالكي جيدا...

هل كان ماركس يعلم شيئاً عن الدين؟

د. سعد سعيد الديوه جي*
أشك كثيراً بذلك قياساً بمدى علمه بالاقتصاد والاجتماع والتاريخ رغم السقوط المريع لنظريته.
ذلك أن مشكلة العالم التاريخية تتعلق بكثير من المنظرين الذين تبوءوا صدارة الفكر والتنظير وخلطوا الأمور على الدهماء والبسطاء من الناس، فصاغوا نظريات مسخها الزمن وحولها إلى قمامة، فكانت الماركسية؛ ومثلها نظرية نهاية التاريخ وغيرها من الحتميات التي سحقها قطار الزمن، ذلك أن التاريخ لا يُرسم من خلال نظريات بائسة...
فقول ماركس الشهير "الدين أفيون الشعوب" صار دستوراً لا جدال حوله عند أتباع ماركس، وكل من لا يفهم الفرق بين هذا الدين وذاك في نظرة سطحية مادية لا تدخل أعماق المبادئ، فانسحب الأمر على أهل الشرق عموماً وباتوا يضعون الإسلام وتاريخه ومبادئه في هذه الخانة، وهبطوا بهذا القول بالإنسان إلى مستوى البهائم حين حصروا مشاكله بين الفم والفرج ولا أكثر!.

تركيا من الطرف إلى المحور

بقلم: زيرفان بروراي
لا شك ان المأزق الداخلي في انقرة كان الابرز في المشهد السياسي التركي، وأدى الفشل الاقتصادي للحكومات المتعاقبة الى صنع إرادة جماهيرية بحثت عن النموذج السياسي القادر على مواجهة حالة الازمة الاقتصادية في الداخل؛ وكذلك معالجة الانحدار الاقتصادي الخطير الذي واجه تركيا في أواخر التسعينيات اثر الانقلاب المدني[1] من قبل المؤسسة العسكرية؛ أدركت النخبة الجديدة في التيار الاسلامي ان معالجة الازمة الداخلية سوف توفر لهم ارضية ملائمة لتنفيذ سياستهم الاستراتيجية بعيدا عن التشنج السياسي مع النخبة العسكرية والعلمانية المتطرفة.

كرامة المرأة المهدورة

بقلم: خديجة عبد الخالق
لا جدل في أن كرامة المرأة وحقوقها جزء من الحقوق الإنسانية العالمية ولا يمكن بحال التغافل عن كرامة المرأة ولا عن دورها داخل المجتمع والأسرة،وحفظ كرامة المرأة من الامور التي لا تقبل المساومة في المجتمع الإسلامي؛ حيث لا يقتصر الامر على التحريم الصارم لكل انواع الاستغلال لجسد المرأة ومظهرها، بل يفرض الاسلام على الرجل والمرأة على حد سواء مجموعة بديعة من قواعد الحشمة والحياء في اللباس والسلوك...

الأحد، 22 مايو، 2011

مجلة الحوار تزور بناية أقدم مدرسة في محافظة ديالى

ميمونة الباسل
مراسلة الحوار - ديالى
التاريخ كتاب مفتوح يسجل على مر الأزمان أحداثا متنوعة، وكأنه قطار يسير باتجاه المستقبل، وله محطات كثيرة، ولعل منها قصة بناء أول مدرسة في مدينة كانت تدعى سابقا (شهربان)، معلنا هذا التاريخ عن انطلاق صرح بقيَ وسيبقى نابضا بالحياة والعطاء،مهما جاء عليه الزمن من محن وكروب، من حروب ودمار، إلا أن كهولة هذه المدرسة أبت أن تحمل شعار الاستسلام أمام ما يحدث للعراق ولمدنه ومؤسساته، هذه المدرسة التي تخرج منها المئات بل الآلاف مازالت تقدم لمدينتها ولبلدها خريجين هم اليوم يتبؤون مناصب مرموقة وحصلوا على أعلى الشهادات...

الأربعاء، 4 مايو، 2011

نظرة على واقع السياحة في دهوك بين الواقع والمطلوب


مراسل الحوار – عماد ابراهيم
السياحة نهر من ذهب.. أساس انطلقت منه الكثير من الدول لبناء اقتصادياتها التي جعلت منها مثالا يحتذى به في البحث عن الموارد المالية المتجددة، فقامت بإنشاء المؤسسات السياحية النموذجية والمتطورة وفق آخر ما توصلت إليه الدراسات المتخصصة في فن السياحة، ومن هذا المنطلق اعتمدت البلدان قليلة المصادر في الثروات الطبيعية والتي بعضها ذات كثافة سكانية عالية، على السياحة كمورد لا ينضب، كما هو الحال في سوريا ولبنان ومصر وتركيا وغيرها من دول المنطقة، هذا فضلا عن الدول الأوربية التي قد لاتحتاج بعضها لزيادة مصادر ثرواتها، ولكنها تريد من

الفنان باسل العبيدي بين الواقعية والفنتازيا

مراسل الحوار – الموصل 
بين حضور الفكرة واختمارها في الذهن من جهة، وبين الفرشاة واللون واللوحة من جهة أخرى، ترى الفنان التشكيلي يجسد واقعا مرئيا ربما يكون غامضا على الكثير من المتلقين..ولكن تبقى الفكرة بين الفنان وبين شخصه وبين تنفيذه للوحة التي يراها تتحدث عن ذاته، فتفضي للناس شيئا مما ليس بقائله بلسان المقال، بل عن طريق الرسم:
وهذا هو حال الفنان التشكيلي العراقي باسل العبيدي.. فتراه يقضي الساعات تلو الساعات.. لا يحسب للوقت حسابا.. حتى انه أحيانا ينسى نفسه لوقت طويل وهو جالس إلى اللوحة ليجسد على سطحها تلك الفكرة التي طرقت مخيلته الفنية وحسه الإنساني لوهلة من الزمن. 
تنقل بين المدارس الفنية عبر أكثر من عقدين من الزمن ليصبح أحد أهم الفنانين من جيله الذين زامنوه عبر سنوات

رسالة الشعب المصري للعالم

شعبان عبد الرحمن*
shaban1212@gmail.com
رسالة مزلزِلة أرسلها الشعب المصري للعالم مساء الجمعة 11/2/2011م يوم أعلن الرئيس السابق «حسني مبارك» تنحّيه عن السلطة؛ إذعاناً لمطالب الشعب على مدى ثمانية عشر يوماً (25/1 -11/2/2011م).. هي رسالة المظلوم إذا طفح به الكيل، ويا لها من رسالة!.. ورسالة الصابر المثابر دون كلل أو ملل حتى ظن الناس أنه تحوّل لجثة هامدة.. ورسالة الواعي الذي التمس للطغاة كل الأعذار؛ علهم يتراجعون عن طغيانهم؛ فكانت أعتى ثورة شعبية عرفها التاريخ المصري.. زلزلت كل أركان الدولة لتعيد بناءها من جديد، ولاشك أنها ستغير وجه المنطقة بأسرها بعد أن قلبت موازينها. 

طفلي بالتبني هكذا تقول أمي..!



بقلم: سناء طباني
يأتي الطفل إلى الحياة بصرخة ليعلن انبثاق روح من داخل روح؛ جسد من داخل جسد، كائن من داخل كائن، هذه هي العلاقة التي تجمع بين الأم وطفلها منذ اللحظات الأولى، ولعل قدسية لحظة الولادة هي من أعمق وأنبل المشاعر الإنسانية، فهي تجمع بين أرقى عاطفتين عند الإنسان وبنفس اللحظة، فبينما تشعر الأم بقمة آلام المخاض، تراها تحس بقمة السعادة لسماع صوت بكاء طفلها الوليد، حينما تأخذه وتضمه وترضعه لتمنحه الحب والأمان، ولتغذي غريزة الأمومة، وما اسعد تلك اللحظات لنا جميعا، وبلا شك إن للأم هنا إحساسا خاصا في هذه اللحظات، ولعل تلك المرأة التي حرمت من نعمة الإنجاب هي وحدها من تشعر بفقدان هذا الإحساس الغرائزي الرائع في أن تضم وليدها كي ترضعه باشتياق أمومي مشبع بالحنان.!!
ماذا بعد ذلك؟ هل تتوقف الحياة لديها؟هل ستبقى تلك الأم المحرومة واجمة عند تلك اللحظات؟ أم ستختار لنفسها سعادة، ولو مكتسبة، بامتلاك طفل ينتمي جنينيا لأم أخرى، كي يعوضها عن ذلك الحرمان ويكون طفلها

العولمة وتأثيرها على الأسرة

خديجة عبدالخالق
ليس من قبيل الصدفة أن يولي الإسلام أهمية قصوى للمؤسسة الأسرية فيما يخص هيكلها البنائي والأدوار المرتبطة بذلك، فالأسرة هي اللبنة التي تبنى عليها الحضارة؛ لذلك فإن نظام الأسرة في الإسلام يحقق أفضل مستويات التوازن بين حقوق الزوج والزوجة والأطفال والأقرباء .
وبما أن مصالح المرأة تتحقق في أفضل صورها ضمن أسرة مستقرة فلا بد من بذل الجهود وتوجيهها من أجل تعزيز البنية الأسرية التي تكفل للمرأة الحرية والدعم الحقيقي اللازم لأداء أدوارها المختلفة كفرد وكعضو فعال في المجتمع، لذا نحن في حاجة إلى استقرار البناء الأسري؛ وللمرأة دور فعال في هذا البناء ولا يجوز أن تقوم العلاقة بين الرجل والمرأة داخل البنية الأسرية على أساس المنافسة لأن ذلك يؤدي إلى انعدام الاستقرار داخل الأسرة ويجعل الأفراد في خطر وعدم استقرار نفسي وضيق اقتصادي، لذا أقول إن استقرار الحياة الأسرية وشرعيتها جديران بالدعم والاعتراف، وحضور الأم داخل الأسرة ذو أهمية جوهرية في استقرارها ونموها فهي الخلية الأساسية في بناء المجتمع والتي تقوم على أساس

قراءة في كتاب الزيارة النبوية بين البدعة والشرعية


مثري العاني - الموصل 
إذا كان للحج إلى بيت الله الحرام في مكة المكرمة مناسك وآداباً ينبغي مراعاتها عند أداء الفرائض، فإن لمقام رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في المدينة المنورة آداباً وفضائل وثمرات وفوائد ينبغي أن تعرف قبل الدخول إلى الحضرة المقدسة الطاهرة.
ولا بد من الإشارة إلى أن الزيارة النبوية لمقام سيد الأنام المصطفى (صلى الله عليه وسلم) ليست من مناسك الحج أو العمرة، وإذا كان الحاج أو حتى إذا وصل إلى الأراضي المقدسة، فلا بد أن يغتنم الفرصة لزيارة الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) لذلك تذكر أحكام الزيارة وآدابها وما جاء فيها بعد أبواب المناسك.