الجمعة، 8 أبريل، 2016

تكريم الأمين العام بوسام شخصية العام السياسية في إقليم كوردستان


اختار (مركز گرميان للاستفتاء) الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني الأستاذ (محمد فرج) شخصية العام السياسية في إقليم كوردستان.
جرى ذلك في مراسيم نظمها المركز المذكور يوم 5/3/2016، وحضرها أعضاء إدارة منطقة (گرميان)، وجمع غفير من الشخصيات السياسية والاجتماعية والأكاديمية.
وألقى مدير (مركز گرميان للاستفتاء) كلمة أكد فيها أن اختيار الأستاذ (محمد فرج) شخصية العام السياسية يأتي بصفته الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، وباعتباره قيادة سياسية كوردية لها مكانة في الأوساط الكوردستانية، ما برحت جاهدة لترتيب البيت الكوردستاني، وتعزيز الصف الوطني في الإقليم.
وقال مدير المركز أيضاً إن الأستاذ (محمد فرج) دائم السعي لرأب الصدع السياسي الحاصل بين شركاء العملية السياسية، مبيناً أن سيادته يعكس في خطاباته منهج حزبه المنادي بالتشاور والتوافق حول القضايا الوطنية المصيرية، ومحذراً دوماً من الإقصاء والاستفراد في القرار والحكم بكوردستان.
بعدها قام مدير المركز بتكريم الأستاذ (محمد فرج) بوسام شخصية العام السياسية، وسط تجاوب وترحيب من قبل المشاركين في المراسم.
من جانبه ألقى الأستاذ (محمد فرج) كلمة عبّر فيها عن تقديره البالغ لهذا التكريم العالي، ومن ثم خاطب المشاركين قائلاً: "بالاتفاق نحافظ على المنجزات المتحققة، وندعم خطواتنا إلى الأمام"، "نحن على هذا الأساس اخترنا التوافق سبيلاً، مع بقية الأحزاب السياسية الأخرى، وكافة جموع شعب كوردستان". وأردف: "يتحتم علينا من الآن العمل المشترك"، "ننسب الأعمال الجيدة للشعب، وننسب ما دونها من أعمال باسمنا، وننكّب على تصحيحها ومعالجتها".
وعبّر الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني عن أسفه لعدم إدراك تلك المفاهيم، بالقول: "هذه التجربة الكوردستانية تثمر بمعالجة الأخطاء، وليس بالتمترس ضد بعضنا البعض"، "تحديد الأخطاء ليس انتقاصاً، بل هو تصويب"، وتصويب الأخطاء يعظمنا"، "علينا الاعتراف والقيام بغرس هذه الحقيقة في دواخلنا".
وختم بالقول: "إننا إزاء مفترق طريقين: إما التوافق، وإما صناديق الاقتراع، وما عداهما يعنى ارتكاب خطأ فادح بحق أنفسنا وشعبنا".                    
يذكر أن (مركز گرميان للاستفتاء) أحد أهم المراكز الكوردية الناشطة في مجال المجتمع المدني، وله العديد من الأنشطة والفعاليات الدورية، ومنها اختيار شخصية العام، وقد وقع الاختيار على الأمين العام للاتحاد الإسلامي الأستاذ (محمد فرج)، باعتباره شخصية العام السياسية للعام المنصرم 2015.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق