الاثنين، 8 سبتمبر، 2014

من يوصل هذا الخبر إلى أرض كنعان..؟

شعر: نه‌به‌ز هه‌ورامي
ترجمة: يحيى عمر ريشاوي
من ذا الذي يوصل هذا الخبر الى أرض كنعان..؟
     من الذي يجرؤ هذه المرة أن يكون رسولا، 
                         ويقول لشيخ الكنعانيين: 
                                                  أيَّ جُبٍّ،  
                                                       وأيَّ ذئب،
                                                               
وأيَّ قميص ؟!..
لقد اشتعلت النيران في صرح العشق والعفة

الآفات تفتك بالحقول..
مَنْ يصل الآن إلى معبد أحفاد إبراهيم، ويخبرهم بهجمة الذئاب ؟ 
وهناك يقول لشيخهم:
            أيَّ قميص مُخَضّب بالدماء، يأتونك به؟! ..
                   وأيَّ عين مقلوعة تجعلها موضع عينيك المبيضتين؟!
                                               أيَّ كبد مفجوع .. وأيَّ قلب مكسور..
مَنْ يخبره:
       أن الذئاب، هذه المرة، نهشت، بحقّ، أجساد الأولاد الأبرياء ..
                     وانقضت على الشيوخ بلحاهم البيضاء
     ليس (يوسف) فحسب .. 
                          بل مزقت جسد (بنيامين) و(لاوي) أيضا، وهشمت عظامهم ..

أيَّ قميص..؟

 لا تنتظر قميصاً..!
فالدماء الآن تصل إلى جداول أرض كنعان!!..

من يخبره:

         شيخي.. هذه المرة  في موطن (بني عمران)..
 أيَّ عمران؟!.. 
لقد حوّلَ النيل، بحقده المدمر، إلى صحراء
والصحراء إلى نار 
وها هي النار قد وصلت إلى عنان السماء..

ليقل له هناك:

 أيَّ قميص؟!..
ها قد ظهر مِنْ ظلمة الأهرام،
                                  شبحٌ ..
                                        لا يريق دم الذكور فحسب.. 
                                                         بل دماء الأمهات، والعذراوات، أيضا..
قل له:
 أيْ يعقوب.. ادعُ صاحب العرش الإلهي:
                               فليرفع (عيسى)، هذه المرة، أعلى فأعلى..
                                                              فـ(صليب) هذه المرة أعلى بكثير.
من ذا الذي يخبره، و يقول له:
       فديتك .. يا شيخ الشيوخ ..
      أيا يعقوبَ أهْلِ القلب.. يا غارقا في دموع النور
      جدك ضحى بكبش،
           لكي ينهي تضحية بني آدم بأنفسهم، فداء لخرافات السحر ولصوص عالم الغيب ..
ولكن اليوم، وبين عيديّ رمضان والأضحى
نرى أن أحفادك .. لا يميزون بين الإنسان والبهائم ..

مَنْ يصلُ إلى أرض كنعان ..

                            ويقول: 
                              خرج (قابيل) من قبر إبليس بعودين يابسين.. 
وبنيران ما جنته يداه
أحرق أجساد الآلاف من جنس (هابيل)  
                                    دون أن يعرف الندم إلى قلبه طريقا..
قل:
      شيخي، شيخ كنعان:
     ادعُ  ربَّ الطيور والعصافير
بدل الطائرات المحلقة فوق (رابعة)
أن يغطي السماء بالغربان
فالأرض مغطاة بالموتى..
قل:  
 إن (قابيل)، هذه المرة، ليس فقط لا يعرف كيف يدفن ضحيته
 بل هو أصم، وأعمى، ولا خلاص له 
قل: أيْ ربي
أرسل غربانا من غربان النبـي سليمان
يمكنهم النطق..
أو قل له: 
          ادعُ..
هذه الجثث، وهذه الأجساد شبه الميتة، 
وهذه النوارس الجريحة،
                              وحمِّل إثمها على عاتق (الأزهر)
                     وعلى ظهر (بلعم ابن باعورا)
                         وخادم الحرمين،  وأمراء الخليج
                                وكل من تلطخت أيديهم بهذه الدماء البريئة..
                                          ضعها على عاتق المنادين بالإعلان العالمي للحقوق  ..
                                          وكل أؤلئك الصامتين الساكتين أمام سفك الدماء..
وإن كان هناك ثمة من لا يزال حيّاً، 
                  فادع ربك كي يعطيه القدرة لكي يقول:
  إن هذه العظام، والرماد، والدماء، والدموع،
  وهذه العيون، والجماجم، والأصابع المقطوعة،
                                               هي للبشر ..
ليقل:
 أنتم، أيها الأخوة في العرق والدم، متى تنطقون ؟
                                       متى تعقدون -على الأقل- حلفا للفضول..؟!

من يصل إلى أرض كنعان،

 ويقول: مولاي!
ادع الله..
أن ينزل المسيح
ويحيي البشر
و يهب النطق للطفل في مهده..
أو فليدعو (أيوب) .. أيوبَ الجراح..
أن يفجر ربي نبعا في هذه الصحراء القاحلة
يكون شفاء ومرهما للجراح والآلام..
فليدعو شيخ الشيوخ..
أن يهبنا الله (يوسف) آخر 
وأن تمطر مرة أخرى..
يوسفاً يضيء مملكة العميان..
مطرا يغسل الدماء..
تكون الحقول، بعده، خضرا، والبساتينْ ..
                                      البساتين المفعمة بالرحمة
                                                     المليئة بضلال العشق والعدالة والحرية ....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق