السبت، 12 يوليو، 2014

(قصة قصيرة) اللاعب رقم 11

مروان الكوردي
كان ملعب كرة القدم جميلاً كجمال سقوط المطر ذلك الشتاء، وهناك دوري محلي نظمه واحد من اللاعبين القدامى في (كلكجي)، واحد من الذين خدموا الكرة الكلكجيانية على مر الأيام، وقاد المنتخب في العديد من البطولات المحلية، وعلى مستوى قضاء (شيخان)، وكنت قد تعرفت على هذا الملعب الرائع، منذ أن كنت صغيراً أركض وراء أخي (عاصم) حول بُرك المياه الموحلة، عقب توقف سقوط المطر.. كان يركض ببلوزه المخطط، وأركض أنا بحذاء بلاستيكي أسود ذي خيوط بيضاء مرصعة بألوان ذهبية، والقهقهات المنطلقة من أفواهنا تدوي في فناء الساحة كلها، وكان والدي يتابعنا بطرف عينيه، بينما يتحدث مع صديقه المقرب (عبدالقهار) على الحافة المرتفعة من الملعب، وكنت يومها في أوج السعادة واللامبالاة، إذ كنت طفلا لعوباً مدللاً من قِبل أبي، وكنتُ مع هذا قليلاً ما ألعبُ الكرة مع أقراني الصِغار، إذ كنتُ في أغلب الأحيان أسافرُ مع والدي من مدينة لأخرى بسيارته (القلاب) الخاصة بالحمل، وكنتُ مع
ذلك مخلصاً لأصدقائي، وكثيراً ما ذهبنا إلى دكان (أبو علي) وفرغتُ جيوبي من دراهمها و.. لا أبالي..
ومرت الأيام، أنا أكبُر، و الملعبُ يصغُر، أنا أنمو، والملعب يقلُ حجمهُ، بسبب أيدي الفلاحين الذين تدخلوا بحرث جوانبهِ، ولمْ يبق إلا الحجم المربع له، والذي يسع لاثني عشر لاعبا فقط..
وفي كل سنة كانت هناك مباريات على مر أيام الشهور، إما ودية بين شبان المحلة وفرق أخرى، أو  فرق تتنافس من أجل كأس، أو مبلغ نقدي، تجمعه الفرق المشاركة في البطولة..وكنت طول كل تلك السنوات لم أشارك في أية مباراة في الدوري، باستثناء المباريات الودية، إذ كنت في درجة من الرداءة والمستوى المتدهور، كأنني عقيم اللعب، لا يسمح لي أن ألعب حتى في الربع الأخير من المباراة مع فريق حينا.
والآن.. حيث هناك دوري محلي، والمباراة هي المباراة النهائية، احتشدت المئات من الرؤوس داخل الملعب، لا خارجه، حيث لم تبدأ المباراة بعد، وكل هؤلاء، مكونون من الجماهير المتعطشة إلى مشاهدة مباراة حافلة بالاصطدامات، وهناك لاعبون قدامى باللباس المدني (سروال وقميص حرير وحذاء أسود ملمع ومدهون) وأشبال مشاركون في البطولة، وصلوا إلى المباراة النهائية بأربعة أيام!! 
وكان كلا الفريقين المتنافسين لا يشكلان نصف فريق، إذا ما تم ترتيب اللاعبين حسب لون (التيشيرت)، إذ كان هناك عدم تناسق في لبس اللون الواحد في البطولة، وكان باستطاعة اللاعب لبس ما يشاء داخل الملعب، حتى لو كان ذلك لباس النوم، إذ كانوا يلبسون القمصان، والتيشيرت والسروال والبيجامة النومية والجواريب الباليه، وأحذية (جوبليس) المتينة، باستثنائي أنا، اللاعب اللعوب، صاحب المهارات الخاصة والتكتيكات الحلوة، رغم كون اسمي غير مدرج ضمن قائمة الأسماء المشاركة ضمن الفريق، إلا أن حبهم وتقديرهم لي، جعلهم يجمعون على أن لا يخوضوا المباراة النهائية بدوني، رغم علمهم الدقيق بأني لا أجيد اللعب بالكرة، ولا أستطيع الركض وراء الكرة من هنا لهناك (هذا الإصرار جاء بعد أن وعدوني في بداية البطولة بأنهم يأخذون أمر مشاركتي محمل الجد، إذا ما وصلوا إلى المباراة النهائية).. أما الفريق المقابل، فقدأصروا على عدم اللعب معي، وأقسموا بأنهم سوف يأخذون الكأس بدون اللعب، إذا أصر فريقي على عناده، أصبحتُ أنا المشكلة والمعضلة الكبرى لبدء المباراة، أنا أريد أن ألعب، وفريقي يساندونني، ويقولون بأن المباراة بدون هذا المدلل مستحيلة، والفريق المقابل غير راض، والجلبة والضوضاء وكلمات شتم واستياء يسمع أجيجها خارج الملعب كلهب النار في القش، واستمرت الحالة هكذا..
يأتي واحد ويمسك بذراعي، ويأخذني إلى خارج الملعب، يهمس في أذني لكي يقنعني بعدم المشاركة، لكن دون جدوى..
 والثاني يأتي ويقسم بأن المشكلة ستكون على عاتقي، ويهددني بمقاطعة الصداقة بيننا إلى الأبد، لكن أيضا لا تغير في موقفي..
 والثالث يذهب ويخبر الفريق المقابل بأن لا خطورة على هذا اللاعب، لأنه لا يعرف كرة القدم، إلا أنهم لا يقتنعون بكلامه، وكلام جميع من هناك، وتذهب محاولاته أدراج الرياح..
و يخافون من مشاركتي، لأن هناك شيئا مخيفا يدهشهم ويقلقهم.. ألا وهو لباسي، نعم لِباسي!! نحن قوم نحكم بالظواهر، نعم اللباس هو السبب، فقد كنت يومها، بخلاف جميع من مارس وشاهد كرة القدم في هذا الملعب على مر التاريخ.. ألبسُ لباسا رياضيا، لم يشاهده لاعبو الفريقين من قبل، لقد كنت ألبس (طخم .. كوريا الجنوبية) أحمر كالدم، تنسدل من أعلى كتفي الأيمن نحو أقصى يسار البطن خطوط ذات تموج واحد من الألوان الزرقاء والبيضاء، وأرتدي حذاء (لاعب جين) طوب، وأضع تحت جورابي (واقي الساق)، وحلقت رأسي من أقصى اليمين إلى يساره، عدا مقدمة رأسي، كما ترون شعر الفتيان على بوسترات مودات الحلاقة.. ولاعب بهذه المواصفات لم يروه أبداً..لذا ضاقوا من لباسي، وقيافتي.. 
ومرت ساعة كاملة على ذلك الوضع، إلى أن أطلق الحكم صافرة البدء (والذي كان يحمل مسدسا تحت قميصه)، وبالطبع، بدأت المباراة بمشاركتي، وأنا أشكر في قرارة نفسي جميع من أقنع الفريق المنافس بأن لا خطورة البتة على مشاركتي، لقد أقسموا لهم.. لقد وصلوا إلى قناعة تامة بخصوص جهلي بتكتيكات اللعب..
وبدأت المبارة الحامية الوطيس.. وأنا اللاعب الوحيد الذي يحمل الرقم الوحيد في الملعب.. رقم 11.. والباقون لا يملكون الأرقام.. نعم، أنا، اللاعب الجدير بالاحترام، فقد كنت ألبسُ تيشيرت رقم 11 .. وبدأت المياه تنهمر من أعالي السماء، والملعب صار يناسب اللاعبين الذين يمارسون لعب التزحلق على الوحل..
مرت نصف ساعة، وأنا أركض وأعدو وراء الكرة، ولم تلمسها قدماي بعد، إلى أن أرهقتُ، فوقفتُ برهة في مكاني، وقد تدلى لساني، والنفسُ صار ضيقا.. وقفت في مكاني (الجناح المهاجم الأيمن)، الجانب القريب من الجماهير الغفيرة، وأسمع من هنا وهناك، تعليقات الشلات التعبانة والمشاكسة من أصدقائي خارج الملعب، وجال بخاطري لو كنت ماهراً كأصدقائي .. فماذا يا ترى سوف أحدثه في الملعب، سوف أشعله بالكامل..
و لمحت مرة، الكرة وهي تأتي عالية باتجاهي مباشرة.. وأنا غير مراقب بتاتاً، وبدت لي أنها تطير مسرعة، فصممت على أن أستغلها مهما كانت، وبأية حال، وأخذتُ أستنشقُ الهواء وأستعد وأركض، وهي مقبلة في سرعة، (ياللهول..) قالها الجمهور.. لكنها كانت أسرع مني، لقد مرت من فوقي، دون أن تأبه بي.. وذهبت حماستي أدراج الرياح مرة أخرى..
 لكن بعد دقيقتين، عادت الكرة مرة أخرى، وهذه المرة سددها أحد مدافعي الفريق المقابل.. وأتت نحوي، فدفعني الغرور والطموح وكلام الناس إلى أن أفعل شيئاً لم أكن أجسرُ على  فعله طول حياتي.. لقد أخذت أعدو باتجاه الكرة، ودرت بنفسي محاولاً لعب (دبل كيك) والضرب بالكرة باتجاه المرمى.. فاندفعت أقفز ككرة المطاطـ، وقدماي صارتا تحلقان في الهواء، وأرسلت إحدى قدمي باتجاه الكرة، وأنا في الهواء الطلق، والأخرى صارت منخفظة باتجاه الأرض، ولا أدري إلى أي حد أنا ارتفعت.. وفي تلك اللحظة بالضبط، رأيت شيئا غير متوقع، رأيت شبح أقوى لاعب في الفريق المقابل ينطلق كالريح باتجاهي..
ولست أدري ماذا حدث بعد ذلك بالضبط، لكن نتيجة ما حدث.. النتيجة النهائية التي بقيت في نفسي.. هي احترام وتقدير وإعجاب شديد بجميع أولئك البشر اللاعبين بكرة القدم - في مشارق الأرض ومغاربها- من أقصى المعمورة إلى أقصاها، من كل شبر في هذه الأرض.. لقد أدركت بالفعل أن (كرة القدم) ، واللعب بالطب، وتكتيكات دبل كيك، تحتاج لمهارة فائقة.. إنها ليست اُلعوبة أن تلعب دبل كيك.. 
لقد اصطدم اللاعب بي في الهواء، ثم حاولت أن أتمالك، وأقف على قدمي، وأعود إلى الأرض سليما، لكن الطين زاد بلة، لقد رفعت قدميّ أكثر، وحاولت أن أثبت جسدي على الأرض، لكن وجدته يعدو كالفيل تحتي، أجل لقد كان اللاعب يجري بسرعة باتجاهي، أو هكذا بدا لي، ووجدت من المستحيل أن أحتفظ بنفسي، أو أثبت قدميّ على الأرض، ولم أشعر إلا وقد التففت بضع لفات حول نفسي كأني بطل سيرك، أو بًهلوان، ثم انطرحت أخيرا ممدود الجسد داخل وحل الملعب، وصرخت الجماهير، ووقفت المباراة ، وركض بعضهم إليّ ليرى ماذا حل بي.. وتحسستُ أنا نفسي، شكرا لله لم أصب بشيء .. اللهم إلا البهدلة.. سرعان ما نهضت واقفاً على قدمي، أزيل الوحل الذي علق ببدلتي، وأعلن مدربنا وراء خط الملعب تبديل اللاعب رقم (11) بلاعب آخر ليس لديه رقم.. نعم بلاعب ليس له رقم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق