الأحد، 4 يناير، 2015

أخبار

الأمين العام للاتحاد الإسلامي
 الكوردستاني يرفع علم كوردستان
متابعة وإعداد: المحرر السياسي

الاحتفاء بيوم العلم
احتفل (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) في يوم الأربعاء الموافق 17/ 12/2014، بـيوم العلم الكوردستاني. وفي مراسم خاصة قام سيادة الأمين العام (محمد فرج)، بحضور عدد من أعضاء المكتب السياسي والمجلس القيادي، برفع علم كوردستان، أمام بناية المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني. وعبر المشاركون عن تقديرهم لهذه الوقفة الوطنية برفع علم كوردستان، داعين أن تكون هذه المناسبة دافعاً من أجل تعزيز الانتماء الوطني لجميع أفراد الشعب الكوردي.


اجتماع للمجلس القيادي
المجلس القيادي المركزي
للاتحاد الإسلامي الكوردستاني
عقد المجلس القيادي المركزي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني اجتماعاً اعتيادياً بأربيل، بحضور الأمين العام (محمد فرج)، وبإشراف رئيس المجلس (محمد رؤوف).
وبحث الاجتماع مختلف فعاليات ونشاطات الحزب، مع التأكيد على زيادتها بما يواكب المتغيرات السياسية والمجتمعية.
وصادق المجلس القيادي المركزي خلال اجتماعه على مطالب الإخوة القياديين في منطقة "بهدينان" ضمن صلاحيات المجلس ذاته.

كتلة الخدمة تطالب باستحقاقها الانتخابي
شددت كتلة الخدمة (الاتحاد الإسلامي، الجماعة الإسلامية) في مجلس محافظة السليمانية، على تمسكها باستحقاقاتها الانتخابية في مفاوضات الأطراف السياسية بشأن التشكيلة الجديدة للحكومة المحلية بمدينة السليمانية.
وجدد رئيس كتلة "الخدمة" في مجلس محافظة السليمانية (مهدي محمود)، تمسك كتلته باستحقاقها الانتخابي في شغل مناصب في الحكومة المحلية بالسليمانية بنسبة 12% من المناصب الإدارية، مؤكداً في الوقت ذاته على أن كتلة "الخدمة" ستتخذ موقفاً آخر حال عدم منحها استحقاقها الانتخابي.
وواجه اتفاق حركة التغيير والاتحاد الوطني على توزيع مناصب الحكومة المحلية لمحافظة السليمانية موجة انتقادات شديدة من قبل الأطراف السياسية والنخب الأكاديمية في إقليم كوردستان.
وأعربت كتلة "الخدمة" في بيان لها - حصلت (الحوار) على نسخة منه - عن امتعاضها الشديد من قيام حركة التغيير والاتحاد الوطني بتقاسم مناصب الحكومة المحلية في السليمانية بينهما دون مراعاة لبقية الأطراف السياسية التي تمتلك مقاعد في مجلس المحافظة، وطالبت في بيانها الصحفي كتلتي الاتحاد الوطني والتغيير بمراجعة اتفاقهما وإشراك الكتل الأخرى في الحكومة المحلية بما ينسجم وثقلها واستحقاقها الانتخابي.

حراك نيابي لكتلة "يككرتو"
وفيما يتعلق بالحراك النيابي كشف رئيس كتلة "يككرتو" في برلمان كوردستان (أبو بكر هلدني) عن خطوات تشكيل لجنة نيابية تضم ممثلي الأطراف السياسية، بالاضافة إلى أكاديميين وفقهاء في النظام الدستوري، مشيراً إلى أن اللجنة المقرر تشكيلها ستتألف من 21 شخصاً، مؤكداً ضرورة  تعديل مسودة الدستور والاستفتاء عليها خلال ثلاثة أشهر.

اجتماع مع وزير التجارة العراقي
وفي شأن  آخر، قال رئيس كتلة (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) في مجلس النواب العراقي الدكتور (مثنى أمين)، إنه اجتمع مع وزير التجارة العراقي وتباحث معه حول عدة مسائل متعلقة بوزارة التجارة، مضيفاً أن وزارة التجارة كانت تعاني في الفترة السابقة من فساد إداري ومالي متعلق بالحصة التموينية للمواطنين العراقيين.
وأوضح (مثنى أمين) أن من المسائل التي بحثها مع وزير التجارة العراقي هي: الحصة التموينية للمواطنين، بالاضافة إلى المستحقات المالية للفلاحين في إقليم كوردستان والمترتبة على الحكومة العراقية، مبيناً أن وزير التجارة وعد بدفع مستحقات فلاحي الإقليم ممن سلموا محاصيلهم من الحنطة والشعير في أقرب وقت.

الإشادة باتفاق أربيل وبغداد
وصف النائب عن كتلة (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) بمجلس النواب العراقي (عادل نوري)، وفد إقليم كوردستان التفاوضي بأنه الرابح في المفاوضات مع بغداد، مبيناً أن الوفد تمكن من إيجاد حل لمسألة رواتب الموظفين، ودفع بغداد للإعتراف بأن الكورد يملكون نفط كركوك، وبيع النفط خارج سيطرة بغداد.
وأشار النائب (عادل نوري) إلى أن الوفد الكوردي انتزع اعتراف الحكومة الاتحادية بدور البيشمركة وصرف مليار دولار لتلك القوات من ميزانية وزارة الدفاع.

وزيرة شؤون المرأة تشكل مجلساً استشارياً
وفيما يتصل بنشاطات وزراء (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) في الحكومتين الكوردستانية والعراقية، أعلنت وزيرة شؤون المرأة العراقية (بيان نوري توفيق)، عن تشكيل الوزارة مجلساً استشارياً يعنى بقضايا المرأة، يتكون من وزيرات ونائبات سابقات وعدد من النساء القياديات في مراكز صنع القرار في العراق وكوردستان.
جاء ذلك خلال ترؤسها للاجتماع التأسيسي بمشاركة وزيرة شؤون المرأة السابقة الدكتورة ابتهال الزيدي، وعدد آخر من الشخصيات النسائية.
وقالت (بيان نوري) إن: "الهدف من هذا المجلس هو رفد الوزارة بالتجارب والخبرات التي اكتسبتها السيدات خلال توليهن مناصب متنوعة في السنوات الماضية، وتقديم الدعم اللازم لها من خلال المواقع التي يشغلنها، فضلاً عن التشاور والمداولة بشأن قضايا المرأة على جميع الاصعدة، لرفع أداء الوزارة وتقديم أفضل الخدمات للمرأة العراقية".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق