الثلاثاء، 3 أكتوبر 2017

برلمان كوردستان .. تفعيل بعد تعطيل

متابعة وإعداد: المحرر السياسي
عقد برلمان كوردستان، مساء يوم الجمعة الموافق 15/9/2017 جلسته بعد انقطاع دام لعامين نتيجة الخلافات السياسية بين عدة أحزاب كوردية.
وعقدت الجلسة بحضور (68) عضواً من الكتل البرلمانية، باستثناء (حركة التغيير الكوردستانية)، و(الجماعة الإسلامية)، ووفق المادة السادسة من النظام الداخلي لبرلمان كوردستان.
ويأتي تفعيل عمل برلمان كوردستان وفق اتفاق مسبق تم بين (الاتحاد الوطني الكوردستاني) و(الحزب الديمقراطي الكوردستاني).
وكان وفد مشترك من (الاتحاد الوطني) و(الحزب الديمقراطي) قد قام يوم الأربعاء الموافق 13/4/2017 بزيارة (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) للتباحث في اجتماع ثلاثي حول تفعيل برلمان كوردستان ومسألة الاستفتاء، حيث أكّد الدكتور (هادي علي) رئيس المجلس السياسي لـ(الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) والمتحدث الرسمي باسم الحزب، في مؤتمر صحفي، عقده عقب الاجتماع، إن الأحزاب الثلاثة المجتمعة قررت المشاركة بجلسة تفعيل عمل برلمان كوردستان يوم الجمعة الموافق 15/9/2017، مضيفاً: "أكدنا على سرعة تفعيل عمل البرلمان بمشاركة جميع الكتل من أجل حل كافة الإشكالات السياسية والاقتصادية".
صادق برلمان كوردستان في نفس جلسته، مساء يوم الـجمعة الموافق 15/9/2017، على قرار يفوض حكومة إقليم كوردستان بإجراء الاستفتاء يوم 25 من شهر أيلول. وتم التصويت بأغلبية الحضور، والبالغ عددهم (65) عضواً، على قرار يقضي بإجراء الاستفتاء في موعده المحدد.
كما عبر برلمان كوردستان عن رفضه الشديد للقرار الذي صوت عليه مجلس النواب العراقي بالضد من الاستفتاء، معتبرين إياه غير قانوني، وغير ملزم لكوردستان.
وكان السيد (أبو بكر هلدني)، رئيس كتلة (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني)، قد قال في مؤتمر صحفي عقده بعد الاجتماع، بحضور باقي الكتل التي شاركت بجلسة يوم الجمعة: "سنصوت على قرار إجراء الاستفتاء في موعده في كوردستان، وفي المناطق الكوردستانية خارج الحدود الإدارية لإقليم كوردستان". وأضاف: إن "أعداءنا توحدوا على الوقوف ضد إرادة شعب كوردستان، ونحن توحدنا اليوم للرد عليهم، والتصويت على قرار يناهض قرار رفض الاستفتاء الذي صوت عليه أعداؤنا"، في إشارة إلى مجلس النواب العراقي، الذي عقد يوم الثلاثاء الموافق 12/9/2017 جلسة أصدر فيها قراراً برفض استفتاء إقليم كوردستان، وجلسة أخرى يوم الخميس الموافق 14/9/2017، قرر فيها إقالة محافظة كركوك: الدكتور (نجم الدين كريم) من منصبه، على خلفية تأييده إجراء الاستفتاء في مدينة كركوك.
وأثناء افتتاح جلسة البرلمان، قال رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني (أبو بكر هلدني)، في كلمة له: "إن تعطيل برلمان كوردستان لقرابة عامين كان خطأ كبيراً لن ينساه التاريخ"، مضيفاً: "إن مسيرة الإصلاح، وحلحلة المشكلات، تعطلت وتعثرت كثيراً"، مشيراً إلى أنه "لم يعد من الممكن ترك الأمور على حالها، واستمرار الأزمة أكثر من ذلك."

وتابع رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني بالقول: إن "الاستفتاء هو الحل الأمثل في الوقت الراهن، فالعراق لم يجلب لنا سوى الويلات"، مؤكداً أنه "يجب العمل على حل الخلافات الداخلية والعمل معاً على إنجاح الاستفتاء"، وقال إن "استقلال كوردستان يستحق التضحية والتنازل عن المطالب الضيقة، وإن وحدة الصف كفيلة بإنجاح الاستفتاء، كما ساهمت في تحقيق الكثير من الأهداف في الماضي، والعكس صحيح"، وختم قائلاً: "علينا نحن أعضاء برلمان كوردستان، من كافة الكتل، أن نكون حريصين على أن يكون البرلمان أكثر قوة وحضوراً وتحملاً للمسؤولية، وعلى البرلمان أن يعيد جميع القرارات الخاطئة إلى مسارها الطبيعي، وخصوصاً المتعلقة بنظام ادخار رواتب الموظفين قسراً" .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق