الخميس، 3 سبتمبر 2015

كلمة العدد/ فصل جديد!

رئيس التحرير
لم يشهد (العراق) استقراراً سياسياً مستداماً، في تاريخه الحديث، إلا في فترات متقطعة وقصيرة.. أما بعد التغيير الكبير، الذي حدث تحت مظلة القوى العالمية الكبرى، وبتدخل عسكري مباشر منها، في عام 2003، والذي دشن فصلا جديداً  مختلفاً، في تاريخه المعاصر، حيث تصدر (شيعة العراق) سدة الحكم، وأخذوا زمام الأمور بأيديهم، بعد أن كانت طوال قرون ماضية بيد (سنته)!.. فقد أصبح المشهد السياسي العراقي أكثر دراماتيكية ومأساوية، بعد أن ارتجى العراقيون أن يكون فاتحة خير لهم، ولبلادهم، باعتبار أن ثمة (معارضة) ديمقراطية، قد تصدرت السلطة، بعد نظام استبدادي، عانت منه الأمرين. وبحكم أن هذه المعارضة  – من

إن الحكم إلا لله: إشكالية الدلالة ومقاربة التطبيق

علي سليم عمر
(1)
هل يحكم الله (سبحانه وتعالى) نعم.
بالنسبة للمؤمن: الجواب على هذا السؤال يجب أن يأتي ويُكتب هكذا، قبل وضع علامة الاستفهام، أو أيّةِ فاصلةٍ أخرى، وبسرعةٍ خاطفةٍ، خاليةٍ تماماً من البعد الزمني. جواباً قاطعاً، حاسماً، واضحاً، جليّاً، لا لبس فيه، ولا ارتياب، لا يعتريه شك، ولا يكتنفه ظن. وهو حق قضاه

ثوابت الإسلام بين توسيع المتشدِّدين وتمييع المتسيِّبين

د. محمود الزمناكويي
تمهيد:
في الآونة الاخيرة - وخصوصاً عندما بدأت اللجنة المشكلة من قبل البرلمان لأعداد مشروع دستور لإقليم كوردستان، بمناقشة المادة المتعلقة بموقع الشريعة الإسلامية فيه - كثر الحديث عن المراد بمصطلح (ثوابت الإسلام)، فانبرى لشرحه وتوضيحه من كل حدب وصوب، كلُ من هبَّ ودبَّ، من غير مراعاة التخصصات، شأنه شأن كل المواضيع المتعلقة بالإسلام، الذي أصبح كلأً مباحاً لكل من يسرح فيه ويمرح.
فاشتد التنازع بين الرؤى والآراء حول المصطلح، وتوزعت ما بين متشدد في الطرح، موسِّع في الإطار الذي تمثله

العلمانية وتطبيق الشريعة في العالم الإسلامي

مسعود عبد الخالق
هناك فرق واضح بين دخول العلمانية في العالم المسيحي والعالم الإسلامي،لأن التعاليم المسيحية في الإنجيل لا تحتوي على الشريعة، ويعترف بذلك (الكتاب المقدس-جزء: جدول وشروح) نفسه، إذ جاء فيه حول معنى الإنجيل: "إنه يحتوي على أهم أعمال المسيح وأقواله ..."، أي يحتوي على أعمال وأقوال المسيح، وليس على الشريعة، وذلك لم يقتصر على الأناجيل الأربعة (مرقص، يوحنا، لوقا، بولص)، بل وقع الأمر نفسه مع (إنجيل برنابا)،وبهذا ترك الإنجيل فراغاً مهمّاً لكل من يريد

مراعاة فقه الواقع في تطبيق الشريعة الإسلامية

د. أياد كامل الزيباري
إن الجمود، وتغييب النفس عن الواقع، يعد من أهم معوقات نهوض الأمة الإسلامية، وعدم لحوقها بركب الأمم الأخرى، التي أحرزت السبق في أغلب المجالات.
وإن وجود طائفة من الساسة، الذين لا تربطهم بدينهم الرابطة القوية، مع وجود طائفة العلماء، الذين لا تربطهم بواقعهم الرابطة القوية، ليحدث انفصالاً كبيراً في جسم الأمة. وهذا الانفصال يحتاج إلى معرفة العلماء بالواقع، ورجوع الساسة إلى دينهم(1).

هل كل المسلمين يريدون الشريعة مصدراً للقوانين؟

عمر علي غفور
ترجمة: آسو أحمد
من حق كل تيار سياسي مدني، إسلامياً كان أم علمانياً، أن يسعى من أجل نشر أفكاره وبرامجه في المجتمع، وتضمينها في الدستور، ولكن لا يحق لأي طرف مصادرة حق الناس، دونما تفويض من أكثريتهم، وبالاعتماد على تحليل عابر، أو حتى دونما تحليل أصلاً، ربما بمجرد تأثير من عاطفة ذاتية، والتحدث باسم أكثرية، والأنكى أن تكون تلك الأكثرية 95% من الشعب، وجعلها سنداً وهمياً لشعاراته ومطالبه، وكأنها مطالب تلك الأغلبية من شعب كوردستان.

قراءات سياسية/ النخبة الكوردية في ضيافة المسؤولين الترك

أحمد الزاويتي
غالبية من شارك في الوفد الإعلامي الكوردي، الذي ذهب إلى (أنقرة)، استجابة لدعوة رئيس الوزراء التركي، بدت عليهم الثقة التامة بأنفسهم، رغم ما أثير حولهم من ضجة، باعتبار أن الوقت لم يكن مناسبا لهذه الزيارة، وهذه اللقاءات، فلا تزال الطائرات التركية تغير على مواقع (حزب العمال الكوردستاني)، داخل إقليم كوردستان العراق، وهناك مدنيون قرويون من كورد العراق،

أكاذيب ملفقة حول جمع القرآن

عزيز غفور
إن الذي يدرس علوم القرآن، وينظر إليها بعين النقد وعدم العصمة، يتبين له أنها بدلاً من خدمة القرآن الكريم، والمساعدة على فهمه وتعظيمه، أصبحت مادة تؤول الى الشك وعدم اليقين في القرآن، وصارت صيداً ثمينا للذين يزرعون بذور الضلال والشك في قلوب الناس.
إن ما أريد التحدث عنه في هذا المقال ليس جميع المواضيع الضعيفة التي امتلأت بها صحف هذه العلوم، لأنها كثيرة، ولكني بعون الله تعالى سأؤجل هذه المسائل إلى أوقات أخرى، وسأتحدث هنا عن واحدة من هذه

الجذور التاريخية للباطنية الحديثة في إيران

د. فَرست مرعي
لقد ظهرت العديد من حركات الغلو الباطنية في المشرق الإسلامي، في أواخر القرن الثامن عشر، وبلغت قمة غلوها في منتصف القرن التاسع عشر.
ظهرت هذه الحركات في إيران، عندما حكمتها سلالات تركمانية عديدة، كانت تنتمي في عقيدتها للمذهب الشيعي. كان همها الأكبر استنزاف خيرات البلد من أجل أطماعها وبقائها في السلطة، فضلاً عن تلقيها الدعم الغربي، لذا سمحت بطيب خاطر للتغلغل الروسي والبريطاني في شؤون إيران للوقوف بوجه الدولة

الأربعاء، 2 سبتمبر 2015

تركيا.. العمق الاستراتيجي.. والمخاطر الفكرية والاقتصادية داخل مكوناتها

هفال عارف برواري
أولاً/ الاستراتيجية:
لكي نعلم ما يجري اليوم، فعلينا التعرّف على دور (تركيا) على الخارطة العالمية، ودور المنظر للسياسة الخارجية التركية (داود أوغلو)، ونظرته لما بعد تأسيس النظام العالمي الجديد، حيث تقوم كل دولة لمضاعفة جهودها، ليكون لها حضور في هذا العالم الجديد.. ورؤية - (كيسنجر تركيا) - كما يسميه البعض-، تتمثل في أن تكون (تركيا) قوة مركزية مؤثرة. وقبل الخوض في هذه الفكرة والاستراتيجية، علينا معرفة المراحل التي مرّت بها دولة (تركيا)، وأهميتها في التوازن العالمي:

العصيان السياسي: نظرة في المفهوم والدلالات - مفاهيم أساسية (2-2)

سالم الحاج
----------------------
تكلمنا في القسم الأول من هذه الدراسة عن مفهوم (العصيان السياسي)، وأنواعه، والفرق بينه وبين مفاهيم أخرى قريبة منه، مثل: (العنف السياسي)، و(الصراع السياسي)، و(الإرهاب). وبينّا أن (العصيان السياسي)، يمكن أن يكون مسلحاً، وآنذاك فهو (عصيان سياسي مسلّح)، أو (عسكري).. وألمحنا إلى أن كل (عصيان سياسي غير مسلّح، أو مدني)، هو (عصيان مدني) بالضرورة، ولكن ليس كل (عصيان مدني)

عبق الكلمات/ كيمياء الصداقة

عبد الباقـي يوسف
الصداقة مِن الصِدق، فعندما يتصادق شخصان يعني ذلك أن كل واحد منهما يَصدق صاحبه، ويتبادلان بينهما الأحاديث الخاصة، وهذا يعني أن الأمر يخص المشاعر الإنسانية والعاطفة، فأحدهما يُصارح الآخر بما يجري معه في وقائع حياته، وهذا مِن شأنه أن يجعل من الصداقة أكثر ثباتاً، سواء أكانت بين رجلين، أو بين امرأتين. لكنه إن أصبح بين رجل وامرأة، فالعاطفة هنا تشتعل بينهما مع لحظات الصدق، ومعلوم أن المرأة ضعيفة أمام الرجل، والرجل ضعيف أمام المرأة، كون هناك شهوة تربط بينهما، وهذا العنصر مفقود بالنسبة للصداقة بين الرجل والرجل، أو بين المرأة والمرأة.

المراسلات بين سعيد الديوه جي وإسرائيل ولفنسون

د. سعد سعيد الديوه جي
يعرف معظم أهل الموصل خصوصاً، والعراقيين عموماً، المرحوم (سعيد الديوه جي)، الذي توفاه الله عام 2000م، والذي أوقف جل جهوده الثقافية في خدمة تاريخ وتراث مدينته الموصل خصوصاً، بالإضافة للتاريخ الإسلامي عموماً، ونشر وحقق أكثر من ثلاثين كتاباً، أشهرها: تاريخ الموصل في جزأين، وكتاب اليزيدية، حيث كان له نظرة خاصة في هذا الموضوع، وجوامع الموصل، وكل ما يتعلق بتاريخها الممتد لأكثر من ثلاثة آلاف عام، بالإضافة لنشره عشرات الأبحاث والمقالات في أمهات المجلات العربية، والإسلامية، في مواضيع عديدة ومختلفة. ومن اهتمامات المرحوم (سعيد الديوه جي)، المراسلات مع مشاهير عصره من

هكذا تكلَّم الوصي

عبد الكريم يحيى الزيباري
أنا الذي ترونني مُعلَّقاً على مشانق الزعيم. أنا الأمير (عبد الإله)، الوصي على عرش العراق، وولي العهد الجديد، بعد ابن أختي: الفريق الركن نائب القائد العام للقوات المسلحة. بحسب شهادة الميلاد صار عمري خمساً وأربعين عاماً. منذ عشرين سنة، أو أكثر، طاردتني فكرة أنني سأموت قبل أنْ يعرفني النَّاس. إنَّهم لا يعرفونني إلا من خلال الإشاعات التي اخترعوها وصدَّقوها. خمساً وأربعين سنة وكأنني لم أعِشْ منها ساعةً واحدة. والآن، وأنا أحاول الكتابة، كأنني أكتبُ عن شخصٍ آخر، شذرات من الذاكرة فقط. أما ما تبقى، فربما تجدونه في أماكن أخرى.

تعقيب على (تصحيح مفاهيم خاطئة حول مسألة جمع القرآن الكريم)

يقين عبد الله
التراث هو المقتنيات المادية وغير المادية التي جاءتنا من الأسلاف، هو التاريخ والتقاليد والأعراف والرؤى والمعاييرالتي ورثناها من أجيالنا التي ذهبت وانقضت، هو ذاكرتنا الجمعية وماضينا الشعبـي، ولهذا يمكننا التصرف فيه من حيث العبرة والأسوة، ولكن لا يمكننا تغييره، لأن عامل الزمن هنا حاسم. يمكن أن نطمسها وننظر إليها وكأنها لم تكن، ولكن إذا تجرأنا على تغييرها، فإننا ببساطة نقوم بتشويه متعسف. التاريخ مستودع لخبرات الشعوب، وذاكرتها الحية، لاستنباط الدروس، ولهذا فقد نظرتُ دائماً إلى محاولات إعادة كتابة التاريخ، أو مساعِ تنقية التراث، بعين الريبة والشك من عدم الموضوعية والعجز.

ماذا يبقى من الداعية الصامت الحاج سليمان القابلي؟

نشأة غفور سعيد
كلما مر يوم 7/7 على الزمان.. تذكرنا أخاً عزيزاً علينا جميعاً.. له من الفضل الكبير، والعطاء الدائم، والتوجيه الإيماني الكبير، والذكريات العبقة في حياتنا الإسلامية المعاصرة، ما دمنا نعيش على الأرض..
ولإعادة الذكرى – في نظري – أهميتها الكبرى، والتي لا تخالف الشريعة والعقيدة والإيمان.. فالرسول (صلى الله عليه وسلم) يقول في حديث صحيح: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاثة: صدقة جارية.. أو علم ينتفع به.. أو ولد صالح يدعو له..) البخاري.

مرافئ/ ديمقراطية حسب الطقس!

د. يحيى عمر ريشاوي
الديمقراطية في أبسط معانيها تتمحور حول كلمتين لا غير: (تداول السلطة). بمعنى: إن لم تؤمن وتطبق عملياً مبدأ تداول السلطة، وترك كرسي الحكم، وإتاحة المجال لغيرك، فكل ادعاءاتك حول الحرية والديمقراطية والتعددية الحزبية، ذر للرماد في العيون، وضحك فاضح على الذقون!
معظم تجارب (الديمقراطية)، في هذه المنطقة، لا تحمل من معاني الديمقراطية سوى الاسم والشكل، أما جوهر الديمقراطية، فإنه غائب كل الغياب عن أذهان السلطة الحاكمة، وبرامجها. الديمقراطية حين أكون أنا في سدة الحكم، وأجلس على كرسي الرئاسة، أما حين تحاول أن تجرّبها أنت، فإنها ممنوع من

جريمة الردة وعقوبة المرتد في الفكر الإسلامي المعاصر

د.صهيب مصطفى ئاميدى
تعريف الردّة لغة واصطلاحا:
الرِّدّة لغة تعني الرجوع عن الشيء، و(ردَدَ): ردَّه عن وجهه يردّه ردّاً ومردّاً، وردّ عليه الشيء إذ لم يقبله. والارتداد: الرجوع، ومنه المرتد. والردّة (بالكسر): مصدر قولك ردّه يرُدّه ردّاً ورِدّة. والردّة: الاسم من الارتداد([1]).
أما في اصطلاح الفقهاء، فهي تعني حصراً الرجوع عن الإسلام.. وقد بيّن بعض الفقهاء معنى الرّدّة من خلال تعريف المرتد، فقد عرف (ابن قدامة المقدسي الحنبلي) المرتدّ، قائلاً: (المرتد هو الراجع عن دين الإسلام إلى

الذات الافتراضية (النص الشعري ما بين الذات الافتراضية وافتراضية الذات)

أثير محسن الهاشمي
النص الشعري، باعتباره أنموذجاً لغوياً، ومادته الأساس هي اللغة، ينقسم على محتويات وأسس وخصائص وصور تنطوي ضمن العمود الفقري (الأسلوب) للنص، وهو الذي يجعل من النص الشعري نواة نصية، والنتيجة النهائية من ذلك كله هو الوصول إلى نظام عام يتضمن الشكل والمضمون في النص. ومن هذه الأساسيات، التي يــُبنى عليها النص الشعري: (الذات).
تعتبر (الذات) منشأ الإبداع، في كل المجالات، بشكل عام، وفي الشعر، بشكل خاص. فالشاعر يستدرج

بصراحة/ الالتزام.. قبل الدستور

صلاح سعيد أمين
يعتقد البعض أن مجرّد كتابة الدستور، والاستفتاء عليه، ينقلُ الشعبَ من الوضع الذي هو عليه، إلى الأبراج العالية، تلميحاً، إلى تحسين الحياة في كُلِّ مجالاتها، خصوصاً السياسية منها. ونحن لا نقلل من شأن الدستور، في تنظيم حياة الفرد والمجتمع، وترسيخ مقومات العدالة والقانون فيها، لكن علينا أن لا نتجاهل أن المشكل الحقيقي في منطقتنا الشرق أوسطية، ليست في عدم وجود الدستور، ولا في غياب القانون، ومؤسسات القضاء، بل في انتهاك المواد الدستورية، وعدم الالتزام بالقانون، وعدم العمل به. والأزمة المتجذرة المتعمقة فيها، تكمُن في حقيقة مفادها أن الحكّام يعتقدون أنهم خُلقوا ليكونوا رؤساء

آخر الكلام/ الإسلام الذي نريده!

محمد واني
لا أجمل ولا أروع من الإسلام، لو طبق على الواقع، ببساطته، وسماحته، وأفكاره الإنسانية، دون تدخل من السياسة، أو المفاهيم، والفلسفات البشرية المعقدة، التي اكتوت بنارها مجتمعات وعوالم كانت زاهرة. نحن أحوج ما نكون إلى إسلام من النوع البريء، النافذ إلى أعماق القلب والروح، ليخفّف عنا أعباء الحياة المعقّدة التي نعيشها، ويُنير طريقنا، ويأخذ بأيدينا، ليُخرجنا من النفق المظلم الذي وضعنا أنفسنا فيه، ويضعنا على بَرّ الأمان، كما فعل الرسول وأصحابه الكرام مع مجتمعاتهم بتجرُّد وإخلاص، وفي سبيل الله، وفي سبيل الارتقاء بحرية الإنسان وحقوقه، لا في سبيل إحراز المناصب، والوصول إلى السلطة السياسية، أو لتكديس الأموال من السحت الحرام. إسلام يبنـي ولا يهدم، يبشّر ولا ينفر. إسلام

الثلاثاء، 1 سبتمبر 2015

مواضيع العدد 149 - 150

كلمة الحوار/ فصل جديد ..........................................................................
رئيس التحرير
إن الحكم إلا لله ............................................................................................
علي سليم عمر
د.محمود الزمناكويي
مسعود عبدالخالق
د. أياد كامل الزيباري
عمر علي غفور
ترجمة: آسو أحمد
أحمد الزاويتي
د.صهيب ئاميدى
 أكاذيب ملفقة حول جمع القرآن ..........................................................
عزيز غفور
د. فرست مرعي
هفال البرواري
سالم الحاج
عبق الكلمات/ كيمياء الصداقة ...........................................................
عبدالباقي يوسف
د. سعد الديوەݘي
هكذا تكلّم الوصي ....................................................................................
عبدالكريم الزيباري
يقين عبدالله
نشأة غفور سعيد
مرافئ/ ديمقراطية حسب الطقس! ..........................................................
د. يحيى عمر ريشاوي
الذات الافتراضية ........................................................................................
أثير محسن الهاشمي
بصراحة/ الالتزام.. قبل الدستور .............................................................
صلاح سعيد أمين
أخبار وتقارير

مسألة رئاسة إقليم كوردستان بين الانقسام والتوافق
إعداد: المحرر السياسي
أخبار
إعداد: الحوار
ندوة
متابعة وإعداد: الحوار
آخر الكلام/ الاسلام الذي نريده.............................................................
محمد واني