الثلاثاء، 9 أكتوبر 2012

بين السرقة والإهمال والتخريب والفساد ثروة العراق النفطية إلى أين تتجه؟

بقلم محمد صادق امين
مدير التحرير
أعلنت وزارة النفط العراقية في 4 تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي أن المخزون النفطي العراقي تحت الأرض يبلغ 505 مليارات برميل، كما أن الاحتياطي الثابت القابل للاستخراج هو 134 مليار برميل.
إلا أن تقارير دولية سبقت هذا الإعلان ,أشارت إلى أن احتياطي العراق يقدر بحوالي 240 ـ 300 مليار برميل؛ وهو ما يجعل العراق يقفز إلى المرتبة الأولى بمخزونه النفطي، وقد يجعله ذلك يتقدم على السعودية التي تحتل المرتبة الأولى 264.5 مليار برميل، وفنزويلا الثانية 211,1 مليار برميل، وإيران الثالثة 137 مليار برميل، وفقا لأرقام منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك).

هل النفط سبب غزو العراق

الخميس، 16 أغسطس 2012

كيف تنظر الى الحياة؟

إسماعيل رفندي
الشخص المتفوق والمتوازن والمنتج؛ هو الذي ينظر الى الحياة وفق صورة كاملة بكافة جوانبها، وجعل هذه الصورة فى المخيلة الشخصية للتدريب عليها والمعايشة معها، وجعلها ايضا احساسا باطنيا ليستفيد منها كلما احتاج اليها .
فنوع النظرة الى الحياة تعكس الصورة الداخلية للانسان؛ حتى على مستوى الفكر والتصور، ويتحرك الانسان وفق تصوره ويتعامل مع الحياة والاشياء والاشخاص ايضا، على سبيل المثال الملحد يعيش في دائرة احاسيسه الضيقة، والمشرك لايخرج من عالم هواه، والمؤمن الموحد يعيش وفق تصور قرآني رباني بين عالمي الغيب والشهادة.
وعلى مستوى الطموح الشخصي ايضا يتحرك الانسان وفق تصوراته المؤثرة في ذاته كان للاسكندر الكبير منذ صغره توجه للسيطرة على العالم.

الوعي بمضار السمنة يزيد الإقبال على مراكز الرشاقة في العراق

الموصل – سهى عودة
تعد البدانة، التي هي أكثر أشكال زيادة الوزن خطراً وضرراً على الصحة، إحدى آفات العصر ونتائج التحضر السيئة فيه، ورغم أن العامل الوراثي يلعب دوراً مهما في إحداث البدانة، ولكن أغلب حالات البدانة أو زيادة الوزن تنتج من عوامل محيطية يتعلق أغلبها بالممارسات غير السوية، 
وخاصة منها المتعلقة بالممارسات الغذائية التي نشأت في معظم دول العالم، ومنها دول منطقتنا التي باتت نسبة البدانة بين سكانها نسبة كبيرة تنذر بالخطر، إذ تشير منظمة الصحة العالمية الى ان منطقتنا هي الاكثر سمنة في العالم، حيث وصلت نسبة السمنة إلى 50% من عدد السكان، وتصل هذه النسبة الى 80% في بعض دول الخليج العربي!! ففي عام 2004م أظهرت

التعليم العالي والتكنولوجيا الصناعية تراجع وبطالة مقنعة 2 - 2

د. على عبد داود الزكي
يكلف ارسال البعثات الدراسية الى خارج العراق مبالغ كبيرة جدا؛ وكما هو معروف فان دراسة طالب الدكتوراه تكلف ما لا يقل عن 1500 دولار شهريا. 
من وجهة نظري كان من الممكن دعم الدراسات العليا العراقية بدلا من ارسال الطلبة بشكل كبير الى الخارج، كما يمكن الاستفادة من المبالغ الكبيرة المخصصة للبعثات الدراسية في بناء مختبرات بحثية متطورة في الجامعات العراقية لتخدم التعليم العالي والبحث العلمي، والعمل على تقليص اعداد البعثات والاستعاضة عن ذلك بارسال الايفادات والدورات التدريبية بشكل منظم يساعد على تطوير الكفاءة البحثية للاكاديميين العراقيين.
عملت وزارة التعليم العالي العراقي منذ عدة سنوات مضت على وضع شروط تحد من امكانية تطوير التعليم العالي بدلا من تنشيطه محليا؛ حيث انها وضعت شروطا وقرارات معقدة وصعبة

الإعلام عبر التَّاريخ (الحلقة الثانية)

أيوب حسين ئاميدى
الإعلام في العصر الحديث
يجدر بنا الاهتمام بالإعلام اليوم وبدوره العظيم وأهميَّته في إدارة دفَّة الحياة نحو المناحي المتنوِّعة، إذ لا يغيب عن أذهاننا قدرته على التأثير والتوجيه في مجريات الأحداث السَّاخنة على السَّاحة العالميَّة على الرَّغم من سعة المساحة التي يشغلها، ضمن عملياتِ تخليةٍ وتحليةٍ للنُّفوس الإنسانيَّة وما يحمل من أفكارٍ، فبمجرد مناورات ومُؤثِراتٍ إعلاميَّةٍ محدودةٍ، إذا به يُجبر الناس على تصديق ما يذيعه من أنباء، وإن لم تكن معبرة عن حقيقة الأمر، وعلى الإيمان بما يبديه من آراء وإن كانت بعيدة عن الصَّواب، أو منصبَّةً في غير صالح المستقبِل ومستقبَل أمَّته، إنَّه السِّحر الإعلاميُّ _ إن صح التَّعبير_ الذي جعل من العالم كرةً زجاجيَّة صغيرة في يد غول يقلب فيها كيف يشاء، لقد "أصبح المستمع والمُشاهد يعتمد على أجهزة الإعلام ليس فقط في نقل الخبر، وإنّما في نقل المعلومات الثَّقافية، وفي تلقي التَّوجيهات

افكار حول تنمية الذكاء عند الطفل

سولاف محمود
هل تريد أن يكون ابنك مثل بقية أبناء ألآخرين مجرد إنسان ترعاه لينمو وليحصل على وظيفة ويضمن رحلة العمر في سلامة ويموت بعد عمر طويل دون أن يترك أي أثر؟.
أم انك تريد إن يكون ابنك صاحب شخصية متميزة تغير في المجتمع وتضيء الطريق أمام الآخرين؟.
وقد يتساءل الآباء: هل يجب أن نربي الطفل على التفرد وان يجد في أعماقه متعة في مناقشة كل أمر يلقى إليه, أم نجعله إنسانا مطيعا لكل الأوامر ونصبه بقالب الطاعة؟.
إن اختلاف الثقافات والتقاليد من مجتمع إلى آخر في أسلوب تربية الأبناء هو الذي يمكن إن يطور المجتمع أو يجمده في قوالب؛ والآن لنبحث عن الفرق بين الإنسان المصبوب في قالب والإنسان الذي تتفجر فيه الموهبة، وكيف يمكن إن نصنع القالب أو أن نحطمه؟.

أساليب وفنون في تربية قرَّة العيون (الحلقة الثالثة)

صالح شيخو الهسنياني
ثانياً- التربية باللعب الهادف:
يقول الدكتور زياد العاني: "اللعب له دور كبير في التربية ولا سيما عند الأطفال الذين يتعلمون من تعاطي اللعب أكثر مما يتعلمونه قي غرف الدراسة، فمن خلال اللعب يمكن للطفل أن يقيم دنيا خيالية يقوم فيها بالمناشط التي تناسبه والتي يتخيلها، فقد يمثل دور المهندس أو الطبيب أو المدرس أو يمثل دور الأب، أو يتمثل الطفل الصغير العصا حصاناً كبيراً يمرح به، أو تقوم البنت بتمثيل دور الأم". 
ويقول أخصائي علم نفس الأطفال سيبيستيان بينواه (فرنسي): "تعلق الصغير بلعبة بعينها تعمل على توازنه النفسي؛ حيث تلعب اللعبة دور الوسيط بينه وبين العالم الخارجي، مما يجعل الطفل أكثر اطمئناناً، وحينما يفضل أحد ألعابه، ويصر على اصطحابها أثناء نومه، فهذا يعني أنها تمنحه الكثير من الأمان، وتعيد إليه هدوءه النفسي، وعلى مدى اليوم تصبح صديقه الأقرب". 

العنف ضد المرأة

خديجة عبدالخالق 
العنف ضد المرأة من المظاهر العالمية المعاصرة، فالأرقام والأبحاث التي أجريت في هذا المجال تثبت أن الظاهرة أصبحت خطيرة ومستهجنة، إذ تتعرض نسبة كبيرة من النساء لعنف كبير من قبل الرجل، سواء كان زوجا أو أبا أو أخا أو أحد الأقارب. تشير الاحصائيات والأرقام إلى أن 
52% من النساء الفلسطينيات تعرضن للضرب على الأقل مرة واحدة في العام 2000. 
47% من النساء يتعرضن للضرب في الأردن بصورة دائمة. 
91% من النساء الأمريكيات يتعرضن للعنف الجسدي من قبل أزواجهن، 
95% من ضحايا العنف في فرنسا من النساء.
60% من الرجال في كندا يمارسون العنف.
8 نساء من عشر ضحايا العنف في الهند. 

تلوث المياه في العراق يدفع العراقيين للجوء الى المياه المعبئة

كركوك – بحر جاسم
يؤكد الباحثون في مجال بايلوجيا الحياة على ان الماء يدخل في تركيب مادة الخلية الحية، ووحدة البناء في كل كائن حي نباتاً كان أم حيوانا، وأثبت علم الكيمياء الحيوية أن الماء ضروري لحدوث جميع التفاعلات والتحولات التي تدخل في أجسام الأحياء، فهو إما وسط أو عامل مساعد، أو داخل في التفاعل، أو ناتج عنه، وهو ضروري لقيام كل عضو بوظائفه التي من دونها لاتتوفر له مظاهر الحياة ومقوماتها؛ لذلك فإن تغيير طبيعة الماء وتلوثه من أخطر المشاكل التي تواجه العراق.

اسباب تلوث مياه الشرب
أسباب كثيرة ومتعددة تقف وراء مشكلة تلوث المياه في العراق؛ منها:
1-إلقاء نفايات المصانع والمستشفيات في الانهر خصوصا (دجلة والفرات).

جولة في ربوع إمارة الشارقة الجامعة الامريكية في الشارقة صرح علمي بمنهج غربي وخلفية حضارية إسلامية

الشارقة – محمد صادق امين
ما أن انتهت اعمال منتدى الاعلام العربي في دبي الذي شاركت فيه ممثلا لمجلة الحوار حتى انطلقت باتجاه عاصمة الثقافة الاماراتية الشارقة، وهي واحة غناء على ساحل الخليج العربي، ولاتبعد كثيرا عن إمارة دبي، عشرون دقيقة بالسيارة لم 
اشعر خلالها بأي فاصل مكاني؛ فالبنيان والعمران متصل الى درجة انك لا تفرق بين الإمارتين، وما ان دخلتها حتى شعرت بعراقة الماضي وأصالة الحاضر من خلال تمازج راق بين القديم والجديد في بنيانها وأسواقها وشوارعها، حيث تلحظ القباب الاسلامية الجميلة الضخمة والتي تمثل دوائر ومؤسسات الحكومة المحلية. 

من الحركات التي ساهمت في صناعة الثورة المصرية حركة 6 ابريل تحت أضواء الحوار


القاهرة – سمر سيد
ثورة 25 يناير المصرية الشعبية السلمية التي اسقطت احد اعتى الانظمة الدكتاتورية في الشرق الاوسط، انطلقت يوم الثلاثاء 25 يناير 2011 الموافق 21 صفر 1432 هـ،اختير هذا اليوم ليوافق عيد الشرطة المصرية واختارته عدة جهات من المعارضة المصرية 
والمستقلين، من بينهم حركة شباب 6 أبريل، وحركة كفاية، وكذلك مجموعات الشبان عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك و تويتر والتي من أشهرها مجموعة «كلنا خالد سعيد» و«شبكة رصد» وشبان الإخوان المسلمين، جاءت الدعوة لها احتجاجًا على الأوضاع المعيشية والسياسية والاقتصادية السيئة، وكذلك على ما اعتبر فسادًا في ظل حكم مبارك.

تأملات في مفهومي الحداثة والأمية ...!

د. سعد سعيد الديوه جي
الكثير من المنظرين في مجال الثقافة والرافعين للواء الحداثة لم يُعَّرفوا لنا مفهوم الحداثة الذي يريدونه، إذ يذكروننا بأرقام التخلف التي تجتاح العالم العربي، مثل نسبة الأمية في بلداننا التي تبلغ 40%، وأن ملايين الأطفال لا تسمح ظروفهم للإلتحاق بالمدارس، وأن نسبة الكتاب/ ألفه نسمة هي من النسب المتدنية عالمياً، وأن 90% أو أكثر لا يجيدون إستخدام الانترنيت، إلى آخر تلك القائمة المحزنة التي نقر ونعترف بها وكلها تصب في خانة تعزيز مكانة الأمية وغياب الثقافة بصورة عامة.
ولكن تعالوا لنقرأ بعض الإحصاءات الموثوقة الصادرة عن اكبر دولة في العالم إقتصادياً وعلمياً وعسكرياً، وحسبما جاء في كتاب (زبيغنيو بريجنسكي) المعنون "الفرصة الثانية"، علماً أن السيد بريجنسكي يُعد واحداً من أهم ساسة الولايات المتحدة في أواخر القرن الماضي، وكان مستشاراً للأمن القومي الأمريكي في زمن الرئيس الأسبق كارتر، وهذا الكتاب ليس قديماً، فكل الأرقام التي فيه تعود لزمن حديث، حيث أن صدور الكتاب كان في عام 2007م.

حقيقة البعد الطائفي للحرب السورية

بقلم - د. سنان احمد
تطورت الأزمة السورية من أزمة حكم داخلي إلى حرب داخلية عنيفة ذات أبعاد عديدة.
ومما لا جدال فيه بأن لكل حرب أسباباً سياسية وتاريخية واقتصادية وفي بعض الأحيان طائفية، فما هي حقيقة الطائفية في سورية من وجهة نظر تاريخية بحتة؟ 
فالحزب الحاكم هو حزب البعث العربي الإشتراكي وهو حزب علماني قومي اشتراكي، والعائلة الحاكمة "نصيرية" المذهب خارجة بالكامل عن المذهب الشيعي الأثني عشري السائد في إيران وجنوب العراق، ومع ذلك فالسيد خامنئي وهو نائب الإمام المعصوم في جمهورية ولاية الفقيه يصرح بأن كل ثورات الربيع العربي كانت إسلامية عدا ثورة سورية التي تحولت إلى حرب طاحنة!.
ولكي لا نذهب بعيداً في متاهات لا نهاية لها، فسنقف على إسلامية الطبقة الحاكمة السورية التي تلاقي كل الدعم من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، المدافع الأول عن الإسلام الحقيقي الذي يتخيلونه.

واشنطن ومرسي إلى أين تسير العلاقة!؟


عـلاء بـيومـي 
الخاصية الأساسية للسياسة الأميركية تجاه مصر في الفترة الحالية ليست رضا واشنطن عن المجلس العسكري أو عن الرئيس المصري الجديد محمد مرسي وجماعته (الأخوان المسلمين)، ولكنها سعي واشنطن لبناء علاقتها مع القاهرة على أسس جديدة، فماذا ستفعل القاهرة!؟.
واشنطن متفقة ومنقسمة في آن واحد؛ فهي متفقة على أن المرحلة السابقة من العلاقات المصرية الأميركية ولت، فمبارك اختفى ولن يعود، ونظامه يصارع من أجل البقاء ولن يعود كما كان، وهذا يعني أن عليها أن تنفض عن سياستها وعقولها الاستراتيجية الغبار وتبحث عن سياسات جديدة.
بمعنى أن عليها أن تدرس الفاعلين المصريين الجدد والبيئة المصرية والموارد الأميركية جيدا وأن تعيد صياغة سياساتها تجاه مصر.
فواشنطن تدرك على سبيل المثال – وكما تشير تقارير عديدة - أن علاقة مصر السابقة مع إسرائيل

السياسة الدولية وغياب الانسانية!

زيرفان سليمان البرواري 
السياسة الدولية في الوقت الراهن تمر بمنعطف خطير تعبر عن حجم المادية في العلاقات الدولية، ومدى تطبيق الفكرة الواقعية في العلاقة بين الشعوب، فالانسانية وما يتعلق بها من القواعد والمعاهدات والمواثيق الدولية ما هي الا شعارات تستخدمها الدول العظمى في تمرير سياسات معينة في اوقات محددة 
لتحقيق المصلحة الضيقة لتلك الدول. ان الانسان الذي يعد المحور الاساسي في الرسالات السماوية، والغاية الاسمى في الانظمة القانونية والسياسية، بات يتعرض لاشد انواع الانتهاكات تحت مسميات دينية وسياسية واجتماعية لا تغني عن الحق شيئا، إذ أن الامم المتحدة على سبيل المثال انبثقت من الرغبة العالمية لصنع عالم مستقر خالٍ من الحروب والويلات والانتهاكات التي تعرض لها الانسان في اوربا ابان الحربين العالميتين الاولى والثانية؛ إلا ان هذه المؤسسة العجوزة بدأت تخطو خطوات اختها عصبة الامم في التعاطي مع الازمات الانسانية التي تتعرض لها الشعوب جراء المطامع السياسية والاجندة المادية الضيقة.

الأربعاء، 15 أغسطس 2012

مؤتمر الدفاع عن القران في السليمانية جوابا على كل شبهة وطعن واتهام من لدن الجهلة والملحدين للطعن في كتاب الله


إعداد: شيخ فائق نامق
عقد (مركز الزهاوي للدراسات الفكرية) بالتعاون مع (المعهد العالمي للفكر الإسلامي) مؤتمره العلمي الأول بعنوان (الدفاع عن القرآن) يومي 26-27/محرم /1433هـ، 22-23/ 12/ 2011م. في فندق (مةم و زين) في مدينة السليمانية، بمشاركة نخبة من العلماء والمفكرين والكتاب من داخل وخارج كردستان.
استمرت أعمال المؤتمر يومين متتاليين، شارك فيه حوالي مائتي شخصية من الأساتذة والمتخصصين والعلماء والمثقفين والدعاة والمفكرين والإعلاميين، وفدوا على المؤتمر من داخل

السبت، 11 أغسطس 2012

السعادة في ذاتك

إسماعيل رفندي
تأملت كثيرا في قول الحبيب صلى الله عليه وسلم (عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن؛ إن أصابته سرّاء شكر؛ فكان خيراً له، وإن أصابته ضرّاء صبر؛ فكان خيراً له) رواه مسلم.
إذا هذا هو سر السعادة والنجاح والاطمئنان في الحياة أمام المصائب والأزمات.
كثير من الناس يسألون: كيف نجعل الإيمان مصدراً للسعادة؟.
أقول لهم: هذا هو المقياس، قول الحبيب يوضح لك بكل وضوح، أنك تملك في قلبك ومع روحك وفي أعماق ذاتك وباطنك إيمانا، كما يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم بإمكانك أن تجعل الإيمان مصدرا أساسيا للسعادة، او بمصطلح التنمية البشرية وفق التصور الإسلامي والعلمي، السعادة في قلب، فانظر كيف تتعامل معه؟..

قصة قصيرة : عندما يقتل الحب

بقلم: لقاء هادي الصوفي 
فتحت له الباب واستقبلته باستحياء، تفضل بالجلوس. 
..شكرا لك 
نظر اليها ونظرت اليه..كان بالنسبة لها حب من النظرة الاولى.
فاتحها بموضوع الزواج ..وافقت على الفور، رغم وجود بعض المعوقات التي كانت تقف في طريق هذا الزواج.
مرت الاشهر وكبر الحب يوما بعد يوم ....
.متى يأتي يوم الزفاف كي أقر عيني بوجودك في بيتي يا زوجتي الحبيبة..
هذا هو اليوم الذي كنا بانتظاره... الام توصي ابنتها..ابنتي الغالية ..اوصيك ان تكوني له كما كنت انا لوالدك...كوني له أمة..يكن لك عبدا..كوني له ارضا..يكن لك سماءا..احفظيه في ماله، وعرضه،

الإعلام عبر التَّاريخ 1-2

أيوب حسين ئاميدى
إنَّ "ظاهرة الاتِّصال بين الأفراد والأمم والشُّعوب ظاهرةٌ قديمةٌ قدم الإنسان والأمم" ووجد الإعلام طريقه إلى جميع المجتمعات البشريَّة على الرَّغم من تباين الأزمنة والأمكنة والمستوى المعرفي لها، ذلك لأنَّ الإنسان على مرِّ التَّاريخ 
- ومع الحاجة إلى المأكل والمشرب والمأوى- كان بحاجة إلى التَّعرف على ما حوله من موجودات مختلفة وتسخيرها لأجل الوصول إلى ما يطمح إليه من أهداف، سواء أكانت هذه الموجودات قدرات بشريَّة، أو كونيَّة أو غيرها، وبذل في سبيل ذلك ما أُتيح له من طاقات وسُبل، بذا يمكننا أن نقول بأنَّ الإعلام لم يكن يوماً ما وليد عصر، أو أمة، أو حضارة، أو ثقافة، بل كان ولا يزال حاجةً إنسانيَّةً بحتةً في الإدارة والارتقاء نحو الأفضل، ولا يمكن للإنسان أنْ يستغني عنه يوماً ما.

أساليب وفنون في تربية قرَّة العيون

صالح شيخو الهسنياني
ملاحظة:
تتقدم مجلة الحوار بالاعتذار للزميل صالح الهسنياني على الالتباس الذي حصل لدى محرر الصفحة، حيث تم نشر محتوى الحلقة الثانية باسم كاتب ثان في عدد سابق! بسبب تداخل في الملفات؛ ولأجل ذلك ومن باب احقاق الحق ونسبة المنتج المعرفي لصاحبه، نقدم الاعتذار، ونواصل نشر السلسلة القيمة للكاتب في مستهل هذا العدد والأعداد التالية.
تحدثت في الحلقة الأولى عن تربية الأبناء والتعامل معهم، والصبر على تهذيب سلوكهم وتحسينه.
وأشرت إلى وجوب معرفة الفنون والأساليب والقواعد والأصول وأحسن الطرق وأجدى السبل

المراهقون وقنوات الاتصال

بقلم - عمر طه ياسين
كل منا مر بسن المراهقة والتي هي المرحلة الواصلة بين سن الطفولة وسن الشباب؛ لكن ما مررنا به منذ حوالي نصف قرن من الزمان يختلف اختلافا كبيرا عما يواجهه أبناؤنا ممن هم في هذه المرحلة الحرجة اليوم نظرا للتغيير الحاصل في المجتمعات من نواحي الفكر والثقافات ونزوع المجتمعات الى الاتجاه المادي البراجماتي الذي غير من أخلاقيات البشر عموما.
وهنا يأتي الواجب الإنساني على الآباء والأمهات بصورة خاصة والمجتمع بصورة عامة بمتابعة ومراقبة الصبيان ممن هم في سن المراهقة لتوجيههم للسير في المسار السليم الذي يجب أن يسلكه من هم داخل هذه الفئة الاجتماعية المهمة، فبعد أن كان التعامل في السنين الماضية مع هذه الفئة سلسا ويسيرا نوعا ما؛ أصبح اليوم في غاية الصعوبة بسبب المشاكل المتكررة جراء الأخطاء التي يرتكبها المراهقون اليوم، وهذا غير آت من فراغ أو ضعف في البنية الأسرية فحسب وإنما بسبب ضعف البنية الاجتماعية والتي عبدت الطرق

التعليم العالي والتكنولوجيا الصناعية تراجع وبطالة مقنعة

د. على عبد داود الزكي
الدراسات العليا في العراق اليوم؛ وخصوصا تلك التي تتم خارج العراق وعلى نفقة الدولة بحاجة الى وقفة تأمل شجاعة يتم من خلالها التبصر بحقيقة الامر وواقع الحال العراقي، وما نرجوه من مستقبل لبلدنا لكي يتم وضع اسس سليمة تنهض بالتعليم العالي فعلا لخدمة الاقتصاد المحلي وليس لخلق بطالة مقنعة ذات كلفة كبيرة على ميزانية البلد. 
فتكلفة ارسال البعثات الى الخارج يجب ان تكون وفق خطة تنموية واستراتيجية تهدف الى الحصول على خبرات علمية تكنولوجية عالية توظف بشكل صحيح لكي تدعم عملية النهوض بالتكنولوجيا العراقية والقطاع الصناعي والنفطي والخدمي والزراعي، إذ لا وجود حقيقي لقاعدة تكنولوجية صناعية انتاجية في العراق لاستيعاب الكفاءات والخبرات العلمية والتقنية العراقية،كما ان التعليم العالي العراقي منذ سنوات يخرّج عشرات الآلاف من الطلبة الذين يسعون للحصول على وظائف حكومية وغالبيتهم يمثلون بطالة

جمالية الخط والزخرفة تتجلى على الجلود بأنامل الفنان طالب العزاوي


حاوره مراسل الحوار – الموصل 
الخط العربي ميزة من ميزات الثقافة والحضارة الإسلامية، وهو لغة اتصال بين المهتمين بالثقافة الإسلامية من أقصى الأرض إلى أقصاها.
والموصل إحدى المدن التي رفدت حركة الخط العربي والزخرفة بمبدعين كُثر، فمنهم شيخ الخطاطين يوسف ذنون وتلاميذه الكثيرون على مدى أكثر من خمسين عاما من العطاء، ومن هؤلاء الخطاط والمزخرف والمُذهّب (طالب أحمد بكر العزاوي) والمعروف بين سائر الفنانين باسمه الفني (طالب العزاوي).

منتدى الإعلام العربي 2012 في دبي "الإعلام العربي الانكشاف والتحول"

دبي – محمد صادق أمين
افتتح نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يوم 8 أيار 2012، أعمال الدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي والتي عقدت أعمالها على مدى يومي الثلاثاء والأربعاء الموافق للثامن والتاسع من ايار الماضي؛ وشارك فيها مدير تحرير مجلة الحوار ضمن أكثر من 2000 مشارك من ممثلي المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية.
ويمثل منتدى الإعلام العربي أحد المنابر الحيوية في الشرق الاوسط؛ حيث يتيح لرواده المشاركة في حوارات فاعلة تتعلق بأبرز الموضوعات في المشهد الإعلامي، وهموم المهنة، خاصة تلك

هــل تسيـر تركيـا وإيـران نحــو جالديـران جديـــدة؟

د. سعد سعيد الديوه جي
من الممكن اعتبار أن دولة إيران الحالية هي وريثة الدولة الصفوية التي قامت عام 1501م على يد إسماعيل الصفوي، واتخذت المذهب الشيعي الاثني عشري مذهباً رسمياً لها، وما جاء بعدها من دولة القاجاريين والعهد الشاهنشاهي.
أما تركيا الحالية فهي ما تبقى من الإمبراطورية العثمانية في منطقة الأناضول والتي امتدت في فترة من الفترات من فينا إلى أقصى المغرب العربي؛ وجنوباً إلى اليمن، واتخذت من المذهب السني الحنفي مذهباً رسمياً لها، ذلك أن هذا المذهب يجيز الخلافة لغير العربي بالإضافة لإنتشاره بين أوساط السنة بشكل كبير.

" الإشاعة " وحُكم العسكر!

بقلم: شعبان عبدالرحمن 
مساء الثلاثاء 19/6/2012م فوجئ العالم بـ«وكالة أنباء الشرق الأوسط» (أ. ش . أ)، وهي وكالة الأنباء الرسمية المصرية، تبث خبر وفاة الرئيس المصري المخلوع سريرياً.. ساعتها كان «ميدان التحرير» يغصُّ بعشرات الآلاف من المتظاهرين الغاضبين ضد حل مجلس الشعب (البرلمان)، وإصدار إعلان دستوري مكمِّل؛ خطف كل سلطات الدولة التشريعية والتنفيذية للمجلس العسكري.. ومع تزايد غليان الميدان، وتركيز كاميرات الفضائيات المحلية والدولية على ثورته، جاء ذلك الخبر ليقطع الأضواء عن ميدان التحرير لتتحول إلى مستشفى «المعادي»، ومعها ماكينة التحليل والخبر من الحديث عن انعكاسات إصدار الإعلان الدستوري المكمِّل إلى انعكاسات وفاة

مصر وأخذ السلطة بغير حقها

عـلاء بـيومي 
المشكلة في مصر هي إنها تحكم منذ عقود من قبل جماعات لم تأخذ السلطة بحقها، ولذلك تتحول السلطة في أيديها إلى لعنه ونار تحرقهم قبل غيرهم ولو بعد حين، وللأسف استمر الخطأ ذاته بعد الثورة ليحرق بعض القوى المحسوبة عليها، ولم نعد نعرف متي ينتهي هذا السيناريو المحبط والهدام.
فالمجلس العسكري يحكم مصر منذ الثورة وهو جزء من النظام القديم، لم يشارك في الثورة، ويعاملها كمؤامرة يفكك شبكاتها وفاعليها تباعا؛ وقد أقدم المجلس على خطوات كارثية في حقه وحق مصر والمصريين، بما في ذلك التلكؤ في محاسبة قتلة الثوار، وانتهاك حقوق المصريين، وترك الثوار يقتلون في الميادين أمام أعين العالم، ثم تقييد الجريمة ضد مجهول!.
كما أهدر المجلس عاما ونصف من عمر ثورة مصر واقتصادها المنهك في عملية انتقالية عبثية استخدمها على ما يبدو في إرهاق الثورة والثوار وكل من دعموهم والمصريين معا، بل بالغ العسكر في الاستهانة

ربيع عربي أم إسلامي؟!

بقلم: انور خليل اسماعيل
يعتبر تدهور وضعف الدولة الاسلامية الواسعة والمترامية الاطراف التي جاءت بعد الخلافة الاسلامية الراشدة، وانقسامها إلى احزاب وطوائف؛ ودخولها في صراعات سياسية فيما بينها، وظهور التقدم الصناعي المفاجئ في اوربا المتخلفة انذاك ونهوضها على حساب ضعف الدولة الاسلامية، هذه العوامل وغيرها كانت بداية في تخلخل الموازين والمعادلات الدولية والإقليمية المترابطة والمتأثرة ببعضها البعض؛ ومنها الموازين والعلاقات الاجتماعية التي ازدادت بينها الهوة بسبب تلك الصراعات السياسية او ما سميت احيانا بصراع الطبقات والتي استغلتها الدول الكبرى

كيف تنظر الى الحياة؟



إسماعيل رفندي


المتفوق والمتوازن والمنتج هو الذي ينظر الى الحياة وفق صورة كاملة فى كافة جوانبها، وجعل هذه الصورة فى المخيلة الشخصية للتدريب عليها والمعايشة معها، وجعلها ايضا احساسا باطنيا ليستفيد منها كلما احتاج اليها.

تربية الابناء قواعد وضوابط وأصول


سولاف محمود


تكلمت  في العدد الماضي عن مسألة تربية الاطفال والتي يقسمها علماء الاجتماع الى مرحلتين: الأولى مرحلة الطفولة دون سن التمييز وهي تبدأ من الولادة إلى قبيل سن السابعة تقريباً، أي مرحلة ما قبل المدرسة الابتدائية.

الإعلام عبر التَّاريخ


  أيوب حسين ئاميدى



إنَّ "ظاهرة الاتِّصال بين الأفراد والأمم والشُّعوب ظاهرةٌ قديمةٌ قدم الإنسان والأمم"  ووجد الإعلام طريقه إلى جميع المجتمعات البشريَّة على الرَّغم من تباين الأزمنة والأمكنة والمستوى المعرفي لها، ذلك لأنَّ الإنسان على مرِّ التَّاريخ - ومع الحاجة إلى المأكل والمشرب والمأوى- كان بحاجة إلى التَّعرف على ما حوله من موجودات مختلفة..

أنا لا أكــــذب أبــــداً

مروان الكوردي
كانت الساعة تشير إلى الخامسة فجراً، عندما جاءت أمي الحنونة بخشخشة شبشبها نحو أريكتي المتواضعة صائحة في أذني:
_ "استيقظ يابني، الوقت متأخر، سوف تشرق الشمس، أليس من المفروض أن تذهب وتسحب مصيدتك السمكية في بركة ماء ((النيردوش))؟". ...
و بسرعة قمت من نومي، ولملمت شملي وناديت أخي الصغير ((سامي)) الذي يصغرني بست سنوات، و أخذته معي... 
كانت البركة الوسخة الزرقاء اللون، والتي تعج بأعواد الخيزران والصفائح التنكية والأوساخ المتراكمة، صغيرة، وتقع أسفل تل النهر، وتقدر مجمل مساحتها طولا وعرضا مئة و خمسون متراً، وقد تناثرت في داخلها هياكل القطط الميتة، وجلود الأبقار المسلوخة، والصفائح الفارغة، وأعقاب الأكواب الزجاجية، إلى جانب أسماك كبيرة، وتتكون في كل صيف نتيجة انقطاع مياه النهر عن الحفرة، وتجمع المياه المنسابة إليها، ومعها الأسماك والمخلوقات المائية التي لا تصل الأيادي الشريرة إليها..

السلاح النووي واقتصاديات الشعوب

بقلم - عمر طه ياسين
للدين دور مهم في رفض العنف الذي يتطلب التسلح بكل أنواعه ومنه التسلح النووي؛ لكن الدين بدأ يأخذ مسارا آخرا غير الدعوة الى الفضيلة والخير والتسامح! بدأ يسيس بواسطة رجال الدين على اختلاف دياناتهم والقبول بالتسلح بالرغم من دور الدين الأساسي في رفض العنف وإشاعة السلام .
واليوم تخشى البلدان المتحضرة على وجودها في هذا العالم المتصارع؛ فقد بدأ العلماء ودعاة السلام والمنظمات الإنسانية يطالبون بإفراغ دولهم من السلاح النووي لما فيه من مخاطر جسيمة على شعوبها، وأول من أطلق هذه الدعوة العلماء الألمان الذين يتمنون أن يعيشوا

مهنة {الكوّاز} من المهن الموصلية القديمة

تعد محلة الكوازين من المناطق السكنية القديمة في الموصل، وهي المحلة التي توجد فيها بقايا أحد أقدم مساجد الموصل وهو المسجد الأموي الذي لم يتبقّ منه سوى جزء من المئذنة، ويعود سبب تسمية هذه المحلة بهذا الاسم إلى مهنة عدد كبير من سكانها الذين يعملون بصناعة التنور الطيني الشعبي الذي يستخدم في صناعة الخبز الشعبي منذ القدم، مجلة (الحوار) زارت هذا الحي لتطلع على هذه المهنة والعاملين فيها، ففي ظل التطور في صناعة ادوات صناعة الخبز التي يعتمد بعضها على الكهرباء والبعض الآخر على الغاز الطبيعي، ثمة تساؤل يطرح: هل لازال للتنور الطيني الذي يعتمد على الخشب والوقود العضوي رواده؟ هل ثمة من يتمسك بالموروث الشعبي التقليدي في صناعة الخبز رغم انه يكلف الكثير من الجهد والوقت بالقياس إلى الادوات

مجلة الدعوة ذكريات لا تنسى

إعداد: الشيخ فائق نامق
تعرفت على احد المصريين الذي كان يسكن في مصيف صلاح الدين التابع لمدينة اربيل حيث كنت اعمل حين كنت في السلك الوظيفي؛ يدعى الحاج أحمد، كان يعمل في اللمؤسسات الحكومية التابعة للمصايف والسياحة، حصل التعارف في جامع الحاج (ابراهيم عطار باشي) وكان لي مع الرجل ذكريات جميلة....
فعندما كان يحضر لصلاة الجمعة ايام الشتاء كان يضع البخور ذو الرائحة الزكية على النار حتى يجعل الحرم طيب الرائحة، كان لهذا الاخ المصري سمت الصالحين؛ فمن يراه من الناس يعرف فيه علامات الايمان والتقوى، فهو صاحب وجه نوراني، وله بهاء في طلعته.
علاقتي به ازدادت قوة وأصبحنا نتزاور عائليا لأنها مبنية على الاخوة الإيمانية كان الاخ الحاج احمد يذهب في زيارات دورية الى مصر صحبة عائلته بين فترة وأخرى لزيارة اهله وأقرباءه، وفي احدى سفراته اتصل بي من ليودعني وقال انه سيسافر الى القاهرة ومن هناك سيتوجه

عواطـــف

بقلم : رقية عبوش
اسم له معنى جليل في أنفس السامعين، وله معانٍ تتدفق بالحنان.
امرأة صارعت من اجل لم شمل أسرتها، معاناة استمرت أكثر من عقدين من الزمن بين غربة وترحال، وبين قسوة الأيام. 
ارتحلت من بلد إلى آخر لتلم تحت جناحيها صغاراً كبروا على دفء حنان أمومتها، وحملت عبء زوج أمضى أيامه بين غربة وضيق بلا فرج، يحط بين الحين والآخر على أغصان الشجرة التي تهواها نفسه، ثم يعاود الترحال، وأخيرا يعود الى الشجرة الأم تلك التي بنت على اغصانها الصلبة عشها الهادئ لتفاجئ بعد عودة الاب الحنون، برفقة عروسه الجديدة، مدعياً؛ انك ايتها الام ستبقين المقدسة!.

المدارس العراقية تحاول استيعاب ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال صفوف التربية الخاصة بإمكانات متواضعة

تحقيق- سهـــى عـودة
من هم الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة؟ 
يُشير مصطلح الاحتياجات الخاصة إلى الطفل الذي يختلف عن الطفل العادي أو الطفل المتوسط من حيث القدرات العقلية، أو الجسمية، أو الحسية، أو من حيث الخصائص السلوكية، أو اللغوية أو التعليمية إلى درجة يُصبح ضرورياً معها تقديم خدمات التربية الخاصة والخدمات المساندة لتلبية الحاجات المختلفة لديه.

المخـــــــدرات عوامل انتشارها وآثارها

إعداد/ كاميران حامد كوران
مدى انتشار المخدرات
يتزايد في العصر الحاضر انتشار استخدام المواد المخدرة بين مستويات مختلفة اجتماعيا واقتصاديا، إذ اتسع استعمال الكوكايين في أنحاء مختلفة من العالم، كما استشرى الإقبال على الهيروين وبخاصة في أوروبا وشمال أفريقيا.
أما في مصر فتشير البحوث العلمية إلى أن تعاطي المخدرات غالبا ما ينتشر بين سن 15-17 عام بين شرائح المجتمع المختلفة – أي في فترة المراهقة- أما بعد سن العشرين فتقل نسبة من

جوانب من أخلاقنا وأخلاقهم ...!

د. سعد سعيد الديوه جي
نشأت أبان الحرب الصليبية (1095 – 1291م) تنظيمات تحمل السيف بيد، والكتاب المقدس باليد الأخرى، تسمى بمنظمات "الفرسان الرهبان" برغم أن المسيح (عليه السلام) قد قال في الإنجيل الذي يحملونه: "لا تقاوموا الشر بمثله، بل من لطمك على خدك الأيمن، فأدر له الخد الآخر، ومن أراد محاكمتك ليأخذ ثوبك، فاترك له رداءك أيضاً، 39-40، 5متى".
وعليه أن يكون الراهب المتبتل فارساً مقاتلاً يريق دماء الناس، فهذا ما لم يقل به المسيح وما لا نفهمه أبداً!.
ومن أشهر هذه التنظيمات "فرسان القديس يوحنا" رغم أن يوحنا والذي نسميه نحن المسلمين بالنبي يحيى (عليه السلام) لم يحمل سيفاً ولا قاتل أحدا، وقد دفع حياته ثمناً لمبادئه، عندما أمر الملك هيردوس بقطع رأسه إرضاءً لغانية، فقد كانت رسالته المعاصرة للمسيح (عليه السلام) هي رسالة العفة والشرف والحياء وعبادة الله الواحد الأحد.

هوس التشجيع في دهوك بين فريقي الريال وبرشلونة يوصل البعض إلى المستشفى

عماد ابراهيم - دهوك




الرياضة؛ حب وطاعة واحترام؛ هكذا تعلمنا منذ أن كنا صغاراً، ولكن اليوم أصبح التشجيع  مرضاً يعاني منه الكثير حول العالم، فهذا يتعصب لفريقه، وذاك يسب ويقذف مشجعي الفريق المنافس، وآخر يخاصم صديقه وأخاه بسبب الاختلاف في تشجيع الفرق المتنافسة، وغير ذلك من انواع الهوس.

مواقع التواصل الاجتماعي تأثيرها وكيف صنعت الثورة المصرية


بعد نجاح ثورة 25 يناير، والتي كان نواتها المحرك في مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا الـ"فيس بوك" الذي كان الوسيلة الرئيسية للدعوة للثورة، وحشد الشباب المصري للنزول إلى الشارع والتحرك، حتى نجحوا في تحقيق الأهداف 
الرئيسية التي خرجوا إليها، فأثبتت تلك الوسيلة نجاحها في حشد المصريين حول الثورة وكان للدور الذي لعبته مواقع ..؟؟

لماذا اصبح القلق ظاهرة؟

إسماعيل رفندي
أكثر الدراسات والتحليلات متفقة أنه اذا زادت نسبة التوتر والقلق والخوف أصبحت مرضا نفسيا، ولابد من المتابعة والمعالجة، وإلا أصبحت عائقا في طريق الشخص نحو الاطمئنان والسعادة.
اذا هناك نسبة لدى كل إنسان من الخوف والقلق، ومن الممكن ان نستفيد منها بصورة ايجابية مثل الحذر واليقظة والمتابعة وتحمل الانتظار... الخ
ولكن ما أصبح ظاهرة سلبية وحالة مرضية هي، زيادة نسبة الخوف والاستسلام لهواجس القلق بصورة مخيفة وملفتة للملاحظة.
ومن المهم لنا في هذا المقال ان نؤكد على أسباب انتشار الحالة ، أو لماذا أصبح القلق في المرتبة الأولى على مستوى العالم من مجموعة الحالات والأمراض النفسية؟.
نستطيع القول إن أكثر مجالات الحياة مؤثرة في حالة القلق أو مصدر من مصادرها، وهذا هو السبب

أساليب وفنون في تربية قرَّة العيون


صالح شيخو الهسنياني

 تربية الأبناء والتعامل معهم، والصبر على تهذيب سلوكهم وتحسينها، مسؤولية عظيمة وحساسة للغاية لكثرة المغريات والمتغيرات والأحداث والأزمات وانفتاح العالم وتغيير المفاهيم في زماننا؛ لذا وجب معرفة الفنون والأساليب؛ القواعد والأصول  التي تستعصي على كثير من الآباء والأمهات في فترة من فترات حياة الطفل، ...



تربية الابناء قواعد وضوابط وأصول

سولاف محمود

بعد ان تكلمت عن كيفية خلق الابداع عند الاطفال في الحلقة الماضية، سأدخل في هذه الحلقة الى مسألة تربية الاطفال بشكل مباشر، ويقسمها علماء الاجتماع الى مرحلتين: الأولى مرحلة الطفولة دون سن ألتمييز وهي تبدأ من الولادة إلى قبيل سن السابعة تقريباً، أي مرحلة ما قبل المدرسة الابتدائية.

برنامج الدردشة على الهاتف المحمول ضياع للأوقات والأموال وتبديد لطاقات الشباب

تقرير/ بحر جاسم - كركوك
بعد أحداث عام 2003 دخل العراق منعطفا تاريخيا جديدا بسبب الفوضى التي عمت مؤسسات الدولة؛ التي أعقبتها موجة فساد وإفساد جعلت العراق في مصاف الدول الاولى في القوائم والتقارير الدولية التي تتحدث عن مستويات الفساد في العالم.
ولعل من أهم عوامل الفساد؛ الدمار الذي لحق البنى التحتية، بعوامل التقادم الزمني، والتلف بسبب العنف، حيث كان لابد لهذه البنى التحتية من ان تدخل في دورة اعادة اعمار، الى جانب انشاء مشاريع جديدة تستوعب التطور السكاني والتوسع العمراني، ومن أهم هذه المنشآت التي هي بحاجة الى الكثير من الانفاق والاهتمام؛ المنشآت الترفيهية، خصوصا تلك التي تعنى بشريحة الشباب، فالعراق وبما يمتلك من ثروات، ومن وميزانيات هائلة يوفرها النفط، لم تبخل حكوماته بالانفاق على هذه المشاريع، إلا أن نسبة الانجاز لاتتجاوز 1% في احسن الأحول، حيث ابتلعت مافيا الفساد كل ما خصص لمشاريع البنى التحتية، فظهرت فضائح الاختلاس بالمليارات في شتى

الأستاذ غانم حمودات (فارسٌ تَرَجّل) ورحل إلى واسع رحمة ربه


مراسل الحوار - الموصل 

 عصر الأحد، الأول من نيسان 2012، بعد أن عاش أكثر من ثمانين عاما، كان جلّها في خدمة الإسلام والمسلمين، ترجّل فارس الدعوة عن فرسه وفارق الحياة الأستاذ والمربي والأب الحاني والداعية والعالم العامل والشيخ الفاضل (غانم سعدالله حمودات) بعد صراع مرير مع المرض الذي أبعده عن محبيه ـ بالجسد لا بالروح ـ حيث كان ينشغل بالسؤال عن أخبارهم عن طريق المقربين.

قراءة في أحدث تقارير خدمة أبحاث الكونجرس عن تأثير الثورات العربية على سياسة أميركا في المنطقة


بقلم: علاء بيومي

-أميركا خسرت مصر كراعي لعملية السلام وترى صعوبة في إحلال الأردن مكانها .
-الولايات المتحدة تستعد لتنحي أيدلوجية الإسلاميين جانبا والتركيز على سياساتهم.
-إسرائيل تشعر بالعزلة وأميركا تتخوف من مسئولية تقديم مزيد من الدعم لها.
-أميركا تفكر في كيفية حماية مخازن الصواريخ والأسلحة غير التقليدية في سوريا في حالة سقوط نظام الأسد....

السقوط في متاهات جنون العظمة ولعبة الدمى (شاه إيران نموذجياً)

د. سعد سعيد الديوه جي
في الوقت الذي تعتبر هذه الورقة رؤية واقعية مستمدة من وقائع تاريخية تم الكشف عن كثير منها في كتاب "حلف المصالح المشتركة" الذي ألفه (تريتا بارزي) خبير السياسة الخارجية الأميركية، عن العلاقة المعقدة بين إسرائيل وإيران وأميركا بعد الحرب العالمية الثانية، ولعبة المصالح المعقدة في منطقة تعتبر من أكثر المناطق سخونة في العالم، وكيف أدت هذه اللعبة إلى الإطاحة بالشاه وخذلان الولايات المتحدة له.

أدلجــة العنـــف

زيرفان سليمان البرواري
ان ما يحدث في سوريا ليس مجرد رد فعل يقوم به نظام اقترب من لحده، فالمذبحة اليومية التي يتعرض لها الشعب السوري تعبر عن عمق الكراهية التي تحملها عصابات الشر من المأجورين ضد المدنيين والعزل؛ بل وتعبر عن عمق ايدولوجي ومذهبي وراء عمليات القتل الجماعية،....
إن المال لا يمكن ان يجرد الانسان من انسانيته بالشكل الذي نراه اليوم في سوريا، بل لا بد من وجود معتقد ومبدأ وراء الأحداث السورية، هناك الكثير من العوامل التي ساهمت وتساهم في استمرار الهمجية البعثية ويمكننا تقسيم تلك العوامل إلى قسمين :

الحوار تلتقي في القاهرة مع سليل العائلة البدرخانية المخرج الكبير علي بدرخان


حاورته سمر سيد - القاهرة

تحتل جريدة "كردستان" مكانة بارزة في تاريخش الصحافة الكردية لا لكونها أول صحيفة كردية فقط، بل لتميزها بطابع ديمقراطي متقدم واضح من اول عدد لها؛ ولمعالجتها الكثير من المواضيع الحيوية المختلفة باسلوب سلس وسهل، فهي جريدة ولدت في ظل التعسف العثماني فكانت هذه الصحيفة اول شمعة تضيء في تاريخ الصحافة الكردية، وجاءت لتعبر عن الإرادة الحرة للمثقفين الكرد ولتعريف العالم بالشعب الكردي وبمطالبه العادلة ... ...

الأحد، 26 فبراير 2012

العلم .. والثقافة


أ.د. ابراهيم خليل العلاف*


 منذ سنوات ظهرت بعض الأفكار التي ميزت بين العلم والثقافة، فهناك من يقول إن" الثقافة" ليست "علما "وإنما هي اكبر من العلم .. وأن من واجبات الثقافة توسيع مدارك الإنسان، ومساعدته في أن يكون له موقف من الحياة والمجتمع. والفلسفة ،هي أس الثقافة؛ فالذي يقرأ الفلسفة ويتعامل معها يرى" الغابة" كلها، في حين أن الذي لا يقرأ الفلسفة لا يرى إلا "الشجرة" الواحدة؛ ومعنى هذا أن أفقه يظل محدودا ونظرته إلى الحياة تظل قاصرة 
المهم أن الجدل مايزال قائما، حتى أن هناك من تحدث عن علوم إنسانية وعلوم صرف.. واندفع البعض أكثر من ذلك ليقول إن العلوم الإنسانية كالتاريخ والاقتصاد وعلم الاجتماع ليست من العلوم بالمعنى الدقيق.. ما يهمنا التأكيد عليه أن المجتمع لايتقدم إلا بالعلم والثقافة، فالعلم مهم وضروري لبناء المجتمع؛ والثقافة مهمة وضرورية للغرض ذاته، فضلا عن أن الثقافة تهذب سلوك الإنسان وتصقل تفكيره وتزوده بخبرات جديدة وتساعده على التصرف اللطيف غير الضار لغيره من بني البشر.
والطريف أن نشير هنا إلى ان الكاتب الايرلندي الساخر برنادشو كان من أكثر الذين اهتموا بموضوع الفرق بين العلم والثقافة حتى انه أجاب عن سؤال يتعلق بمن هو المثقف قائلا: "المثقف هو الذي يعرف شيئا ما، عن كل شيء، وكل شيء عن شيء ما" وهو في هذا ينطلق من مقته لأولئك الذين كانوا في زمانه يسرفون في التخصص الدقيق ودون أن تكون لهم وجهة نظر أو رؤية متميزة لما يدور حولهم، فهم يتجهون إلى معرفة أكثر فأكثر عن اقل واقل، إلى أن يعرفوا كل شي عن لاشيء.
ونحن نقول إن العصر الذي نعيش فيه اليوم هو عصر العلم والثقافة.. انه عصر المعلوماتية عصر الحاسوب، والانترنت، والفيسبوك، والتويتر، والستلايت، والموبايل، ....والعالم - بكل تلك الوسائل - صار كما يقولون قرية كونية صغيرة؛ والإنسان اليوم بات على معرفة دقيقة بكل ما يجري حوله، سواء في مدينته أو وطنه أو في العالم، فخلال لحظات يصل الإنسان من خلال أجهزة الاتصال إلى مواقع الأحداث، وهذا يتطلب منه أن يغير عقله لكي يستوعب كل هذه الأمور وان لايبقى جامدا، وأن لايفكر بعقلية جامدة، الدنيا تغيرت وهو لوحده لايمتلك الحقيقة، وهناك أمر آخر يجب أن يفهمه ويجب أن يتعامل معه.
والإسلام دفع الإنسان للعلم، وفوق كل ذي علم عليم، وللأسف فإننا مازلنا نرى البعض وهو عندما يتحدث أو يكتب يصور نفسه وكأنه وحده يعرف الأمور والحقائق! في حين أن الحقائق نسبية، وللعملة وجهان، وما تراه أنت صحيحا يراه غيرك غير صحيح، ورحم الله الشافعي ورضي عنه عندما قال؛ رأيك صواب إلى ان يثبت خطؤه، ورأيي خطأ إلى أن يثبت صوابه؛ وهذا (فولتير) يقول إنني أخالفك بالرأي لكني مستعد أن أموت لأجعلك تعبر عن رأيك!!.
الثقافة لم تعد مجرد اصطلاح ومفهوم؛ ولم تعد مجرد معرفة للمعلومات، وإنما هي سلوك وذوق، فالإنسان المثقف هو الإنسان ذو السلوك القويم، والعلم أداة ومنهج لفهم الحياة والكون وأسرارهما.
وعلينا ان نتسلح ..بالعلم والثقافة إذا ما أردنا أن نكون وطنيين، وان نبدأ بأسس قوية لإعادة بناء وطننا واسترداد سيادته، وإذا ما أردنا أن نكون فاعلين منتجين، إذ بدون (العلم) و(الثقافة) مجتمعين لا يمكن لأي مجتمع أن ينهض ويعيد بناءه، فلنكن متشبثين بالرؤية العلمية  الموضوعية، والأفق الثقافي الواسع  لنستحق الحياة.
 والله سبحانه وتعالى جعل العلماء  ومن هم في مرتبتهم من الذين يعلمون ويفقهون وينظرون ويدركون  ويعقلون في مرتبة متقدمة، ان أولئك هم حقا  ورثة الأنبياء أليس كذلك؟!r
* أستاذ التاريخ الحديث -جامعة الموصل        

بناء الذات بصورة استراتيجية


إسماعيل رفندي


 يقول داني كاي: (الحياة لوحة زيتية ضخمة وعظيمه ويجب عليك ان تضع فيها كل ماتستطيعه من تفاصيل والوان وخطوط و ظلال ...).
نعم هكذا الحياة تحتاج بصورة مستمرة إلى الرعاية الجادة والمتابعة الدقيقة وملاحظة التفاصيل لتأتي حسب رغباتك وتصوراتك، لان ما تتعلمه وتفهمه وتقتنع به يأتي من اهتماماتك وأحاسيسك الحقيقية في ذاتك كما قال فرانك روبنون: (تفوقك ونجاحك وكبريائك كلها تأتي من شخص واحد وهو انت)، لذا لابد من رسم الخرائط الذاتية للتنمية والتطوير الذاتي وفق خطوات

الجمعة، 24 فبراير 2012

مؤتمر الدفاع عن القران في السليمانية جوابا على كل شبهة وطعن واتهام من لدن الجهلة والملحدين للطعن في كتاب الله

إعداد: شيخ فائق نامق
عقد (مركز الزهاوي للدراسات الفكرية) بالتعاون مع (المعهد العالمي للفكر الإسلامي) مؤتمره العلمي الأول بعنوان (الدفاع عن القرآن) يومي 26-27/محرم /1433هـ، 22-23/ 12/ 2011م. في فندق (مةم و زين) في مدينة السليمانية، بمشاركة نخبة من العلماء والمفكرين والكتاب من داخل وخارج كردستان.
استمرت أعمال المؤتمر يومين متتاليين، شارك فيه حوالي مائتي شخصية من الأساتذة والمتخصصين والعلماء والمثقفين والدعاة والمفكرين والإعلاميين، وفدوا على المؤتمر من داخل وخارج السليمانية، من محافظات؛ أربيل، ودهوك، والموصل، وبغداد، وكركوك، وكذلك من صنعاء

انتشار عمليات التجميل بين مقتضيات الموضة وضرورات الظروف

تحقيق : لقاء هادي الصوفي



انتشرت في الأعوام الأخيرة في العراق عمليات التجميل بشكل واسع لاسباب عديدة؛ منها ما يتعلق بالتماشي مع الموجة التي تجتاح المنطقة والعالم حيث أصبحت هذه 
العمليات تجارة رابحة تدر مليارات الدولارات،  والمعروف أن عمليات التجميل بدأت في العراق في الستينات في بغداد؛ وتطورت هذه العمليات في السبعينات على يد نخبة من الأطباء العراقيين البارزين والمميزين الذين أعطوا لهذه المهنة بهرجها ونظارتها وبريقها، والذين عملوا بجد لكي تكون هذه الجراحة فرعا مهما من الجراحة العامة.
ونظرا لأهمية هذا الموضوع وانتشاره الواسع في العراق وإقبال الكثير من الشباب والشابات على هذه العمليات بسبب تقدم الطب بكل فروعه وهذا الفن خصوصا، أو لأنها أصبحت موضة بين الشباب والشابات اقتداء بالفنانين والفنانات الذين غزوا بيوتنا عبر شاشات التلفاز، حيث أصبحنا نرى الفنانات كأنهن شكل لامرأة واحدة من حيث رسم الخدود والشفاه وبعض الملامح الأخرى، لما يبدو عليهن من قسمات وجه واحدة، بل وصل الأمر بهم أنهم أصبحوا يتنافسون ويتسابقون لتقليد هؤلاء.
 ولهذا السبب ارتأت مجلة الحوار أن تجري تحقيقا حول هذا الموضوع، حاورت فيه مختصين، وعلماء دين، حول هذه العمليات لمعرفة حكم الشرعية.
 البداية كانت مع الدكتور احمد حسين  صالح-استشاري جراحة التجميل بالليزر، الذي قال:
الحوار-انتم تجرون عمليات تجميل كثيرة باستخدام الليزر برأيك ما هي غاية الشباب من إجراء هذه العمليات؟.
-أصبحنا في ثقافة عصر الصورة، والكل يريد ويبحث عن الصورة في عين الآخر، وعن الرضى عن النفس، فالفتيات والشباب يجرون هذه العمليات اقتداء بالموضة؛ وهم أيضا يريدون أن يبدون اصغر سنا، لذا أرى انه لا حرج بهذه العمليات.
الحوار-ماهي أسباب العمليات التي تجرونها؟.
-هناك أسباب عديدة تقف وراء عمليات التجميل؛ من أهمها الاشخاص المصابين في العمليات الإرهابية بسبب المفخخات، وعمليات التشوه الخلقية، فغالبية مرضاي العام الماضي كانوا ضحايا التشوهات الناجمة عن التفجيرات، لكن الزبائن تغيروا وأصبح اهتمامهم منصبا على عمليات تجميل تمنحهم ثقة أكبر بأنفسهم .
وأكثر العمليات إقبالا عدا ذلك هي عمليات تصغير الأنف، وتكبير الصدر والثدي، وشد البطن، وشفط الدهون، ينتابني شعور عندما اذهب صباحا إلى العمل واستقبل نوعين من المرضى النوع الأول المرغمة على إجراء هذه العمليات لإزالة التشوهات التي حصلت نتيجة التفجيرات، والنوع الثاني هو الساعين إلى إشباع رغباتهم في إجراء عملية تجميلية لأشكالهم وهؤلاء ليسوا بحاجة الى جراحة إنما إلى طبيب نفسي لكي يتمكنوا من كسب ثقتهم بأنفسهم وتقبل هيئتهم كماهية.
البعد النفسي والاجتماعي للعمليات
حديث الدكتور احمد حسين جعلني اشعر أن للموضوع أبعادا نفسية واجتماعية، ولمعرفة التحليل الاجتماعي والنفسي للظاهرة التقيت عبر الانترنت بالأخصائية الاجتماعية سعاد عمر وكان لي معها هذا الحوار.
الحوار- كيف تفسرين ظاهرة التصاعد المتزايد لعمليات التجميل بشكل عام وخصوصا بين النساء بشكل خاص؟.
- بالفعل قد انتشرت مؤخرا ظاهرة عمليات التجميل وخاصة بين النساء؛ وأنا اعتقد أن الأسباب الرئيسية لانتشار هذه الظاهرة الخطيرة هي؛ قلة الثقة بالنفس، والفراغ الروحي الذي يعانيه شبابنا وشاباتنا في ظل الظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، بالإضافة إلى عامل مهم جدا وقد ساعد على تصاعد وازدياد عدد المقبلين على عمليات التجميل وهو هوس التقليد!! فكما تعلمين أهمية الإعلام والتلفزيون وتأثيره على أفكار ونفوس الناس وللأسف عن طريق برامجه وما يعرضه من فنانين ومشاهير وتركيزه على أهميه الجمال وتصوير الجسد كسلعة؛ والاخطر عرض طرق وأساليب التجميل وتسهيلها وتبسيطها وتوفيرها بمتناول جميع شرائح المجتمع.
الحوار- بعض الأشخاص يجرون عمليات تجميل متتالية، وتذكر بعض التقارير أن بعضا منهم لايشعر بالرضا عن النتيجة؛ وسرعان ما يعاود إلى إجراء عملية ثانية، هل يمكن تصنيف هذه الظاهرة في إطار الحالة المرضية؟ وما هو العلاج لها؟.
-أما عن الأشخاص الذين تتكرر محاولاتهم أنا كأخصائية لا يمكنني الجزم بان التكرار وعدم الرضا هي حالة مرضية، لكن يمكن تفسيرها بان اغلب عمليات التجميل لاتكون على هوى المريض، أو على مستوى توقعاته! فيؤدي ذلك إلى إحباطه وبالتالي محاولته إصلاح ما افسده، لكن للأسف هناك بعض الأشخاص إما عن غير رضا؛ أو لشعورهم برغبة بالمزيد من التجميل يعني طمع بالتغيير إلى الأجمل بعد أن كسر حاجز الخوف وأجراها المرة الأولى، فقد يكررها مرات عديدة طمعا منه للحصول على شكل أكثر جمالا ومثاليه متحملا آلام ومخاطر هذه العمليات، وهنا تكمن الخطورة حيث يصبح لدى المريض هوس شبيه بالإدمان أو القلق حيال شكله والرغبة المستمرة بالتحسين.
الحوار- ما هي المسؤولية الأخلاقية التي تقع على عاتق القائمين على هذه العمليات في ظل الربح الفاحش الذي حول عمليات التجميل إلى تجارة تدر الملايين؟.
- للأسف أن كثير من الأطباء والتجميليين هم تجار؛ ان واجبهم أن لا يقوموا بمثل هذه العمليات الخطرة والتي من المتعارف أنها لن تنتهي عند حد معين، عليهم نصح المرضى المتوجهين لهم وبكل أمانة وتوضيح سلبيات ومخاطر هذه العمليات وعدم تشجيعها، أنا شخصيا لست ضد عمليات التجميل ولكن هناك ضرورات لها وحاجات، أما بقصد التغير والتشبه بفلان وتجميل لا محل له ولا ضرورة فاعتقد قبول الإنسان لشكله الطبيعي أفضل بكثير من الاستمرار بهذه الدوامة التي لا تنتهي بها الا بأمراض وآلام وعواقب نفسية مثل القلق المستمر وعدم الرضا والهوس وغيرها.
الحوار- ما هو الدور الذي تقترحي أن تقوم به وسائل الإعلام لتوعية المجتمع بالجوانب الايجابية والسلبية لعمليات التجميل؟.
- ذكرت أن وسائل الإعلام قد ساهمت بشكل كبير في الترويج لهذه العمليات وانتشارها وتعزيز فكرة الجمال والتغيير وملاحقة الصرعات والموضة وغيرها؛ ما ادى الى ضحايا كثر لهذه العمليات!! الواجب أن يكون إعلامنا واعيا بمخاطر هذه السلع وهذه الظاهرة، والتنبيه لها والقيام بتوعية المشاهدين لمخاطر هذه العمليات وسلبياتها وآثارها على عقول وأجساد وأفكار الناس وحتى على دخلهم، فهذه العمليات يصرف عليها أرقام فلكية من النقود والتي يمكن استثمارها واستهلاكها بطرق أخرى أكثر فائدة، يحب تسليط الضوء على خطورة انتشار هذه العمليات والتي كانت قديما من الكماليات في الحياة، إنها حرب ثقافيه خطرة لايجب التهاون بها وتسميم عقولنا بالتقليد والهوس بالتغيير والتجميل، ماهو إلا شكل من أشكال الاستعمار والتراجع الفكري، وهنا وظيفة إعلامنا، الموضوع كبير جدا ومهم حاولت قدر الإمكان تلخيصه والتركيز على أهم النقاط.
موقف الشريعة الإسلامية
واضح أننا كلمنا توغلنا في ثنايا الموضوع يتشعب بنا أكثر، فإذا كان لعلم النفس والاجتماع رأيه الخاص، فإن للأديان السماوية التي تحكم حياة غالبية البشر موقفها كذلك، فالاديان السماوية التي يدين بها اكثر البشر (المسيحية، واليهودية، والاسلام) تحفظت على تغيير خلق الله، وللشريعة الاسلامية موقفها المميز، حيث أنها منهج حياة، ولديها أرث تأصيلي غزير  جدا، ولذلك كان موقف الإسلام من الأمر مميزا، ومفصلا، وللتعرف على هذا الموقف التقيت في اربيل بالشيخ الدكتور (محمود محمد علي) مساعد عميد معهد العلوم الإسلامية وكان لي معه هذا الحوار الشيق المفصل:
الحوار-هل يمكن أن نعرف حكم الشرع في عمليات التجميل بشكل عام التي تتعلق بتغيير شكل وهيئة بعض أعضاء الجسم؟.
-يقصد بعمليات التجميل: مجموعة العمليات التي تتعلق بالشكل والتي يكون الغرض منها المبالغة والإفراط في تحسين المظهر دون وجود دوافع ضرورية أو علاج عيوب طبيعية أو مكتسبة شوهت الخلقة في ظاهر الجسم البشري تؤثر في القيمة الشخصية أو الاجتماعية للفرد.
مثال العيوب الطبيعية: التصاق أصابع اليدين والرجلين والشفة المفلوجة وغيرها. ومثال العيوب المكتسبة: العيوب التي تنشأ من الحوادث والحروق.
ومن هذا التعريف ندرك أن عمليات التجميل تنقسم إلى قسمين:
عمليات ضرورية، وعمليات اختيارية.
أما فيما يتعلق بالسؤال فأقول: إن الله تعالى خلق الإنسان في أحسن تقويم، وصوره في أحسن صورة وأفضل هيئة، وأودع فيه غريزة حب التزين والتجميل، ودعا إليها عن طريق رسله وأنبيائه فقال{يابني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد}و{قل من حرّم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق}.
ففكرة الجمال في الإسلام معتبرة إذا لم تؤدي إلى مفسدة، والإسلام شرع التزين والتجميل للرجال والنساء جميعا، فالجمال أمر فطري والإسلام لا يعارض الفطرة السليمة ولا يشرّع لها ولكن يوجهها حتى لا تنحرف عن مسارها التي خلقها الله عليها.
وهذا الأمر الفطري مركوز في الإنسان عموما والنساء خصوصا، لذلك الشريعة الإسلامية وسعت من دائرة الجمال والتزين للنساء أكثر مما وسعته للرجال فأباح لهن لبس الحرير والتحلي بالذهب، وإذا كانت الزينة بالنسبة للرجال من التحسينيات والكماليات في نظر الشرع؛ فإنها بالنسبة للنساء من الحاجيات، من اجل إشباع داع الغريزة التي غرزت في كيان المرأة أولا و من اجل الحفاظ على عش الزوجية ثانيا.
لكن الإسلام لم يطلق العنان لتلك الغرائز والرغبات، بل دعا إلى ضبطها بمقتضى الهدي الرباني، فحدد للزينة حدودا، وحرم منها أشياء، منعا للمفسدة ودرءا لتشويه الفطرة.
فقد حرم الإسلام بعض أشكال الزينة؛ كالوشم والوشر والنمص وغير ذلك  لما فيها من الخروج عن الفطرة والتغيير لخلق الله والتدليس وغير ذلك.
وليست المحرمات في مجال الزينة مقتصرة على هذه الأشكال وإنما نص الشارع عليها لينبه على نظائرها، باستخراج عللها ثم قياس الأمور المشابهة عليها.
ويمكن هنا أن نشير إلى الضوابط والقواعد العامة التي تحكم عمليات التجميل في الشريعة الإسلامية.
1-الجراحة تعذيب وإيلام للإنسان الحي، فلا تجوز إلا لحاجة أو ضرورة.
2-ان لا توجد وسيلة اخرى تقوم مقام العملية في سد الحاجة أو دفع الضرورة.
3-أن يغلب على ظن الطبيب نجاح العملية، فلا يجوز له اتخاذ جسم الإنسان محلا لتجاربه.
4-أن لا يكون فيها تغيير للخلقة الأصلية المعهودة، فلا يجوز تغيير هيئة عضو بالتكبير أو التصغير إذا كان في حدود الخلقة الأصلية.
5-أن لا يكون فيها تدليس وخداع، فلا يجوز للمرأة العجوز إجراء عملية جراحية بقصد إظهار صغر السن.
6-أن لا يترتب عليها ضرر أكبر كتلاف عضو.
7-أن لا يكون بقصد تشبه أحد الجنسين بالآخر (الذكر والأنثى).
8-أن لا تكون بقصد التشبه بالكفار وأهل الشر والفجور.
الحوار-هناك أشخاص يولدون بعيوب خلقية تجعل من أشكالهم غير مقبولة اجتماعيا، التدخل الجراحي يوفر لهم درجة من التغيير تجعلهم مقبولين اجتماعيا هل تصح مثل هذه العمليات بموجب هذا الضابط؟.
-سبق أن قلنا أن هناك عيوبا طبيعية أو خلقية لا يد للإنسان في وجودها، فمثلا يولد الإنسان بعضو زائد؛ أو بجزء من عضو زائد عن أعضائه الأصلية  كأصبع سادسة في اليد الواحدة، ومثلها أن يولد وله انف كبير، أو أذن طويلة آو غير ذلك، فهل يجوز إجراء عملية جراحية لتعود الخلقة الى شكلها الأصلي المعهود؟ هنا اختلف الفقهاء على قولين:
الأول-لا يجوز ذلك،لأنه داخل في النهي، لما فيه من تغيير لخلق الله تعالى، وبه قال احمد، وفي قول إلا ما تضرر به ويؤلمه فيجوز إزالته.
القول الثاني: يجوز ذلك، لنفي عيب ونقص، لأنه يعيد الجمال ويزيل النقص، والراجح ما قاله الجمهور: أما ما استدل به القول الأول من ان ذلك تغيير لخلق الله فمردود بان الأصبع الزائد والأنف الطويلة أو الكبيرة وأشباهها ليست من الخلقة الطبيعية المعهودة، فإجراء العملية وسيلة لإعادة الشكل إلى خلقته الأصلية التي خلق معظم البشر عليها.
الحوار-بسبب تعرض العراق للعمال الإرهابية برزت حالات تشوه عديدة ناتجة عن التفجيرات، فهل يصح التجميل في هذه الحالات؟.
-عمليات التجميل للتشوهات الناتجة عن الحروق والحوادث جائزة في ضوء القواعد التي تقدمت، ولا يعد ذلك تغييرا لخلق الله بل إعادة خلق الله إلى جماله وحسنه الطبيعي، وإنقاذا للشخص المشوه من الانعزال والعقدة النفسية، ومساعدته في الانخراط مرة أخرى في المجتمع لإدامة حياته بشكل طبيعي، وقد اتفق الفقهاء على جواز تركيب أعضاء معدنية بدلا من الأعضاء المبتورة واستدلوا بالحديث النبوي الذي رواه أبو داود والترمذي وغيره، عن عبد الرحمن بن طرفة أن جده عرجفة بن سعد قطع انفه يوم الكلاب، فاتخذ أنفا من ورق فانتن عليه، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم فاتخذ أنفا من ذهب.
الحوار-هناك عمليات تجميل ليس فيها تغيير لخلق الله، مثل شفط الدهون من البطن والأرداف أو تصحيح الأنف، وحقن مواد كيمائية خاصة تزيل التجاعيد...الخ ما حكم هذه الحالة؟.
-هذا السؤال ذو شقين:
الشق الاول: يتعلق بإزالة الشحوم والدهون من المواضع التي تجتمع فيها.
الشق الثاني: إزالة التجاعيد بشدها أو عن طريق مواد كيميائية.
بالنسبة للشق الأول فنقول: عملية سحب الدهون المتراكمة نتيجة السمنة في مناطق معينة حيث يتم إدخال أنبوب امتصاص تحت الجلد، وتسحب كمية كبيرة من الدهن، هذه العملية لم يتعرض لها الفقهاء القدامى لأنها لم تكن موجودة في عصرهم.
وإنما ذكروا الأطعمة والأدوية التي تتناولها النساء من اجل التنحيف والتخلص من السمنة، فقد جاء في فتاوي قاضي خان (يجوز الحقنة للتداوي للمرأة وغيرها وكذا الحقنة لأجل الهزال، لأن الهزال إذا فحش يؤدي إلى السل).
فبناءا على ما ذكره الفقهاء فإن عملية سحب الدهون من الجسم بقصد التداوي والعلاج جائزة ما لم تؤدي إلى ضرر أكبر، ولم يتوفر بديل آخر.
أما بقصد تخفيف الوزن وتعديل قوام الجسم فيجوز بشرطين:
1-أن لا توجد وسيلة أخرى غير عملية سحب الدهون.
2-أن لا يترتب عليها ضرر أكبر.
أما بالنسبة للشق الثاني من السؤال؛ فأن التجاعيد تظهر في الجسم نتيجة فقدان مرونة الجلد ووقف حيوية بعض خلاياه؛ فالتجاعيد في سن الشيخوخة تكون طبيعية لهذه العلة، لكن التجاعيد تظهر في الشباب نتيجة أسباب غير طبيعية منها:
الإسراف في تعاطي الخمور والمنبهات، والأمراض الباطنية التي تؤثر على الجهاز الهضمي والبولي وأعضائه المختلفة، والأمراض العصبية، والأمراض النفسية الكثيرة كالحزن والكدر والتعب، والأمراض الجلدية المختلفة مثل حب الشباب، والأرق وعدم النوم الكافي للجسم، ومواد الزينة المصنوعة من المواد الكيماوية وغير ذلك.
وعملية شد تجاعيد الوجه تجري داخل شعر الرأس وخلف الأذن ويستغرق إجراء العملية حوالي سبعة أيام يكون الوجه فيه متورما بعض الشيء ونتيجة هذه العملية ليست نهائية، بل تعود التجاعيد بعد خمس سنوات.
والحكم في عملية إزالة التجاعيد بشد الوجه أو بمواد كيميائية يختلف لسن المرأة التي تفعل بها تلك العملية.
فإن كانت كبيرة في السن وحدثت التجاعيد نتيجة الشيخوخة فلا يجوز لها إجراء العملية لما فيها من التدليس وإظهار صغر السن، والمبالغة في تزين زائف زائل بدون مبررات ودوافع ضرورية وواقعية، فإن كانت صغيرة السن وحدثت فيها التجاعيد نتيجة أسباب مرضية فيجوز لها معالجة المرض والآثار المترتبة عليه التجاعيد بشرط أن لا تؤدي تلك العملية إلى ضرر أكبر. 
رأي الشارع
وقد أحببت أن اختم تحقيقي هذا بأخذ عينات من رأي الشارع حول إجراء عمليات التجميل وأثرها على المجتمع، وقد جائت الآراء على النحو التالي:
شيماء فاتح-طالبة ماجستير:
 أنا مع عمليات التجميل لأننا في وقت أصبحت فيه نسبة العنوسة كبيرة جدا والسبب هو عدم رضا الشباب عن الفتاة التي يتقدم لخطبتها بسبب انها لا تشبه فتاة أحلامه والتي تشبه الفنانة الفلانية او المذيعة الفلانية، والتي تستطيع أن تجري هذه العمليات برأي لا بأس قد تحظى بفرصة أخيرة للزواج قبل أن يفوتها القطار كما يقولون.
علي الياس جابر-مدرس لغة عربية:
 أنا ضد هذه العمليات، لأن الله سبحانه وتعالى خلق المرأة على فطرة سليمة، وأي عملية تجريها بالطبع قد يتغير معها أشياء كثيرة منها سلوك الفتاة أو الشاب، ناهيك عن التغيير في الصورة وهذا ما ينهى عنه ديننا الحنيف، فالأفضل أن يرضى كل بصورته كما خلقه الله لأنه لا شيء أجمل من خلق الله.
لانا مجيد-صيدلانية:
بالحقيقة أنا مع وضد هذه العمليات، إذا كان الرجل أو المرأة بحاجة ماسة لهذه العمليات ويرون أن مستقبلهم متوقف على إجراءها فلما لا؟ مثلا هناك بعض الرجال يريدون من زوجاتهم أن يكن رشيقات فماذا تفعل؟ ربما إجراء عملية شفط الدهون تفي بالغرض وتساعدها على إتمام حياتها بسعادة، ولكن إذا كانت العملية هي لتغيير خلق الله كتغيير الأنف أو تغيير معالم الوجه بالكامل فانا ضدها.
سامان آزاد-بائع تجزئة جوال:
 بالنسبة لي أرى ان المرأة لا تحتاج لأجراء هذه العمليات لأن الله خلق المرأة جميلة، ولكنها تحتاج لبعض العناية بنفسها كي تظهر جمالها لزوجها أو لنفسها.
فرحان سليم –طالب:
نحن الشباب أصبحنا نتنافس على إجراء هذه العمليات كي نكون بجمال الفنان الفلاني أو برشاقة اللاعب الفلاني، فما بالك بالفتيات؟ لأنهن بطبيعتهن يتبعن الموضة، وعمليات التجميل هي موضة بالنسبة لهن، وحب الفتاة بالتشبه بالمغنية أو الفنانة الفلانية دفعها لإجراء العملية هذه إذا كان أهلها من أصحاب الموارد الكبيرة فسوف تجريها وقد تكررها مرات عديدة للوصول إلى الصورة المطلوبة واعتقد أنها لن تصل ما تريد.
خاتمة
بعد أن تحولت الصورة في العصر الحديث إلى المحور الذي تدور عليه حياة البشر؛ كانت الحاجة الى عمليات التجميل والتحسين للصورة (صورة الانسان الظاهرية طبعا) جاء تطور هذا النوع من الفن الطبي؛ الذي يدمج ما بين العمل الفني الذي يشبه رسم لوحة فنية، وما بين العمل الطبي الجراحي، ثم تحول هذا الأمر  إلى تجارة رابحة تدر مليارات الدولارات على المستثمرين في هذا المجال، وكوننا جزءا من هذا العالم؛ فقد شملتنا موجة عمليات التجميل، واصبحت حديث الشارع والناس، وليس من الصواب ان ندفن رؤسنا في التراب مدعين عدم استشراء الظاهرة، لذلك لابد من طرح الموضوع على بساط البحث، وقد فعلنا ذلك في هذا التحقيق،حيث أطلعنا على رأي الشرع في تفاصيلها، وتبين لنا أنها ليست شرا محضا، بل في تفاصيلها نظر، وهي في بعض الأحيان تكون ضرورة إنسانية ملحة، وتكون من وجهة النظر الشرع الكريم مباحة، لذلك نأمل أن يكون طرح الموضوع للنقاش سبيلا لنشر الوعي حول هذا الموضوع.