السبت، 31 يناير 2015

مواضيع العدد 143

كلمة الحوار ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ............
رئيس التحرير
الدكتور أمين محمد سعيد
فلسفة التاريخ والبناء الحضاري ...... ...... ...... ...... ...... ...... .......
أ. محمد رشدي عبيد
ريناس بنافي
الدكتور إياد كامل
هفال عارف برواري
عبق الكلمات/ حصانة الثقافة ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...........
عبدالباقي يوسف
كلُّ شيء هادئ في جميع الجبهات ...... ...... ...... ...... ...... ...... .........
عبدالكريم يحيى الزيباري
الجنرال عبدالله مينو.. رؤية مغايرة ...... ...... ...... ...... ...... ..........
محمد عبد العزيز منير
الكورد والأمن الإقليمي ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ............
زيرفان البرواري
أنا هو أنا.. مسلم كوردي كوردستاني.. ...... ...... ...... ...... ...... .....
أحمد الزاويتي
وسقط القناع ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... .............
د. سعيد سليمان سعيد
د. سعد سعيد الديوه جي
إن انتفى المحسنون فكن أنت المحسن ...... ...... ...... ...... ...... ....
فاتن محمد
التراجع المعرفي في زمن ال(فيسبوك)! ...... ...... ...... ...... ...... .......
سعد الزيباري
الأدب النسوي في كوردستان ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ........
نوري بطرس
د. أحمد جارالله ياسين
مرافئ/ هل هي نعمة أم نقمة؟! ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ......
د. يحيى ريشاوي
وترجَّل الفارس أخيراً ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ........
نشأة غفور سعيد
د. محمد نزار الدباغ
صلاح سعيد أمين
أخبار ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...............
المحرر السياسي
مهرجان (خال) الدولي ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ............
تقرير/ الحوار
ندوة ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ................
تقرير/ الحوار
مؤتمر ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... ...... .............
تقرير/ الحوار
آخر الكلام / أعظم اختراع بشري! ...... ...... ...... ...... ...... ...... ....
محمد واني

الأحد، 4 يناير 2015

كلمة العدد// أمنيات العام الجديد

رئيس التحرير
ومضى عام آخر، والأحداث تسير ببطء نحو وجهتها، حسب سنن كونية – حضارية، لا تجامل ولا تحابي..
منذ اندلاع ثورات الربيع العربي أواخر عام 2010، والمنطقة التي تحيط بنا، تغلي بنار ثورات وانقلابات وأحداث دموية عنيفة، وهي لا تني تزداد اشتعالا ودموية، يوما بعد يوم، وليس هناك في الأفق القريب ما يدل على استقرار الأوضاع فيها..
ورغم ذلك، ورغم بحر الدماء الذي يحيط بنا، ورغم التغيرات الدراماتيكية التي لا تستقر على حال، فإن بصيص الأمل لا يزال موجودا..
عراقيا، تخطى العراقيون مرحلة حساسة وحرجة من عمر التجربة السياسية الجديدة، بعد 2003، عندما تمكنوا من تجاوز مرحلة كادت أن تؤسس لدكتاتورية جديدة.. ولا يزال ثمة الكثير مما يجب تخطيه،

أخبار

الأمين العام للاتحاد الإسلامي
 الكوردستاني يرفع علم كوردستان
متابعة وإعداد: المحرر السياسي

الاحتفاء بيوم العلم
احتفل (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) في يوم الأربعاء الموافق 17/ 12/2014، بـيوم العلم الكوردستاني. وفي مراسم خاصة قام سيادة الأمين العام (محمد فرج)، بحضور عدد من أعضاء المكتب السياسي والمجلس القيادي، برفع علم كوردستان، أمام بناية المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني. وعبر المشاركون عن تقديرهم لهذه الوقفة الوطنية برفع علم كوردستان، داعين أن تكون هذه المناسبة دافعاً من أجل تعزيز الانتماء الوطني لجميع أفراد الشعب الكوردي.

تطور أسطورة صلاح الدين في الغرب

هيلينبراند
 المستشرقة البريطانية كارول هيلينبراند
ترجمة وتعليق: أ. د. ناصر عبد الرزاق الملا جاسم
كلية الآداب/ جامعة الموصل

تعليقات استهلالية(1)
يعد تطور أسطورة (صلاح الدين) في أوروبا، مثالاً نادراً واستثنائياً لتحول محارب مسلم من العصور الوسطى إلى بطل أوروبي. وهذا المثال للانتقال الثقافي بالغ الأهمية، طالما أن (صلاح الدين الأيوبي) كان الخصم الرئيس للغرب المسيحي، في زمن الحروب الصليبية.

قراءة موضوعية في كتاب "الارتقاء في تلقي معاني القرآن"

غادة هيكل - مصر
قد كرم الله الأرض بنزول آدم وحواء لتعميرها، وأكرم البشرية من نسل آدم بخلق (محمد) عليه السلام، وأكرم الأمة الاسلامية والعالم أجمع بنزول الوحى المحمل بآي القرآن، الذي هو المعلم المتجدد الذي لا ينضب معينه من علم الأولين، وعلم الحاضرين، وعلم المتأخرين، إلى قيام الساعة. وقد أرسى (أ / عبد الباقي يوسف) بعض دعائمه في هذا الكتاب القيم، حيث أوضح طريقا مهما لكل من وجد في نفسه هوى ليكون نبراسا ومعلما، أو هوى ليكون متعلما، يترقى الدرجات في رحاب هذا الكتاب المتين، الذي فضله الله على سائر الكتب في السابقين والأولين، وعلى كل الرسالات من لدن آدم، وحتى قيام الساعة .
لقد ضمت دفتا هذا الكتاب قسمين هامين متصلين بالقرآن الكريم، وهما :
1- القرآن نور السـماء إلـى ظلمة الأرض.

بصراحة// المصالحة الوطنية الحقيقية

صلاح سعيد أمين
لسنا بحاجة إلى أدلة ملموسة لكي نثبت أن كل ما جرى تحت اسم (المصالحة الوطنية)، بعد الغزو الأمريكي للعراق سنة 2003، أي طوال العقد الماضي، لم يضف شيئاً باتجاهها، بل بقي الوضع المأزوم بين المكونات المتناحرة، وباختصار زاد الطين بلة، وإن كان هناك من يشك في حقيقة ذلك، فليتابع ما يُقال اليوم بعد تشكيل الكابينة الحكومية الجديدة، برئاسة الدكتور (حيدر العبادي)، عن محاولات باتجاه تحقيق (المصالحة الوطنية). وهناك دليل على أن ما جرى في السابق، تحت هذا العنوان، لم يثمر شيئاً، ولم يكن سوى تبادل للقبلات، والجلوس على موائد دسمة، على حساب المال العام.

التلفظية ومستويات التلقي في فصل (التلقي القرآني وترويض النفس)

محمد المشهوري- أكاديمي سعودي
حاول (عبدالباقي يوسف) في كتابه (الارتقاء في تلقي معاني القرآن)، من خلال فصله السادس (التلقي القرآني وترويض النفس)، أن يلامس أثر القول الإلهي في النفس. والباحث في جنبات هذا التلقي يصل إلى مسلمة ظاهرة، هي وجود الأثر في المتلقي، فهو خطاب الله الذي خلق الإنسان وعلم خصائصه.  
تأتي درجات التلقي بحسب اختلاف مدى قابلية المستقبل لهذه الرسالة، وكيف أنه ربما تؤثر فيه فتحقق الهدف، أو أن متلقيها يعرض عنها، ويترك الأخذ بها. هذا القول لا يتنافى مع قولي بمناسبة

مرافيء// هذا المرض العضال

د. يحيى عمر  ريشاوي
الفساد المستشري في جسد مؤسسات الحكومة (هنا)، والحكومة (هناك)، جعل من هذه الظاهرة السرطانية (ثقافة وسلوكا!) لدى الكثيرين. ليست الحكومة، ومن بيدهم مقاليد الحكم، أو الذين يتبؤون مناصب حكومية، فقط، مسؤولون عن تفشي هذا المرض الخبيث، بل كل من شارك، أو (سكت) عن تضخم هذه الآفة، يتحمل بقدر مشاركته، أو (سكوته)، جزءا من هذه المسؤولية الدينية والدنيوية .
الكثيرون منا لا يفكر إلا بالاتصال بزميل له في زمن الدراسة، أو جار في زمن الطفولة، أو شخص التقى به في مناسبة اجتماعية، كي يتوسط له، ويقدم معاملته على حساب غيره، بصورة صار الأصل في إجراءات

قامة عراقية

د. وليد الصراف
كان اسمه (يوسف).. وكان أجمل أخوته من الخطاطين.. وإذا ارتبتم، فانظروا إلى كتاباته في مساجد (الموصل)، وأرهفوا سمعكم إلى المحاضرات التي يلقيها على طلابه في الخط العربي، وتصفحوا بل اقرؤوا المجلات التي نشرت ما قاله.
كان اسمه (يوسف).. لذا راودته الدولارات عن نفسه فاستعصم، وقدت الإغراءات قميصه، فقال: معاذ الله، إنه الخط العربي.. 
كان اسمه (يوسف).. وكانت أمواج (دجلة) تجري في شرايينه، وبيوتات (الموصل) المطلة على (دجلة)

حداثة الطرح القرآني في كتاب "الارتقاء في تلقي معاني القرآن"

غادة حلايقة- الأردن
صدر هذا الكتاب عن مجلة (الحوار) الإسلامية الثقافية الكوردية التي تصدر باللغة العربية عن مكتب الإعلام في الاتحاد الإسلامي الكوردستاني في أربيل – عاصمة إقليم كوردستان العراق، لمؤلفه الروائي السوري (عبد الباقي يوسف). وقد جاء هذا الكتاب  في (300) صفحة من الشرح في تقديم كتاب الله، ومدارج الارتقاء في تلقي معانيه، ثم انقسم الكتاب إلى قسمين، لكل فسم فروعه المتصلة به، أما قسمه الأول فقد جاء تحت عنوان (نور السماء إلى ظلمة الأرض)، ومنه تفرّعت

المنتدى الإسلامي العالمي يعقد جلساته بموسكو.. والقره داغي يتقلد وسام الفخر

عقدت في (موسكو) عاصمة (روسيا الاتحادية) ، أيام الأربعاء والخميس والجمعة، 10 - كانون الأول، ولغاية 12- كانون الأول/ 2014،  جلسات (المنتدى الإسلامي العالمي)، بحضور وفود من أكثر من 20 دولة، ومن بينهم (الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)، والذي مثله فضيلة الشيخ الدكتور (علي محيي الدين القره داغي) الأمين العام للاتحاد.
وعقد المنتدى جلساته تحت شعار (رسالة الدين، ومسؤولية أتباعه في مواجهة تحديات العصر)،

القرآن إثابة وتربية وسمو.. قراءة في كتاب "الارتقاء في تلقي معاني القرآن"

د. مصطفى عطية جمعة - الكويت
كثيرة هي الكتب التي تدفعها المطابع كل يوم عن القرآن، وتفسيره، والاستفادة من تعاليمه، ونادرة هي الكتب المتعلقة بالتربية القرآنية، والتعامل مع القرآن، من منطلق يتجاوز كونه كتاب عقيدة وتشريع شامل، إلى كونه كتاب الحياة كلها، حياة المرء والأمة. ولعل مقولة الشاعر العظيم (محمد إقبال) تثري ما نقول، عندما ذكر نصيحة والده له: "اقرأ القرآن كأنه يتنزل عليك" (1). ولك أن تتخيل أن تتعامل مع الآيات المعجزة، كأنها تخاطبك أنت، وتتناول وقائع حياتك أنت، وتجيب عن أسئلتك أنت، وتدفعك إلى المعرفة والاستزادة منها وبها ولها، وساعتها سيصحو المرء منا على القرآن، ويقضي لحظاته متدبرا، مترنما.

عبق الكلمات// تركة مهاباد والحلم الكوردي

عبد الباقي يوسف
تترك الانتكاسات التي يتعرض لها الناس أثراً سلبياً في مسيرة حياتهم القادمة بعد ذلك، فيلبثون أسرى تداعيات ما نجم عن تلك الانتكاسات، يلاحقهم رعب عودتها إليهم، حتى يعيق تقدمهم في الكثير من أبواب الحياة، ويبقى الوجوم مسيطراً على سيماهم.
إنه كائن مسكون بشبح النكسة المروعة، التي تعرّض لها، وهزّت له أركان ومقومات حياته.
تختلف الانتكاسات التي يتعرض لها الأفراد بصفة فردية، أو العوائل بصفة عائلية، أو القوميات بصفة قومية، في مستوياتها ومفرزاتها، بيد أن ثمة خيط يربط بين هذه الانتكاسات في درجاتها الثلاث، لكن رغم

تأملات في آية التغيير

صالح شيخو
مفتاحَي  التغيير والنهوض
منحنا الله تعالى في كتابه المجيد مفتاحين للخلاص والتغيير، والنهوض من ركام التخلف والتبعية، ومن العيش بنفس منهزمة وبسلبية في الحياة، تؤدي إلى الموت البطيء، مع ما يسبقها من تعفن وتفسخ، إن لم نبدأ بإعادة إنسانية الإنسان إليه، ليشعر بقيمته، ويعرف الدور الملقى على عاتقه. لأن "هذا الدين ليس دين مظاهر وطقوس، ولا تغني فيه مظاهر العبادات والشعائر، ما لم تكن

العشائر بين التسليح والمواجهة

سلام خالد
العشائر التي أعلنت أنها تقاتل الإرهاب، ونادت بالنفير بين صفوف شبابها، أصبحت اليوم في مرمى نيران المسلحين، في الوقت الذي لا تزال فيه هذه العشائر تواجه الإرهاب بأسلحة تقليدية، بينما يمتلك الإرهاب أنواع الأسلحة التي استولى عليها من مقرات الجيش العراقي في (الموصل)، وغيرها.
تسليح العشائر ليس بالخطوة الأولى، ففي عام 2007 عندما انتفضت عشائر الأنبار وصلاح الدين وحزام بغداد، وبعض مناطق ديالى، ضد تنظيم (القاعدة)، قامت الحكومة بتسليح العشائر ضمن مشروع (الصحوات)، بإشراف وتدريب أمريكي، ولكن لم تلبث الصحوات حتى تلاشت، بعد صدور

قراءات سياسية// لا تجعلوا آفة الحزبية تفتك بالانتصارات وتقلل من أهمية الانتصارات

أحمد الزاويتي
ليس هناك كوردي لا يفرح بانتصارات (البيشمركة) و(الكريلا) و(وحدات الحماية)، من الرجال والنساء، في مقاومتهم لغزو (داعش) للمناطق الكوردية، من أقصى الغرب في (كوباني)، في غرب كوردستان، وحتى أقصى الشرق في (السعدية) و(جلولاء) جنوب كوردستان. وقد أثبت هؤلاء الأبطال، أن المقاتلين الكورد هم الأكثر أهلية، في المنطقة، وبذلك رأى العالم في الكورد عمليا الأمل في أن يكونوا رأس حربة في مواجهة الخطر الذي يشكله (داعش) تجاه عموم المنطقة، وهذا ما

ميكيافيللي.. نحو قراءة جديدة

نيكولو ميكيافيلي
ريناس بنافي
إن أطروحة (استبداد) الأمير، التي تؤسس للصورة التي اشتهر بها (ميكيافيلي)، أي صورة المفكر المشدود إلى دولة الأمير، والمنادي بتقوية نفوذه السياسي، بكل الوسائل، دون اعتبار لحرية الشعب، هي مغايرة لصورة أخرى نجدها في متنه الآخر: (أحاديث على المقالات العشر الأولى في تاريخ تيتوليفي)، والذي إن كان أقل شهرة من متن (الأمير)، فهو لا يقل عنه أهمية من الناحية المعرفية، ولا هو أقل تعبيرا عن خصوصية التفكير الميكيافيللي. وفي متن (أحاديث) لا نلقى ذلك التنظير لاستبداد الأمير، بل ثمة نزوع تحرري، وتوكيد على الحقوق السياسية للشعب، على نحو مخالف للروح الاستبدادية في كتاب (الأمير).

"الارتقاء في تلقي معاني القرآن".. كتاب أوصلنا إلى قطاف مثمرة

رولا عبد الرؤوف الحسينات- الأردن
سبيل الارتقاء القرآني في مواجهة التطرف
بهذا المدخل، أتحدّث عن هذا الكتاب الجديد الذي بين يَدي، لأقول بأن الناظر للخريطة العامة للمعمورة بأهليها، على اتساع الرقعة الامتدادية للوجود الإسلامي، يجد الشخصية المسلمة، التي أثبتت وجودها من قبل ألف وأربعمائة عام، حيث ولجت إلى دين الرحمة السماوية، لتدفع عنها أعباء المادية .. العبودية.. الظلم والفجور.. على الرغم من تباين العوامل الأيديولوجية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية المتفاوتة لصقلهم معا، ولكنها بولوجها إلى بؤرة الإسلام شكلت الشخصية المسلمة،

تقرير/ سنغرق إن لم تنقذونا

محمود وليد
هكذا كانت عبارات نازحي مخيّم (بحركة)، تتطاير في السماء بأصوات مبحوحة تفتقد لمن يسمعها، لتتوحل مطالبهم البسيطة بطينٍ ممزوج بالمياه الراكدة، وسط ضريبة الوطنية الواحدة التي أبت أن تمنح وطناً يُعتمد عليه.
الصورة هنا تكمن بـ ٥٠٠٠ نازح عراقي في مخيم (بحركة)، الواقع شمال غرب مدينة أربيل، والذي دُمرت فيه الخيم الشحيحة إثر الأمطار الغزيرة بنسبة ٧٠%، لتبقى الخيم الأخرى مستعدة لسباق الهبوط الأخير كأقرانها.

شعر/ توبة عراقية

د. أحمد جارالله ياسين
يـــــــــــا رب
أعترفُ بأنِّي أذنبتُ كثيراً
حين وَهَبْتَني وطناً من بترول
فأحرقتُه.. وكنتُ عجولاً..
وَوهبْتَني ماءً
فاندَلقَ كلُّه.. على أرصفةِ الغُرباء
وكنتُ جهولاً..
وَوهَبْتَني نَخيلاً
فَمَشَّطْتُ ضفائرَه بالشَّظايا..
وَوهبْتَني أجْملَ شجرةٍ للتُّفاح
لكنِّي عَشِقْتُ الهبوطَ إلى قصبِ المُستنقعات..
ووهَبْتَني أُمهاتٍ رقيقاتٍ
فَكسرتُ قلوبَهُنَّ بحجرِ الحروب..

مقامات موصلية/ نظرة سفسطائية في اللغة العربية بين الدش و(الدش) داشة

معن عبد القادر آل زكريا
تقول المقامة:
من أقدار تكوين اللغة العربية (لغة الضاد)، ذلك الصوت المميز والمعروفة به والمتمثل بحرف (الضاد) والحروف الحلقية (الحاء والخاء) ، فاللغة العربية تمتلك حروفاً متقاربة الشبه في الكتابة كما في اللفظ، فإذا ما تبادلت أدوار مواقعها، قد يحصل تغيير في المعاني طولاً وعرضاً، جملة وتفصيلاً، كذا فمن نتائج تغاير القراءة بالتحريك للأحرف ذاتها إصابتها بانقلاب في المراد المقصود من معاني الأسماء رأساً على عَقِب. وقد تعطي أحياناً معانٍ معكوسة أو مُـتضادة في أحيانٍ أُخر، تلك التي لم يقصدها الكاتب، وهو ما نطلق

تأملات في كتاب "الارتقاء في تلقي معاني القرآن"

أمين خالد دراوشة- الأردن*
مقدمة
تتوافقُ العقائد كلها، بأن الله هو ربّ الناس جميعاً، وهو يوجّه لهم التشريعات، ويوضح لهم عنايته ورعايته لهم، حتى يحسوا بالطمأنينة، وهم يعتنقون هذه العقائد. والقرآن الكريم دعوة للإنسان، كي يستنهض حواسه، ويفهم ويعقل مدركات الحياة، فيشعر بالوئام والجدية والمسؤولية بينه وبين مقوّمات حياته، وفي الوقت نفسهِ يحافظ على حياة الآخرين. لذا فإن قراءة القرآن الكريم الدائمة، تجعل صاحبها يتخذ لنفسه منهاجاً تربوياً من قراءته. فهو يتلقّى التربية القرآنية، ويرتقي بها، فيُصبح إنساناً مفيداً ونافعاً. والعلاقة التبادلية بين القرآن وقارئه، تبلغ مراحل متقدِّمة من الفهم النوراني، فيتجنّب الوقوع في الأخطاء المميتة، وطريقه تصبح واضحة المعالم ينيرها الهدي الرباني.

(الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) يستذكر شهداءه في أحداث بهدينان الأولى

شهداء أحداث بهدينان الأولى
متابعة وإعداد: المحرر السياسي
يحيي (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) في السادس من كانون الأول من كل عام، ذكرى ارتقاء كوكبة من كوادره شهداء في الأحداث المؤلمة التي وقعت بمنطقة (بهدينان) سنة 2005.
وسقط أربعة من كوادر (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني)، وهم: (مشير أحمد، شفيق رشيد كيستيي، عبد الرحمن سليم هروري، وعصمت بندي)، شهداء على أيدي مجموعة مسلحة متنفذة في (بهدينان)، بعد مداهمة ونهب جميع مقرات الحزب، وحرقها، في مدن: دهوك، وزاخو، وسميل،

حوار مع الشاعرة والأديبة العمانية د. فاطمة الشيدي

د. فاطمة الشيدي
أجرى الحوار: بسام الطعان
الدكتورة فاطمة الشيدي، شاعرة وأديبة عُمانية، حاصلة على درجة الدكتوراه في علم اللسانيات (البلاغة) و(الأسلوبية)، وتعمل حاليا خبيرة بوزارة التربية والتعليم، وأستاذ محاضر في الجامعة العربية المفتوحة.
صدر لها العديد من الكتب الشعرية والنقدية، منها
1ـ هذا الموت أكثر اخضرارا/ شعر
2ـ خلاخيل الزرقة/ شعر
3ـ مراود الحلكة / شعر

رتبة الفهم الصحيح في كتاب الارتقاء

أندره عيد قره
لا شكّ أنّ المجلاّت التي تقوم بنشر سلاسل الكتب بشكل دوري، تُساهم بقدر كبير في إعلاء شأن المعرفة والثقافة عموماً، فكيف بها إذا قامت باختيار كتابٍ تفسيريّ، يتعلّق بالعبادة والدين! لروائي له أعمال روائية هامة، سيما وأنّ التفسير هو للـقرآن الكريم.. إنّه لَفِعلٌ تستحقّ عليه كل الثناء والتشجيع، والشّكر أيضاً، لما له من آثارٍ تنويريّة تحمل الكثير من المعاني الإيجابيّة.
فهذا يعني أن هذا العمل القرآني سيُكتب بأسلوب روائي مشوّق، وبما يتمتع به الروائي الكبير من حساسية مرهفة، تجلّت في أعماله الروائية، مثل: (إمام الحكمة، دين، خلف الجدار، الآخرون أيضاً،

البهائية تنتعش من جديد في كوردستان العراق

د. فرست مرعي
(البهائية) حركة باطنية ظهرت في (إيران)، نبعت من المذهب الشيعي الاثنا عشري، وهي امتداد للحركات الباطنية التي ظهرت في (إيران) في حقب سابقة: كالشيخية والكشفية والبابية، بدعم من روسيا فـي المرحلة الأولى، والاسـتعمار البريطـاني، واليهودية، فيما بعد، بهـدف إفساد العقيدة الإسلامـية، وتفكيك وحدة المسلمين، وصـرفهم عـن مبادئهم الأساسية.
أسسها (الميرزا حسين علي المازندراني) الملقب بـ (بهاء الله)، المولود سنة1817م، وكان والده من ملاك الأراضي الكبار، وقد أتعب (الميرزا حسين) نفسه في قراءة كتب التصوف الغالي، وكتب الشيخية، وتعاليم

الأنساق المهيمنة في كتاب "الارتقاء في تلقي معاني القرآن"

أثير محسن الهاشمي
يكرّس الكاتب (عبد الباقي يوسف) في كتابه (الارتقاء في درجات تلقي معاني القرآن) المفاهيم الجمالية للخطاب القرآني، ويتطرق إلى محاور وأنساق مهيمنة، للارتقاء في درجات التلقي لمعاني القرآن الكريم، ومنها: (وعي القارئ – جماليات الخطاب القرآني – العقل/ اللسان)... إلخ من الأنساق المهيمنة، التي تحتاج إلى وقت أكبر، ومساحة أوسع، لعرضها وتفصيلها. لا يسعنا إلا أن نحيي الكاتب الأستاذ (عبد الباقي يوسف)، وهو يفصّل لنا مواضع الجمال في معاني القرآن الكريم، ودرجات تلقيه، على وفق منهجية جليّة وغير معقدة، بالإضافة إلى شرحه وتفصيله وأدلته الشاملة لما اختاره من أمثلة قرآنية، ودعمه لها من

آخر الكلام// انفصام في الشخصية العراقية


محمد واني
يمتلك العراقي خصوصية ثقافية ودينية تختلف عن الشعوب الأخرى في المنطقة، وجاءت هذه الخصوصية من شخصيته المتناقضة، التي لا تستقر على حال: تراه مثقفا ثقافة تقدمية متطورة، ويمتلك شهادات عالية، ولكنه يقف عاجزا ورجعيا حتى النخاع أمام الشعائر الدينية الجامدة، ولا يختلف حاله عن حال أي جاهل. وقد تراه كريما، شهما، يأبى الضيم على نفسه، وعلى جيرانه، ولكنه مع ذلك يتمتع بدرجة عدائية عالية، ولا يتوانى عن الغدر والقتل، بطريقة قاسية جدا، يصعب على العقل في بعض الأحيان تصورها، كما في المقابر الجماعية والأنفال وحلبجة، وما يجري اليوم من خطف

السبت، 3 يناير 2015

مواضيع العدد 142

كلمة العدد// أمنيات العام الجديد ..... ..... ..... ..... ..... ..... .......... ..... 
رئيس التحرير
أمين خالد دراوشة
التلفظية ومستويات التلقي في فصل (التلقي القرآني وترويض النفس) ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ....... ..... ..... 

محمد المشهوري
رتبة الفهم الصحيح في كتاب الارتقاء ..... ..... ..... ..... ..... ..... ......... ...
أندره عيد قره
أثير محسن الهاشمي
 رولا عبد الرؤوف الحسينات
غادة حلايقة
غادة هيكل
القرآن إثابة وتربية وسمو.. قراءة في كتاب "الارتقاء في تلقي معاني القرآن" ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ...... ..... ..... ..

د. مصطفى عطية جمعة

أحمد الزاويتي
كارول هيلينبراند
ترجمة وتعليق: أ. د. ناصر عبد الرزاق الملا جاسم
د. فرست مرعي
ميكيافيللي.. نحو قراءة جديدة ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... .............
ريناس بنافي
تأملات في آية التغيير ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... .......... ..... ..
صالح شيخو
عبد الباقي يوسف
معن عبد القادر آل زكريا
العشائر بين التسليح والمواجهة ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... .......... ..... .
سلام خالد
مرافيء// هذا المرض العضال ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ......... ..... ..
د. يحيى عمر ريشاوي
قامة عراقية ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... .......... ..... ..... .
د. وليد الصراف
أجرى الحوار: بسام الطعان
شعر/ توبة عراقية ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ....... ..... ....
د. أحمد جارالله ياسين
بصراحة// المصالحة الوطنية الحقيقية ..... ..... ..... ..... ..... .......... ...
صلاح سعيد أمين
أخبار ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... .......... ..... ..... .
متابعة وإعداد: المحرر
(الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) يستذكر شهداءه في أحداث بهدينان الأولى ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ......... ..... ..... 

متابعة وإعداد: المحرر السياسي

تقرير/ سنغرق إن لم تنقذونا ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ..... ........ ..... .
محمود وليد
محمد واني