الخميس، 10 يوليو، 2014

أخبار

متابعة وإعداد: محرر الصفحة
الأمين العام يعزي بوفاة الشيخ محمد البرزنجي
وجه الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني تعازيه بوفاة المرشد العام للجماعة الإسلامية الكوردستانية.
ونعى الأستاذ (محمد فرج) في برقية تعزية وفاة الشيخ (محمد البرزنجي)، الذي وافته المنية يوم الجمعة 13/6/2014 بمدينة (السليمانية).
وأشاد (محمد فرج) بالدور الذي اضطلع به الفقيد في تعزيز الأخوة الإيمانية واللحمة الوطنية بكوردستان.
وكان الشيخ (البرزنجي) يتمتع بحضوة كبيرة بين الأوساط الإسلامية والسياسية والاجتماعية في أجزاء كوردستان الأربعة.

ووري جثمان الفقيد الثرى في مسقط رأسه بقرية "سركت"، التابعة لمحافظة السليمانية، بحضور جموع غفيرة من مواطني كوردستان، في مقدمتهم رؤساء ووممثلو أحزاب سياسية وجهات حكومية. 

نائبان عن "يككرتو" يطلعان على الوضع الأمني في منطقة الخازر

زار نائبان عن كتلة "يككرتوو"، ضمن وفد من برلمان كوردستان، منطقة "الخازر" الواقعة بين أربيل والموصل، للاطلاع على الوضع الأمني هناك، وتدفق النازحين من مدينة الموصل باتجاه مدن إقليم كوردستان.
ووقف كل من النائبين (بهار عبد الرحمن) و(سهراب ميكائيل) على الوضع الأمني والإنساني للنازحين في منطقة "الخازر"، التي شهدت تواجد آلاف الفارين من الموصل وأطرافها نتيجة الأوضاع الأمنية المضطربة بعموم محافظة نينوى.
وتألف الوفد البرلماني، بالاضافة إلى نائبي "يككرتو"، من عدد من نواب الكتل السياسية، ضمن لجان حقوق الإنسان وشؤون البيشمركة ولجنة الداخلية في برلمان كوردستان. 

إجلاء طلاب كورد بجهود قيادي في "يككرتو"

وتكللت جهود القيادي السياسي الكوردي (عادل نوري) بالنجاح في نقل طلاب كورد جامعيين )بلغ عددهم حوالي 150 طالبا( من (بغداد)، حيث كانوا محاصرين، وإيصالهم إلى مناطق سكناهم الأصلية في (السليمانية).
واستغرقت العملية ما يقارب الأسبوع، وسط قلق كبير على مصير الطلاب، الذين نجحوا بالكامل في الوصول إلى (السليمانية) بطائرة مدنية أقلتهم من العاصمة العراقية (بغداد). ووجه الطلاب الناجون شكرهم للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، وللجهات الرسمية ذات العلاقة في إقليم كوردستان.
وحذر القيادي (عادل نوري) من توجه أي مواطن كوردي إلى العاصمة العراقية (بغداد)، إلا إذا كان مضطراً جداً، بسبب استهدافهم من قبل عناصر مسلحة.
وقال (عادل نوري)، الذي يشغل في ذات الوقت عضوية البرلمان العراقي عن كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني: إن هناك المزيد من الطلاب والعائلات الكوردية تنتظر ترحيلهم من (بغداد)، بعد أن أصبح الوضع الأمني خطيراً، وليس في مقدورهم الرحيل بالسيارات، بسبب استيلاء المسلحين على العديد من الطرق الرئيسة المؤدية إلى إقليم كوردستان، مشيراً إلى أن الكثير من الكورد تم اختطافهم من أمام سيطرات الحكومة العراقية.

اتفاق على توحيد كتلتيهما في مجلسي محافظتي أربيل والسليمانية

اتفق (الاتحاد الإسلامي الكوردستاني) مع (الجماعة الإسلامية الكوردستانية) على دمج كتلتيهما في مجلسي محافظتي (أربيل) و(السليمانية) بإقليم كوردستان.
جاء الاتفاق بعد مشاورات واجتماعات عديدة بين الكتلتين على صعيد محافظتي أربيل والسليمانية، من ثم الاتفاق على تسمية مشتركة للكتلتين، لم تكشف بعد.
وأضافت الكتلتان في بلاغ ختامي عقب اجتماعهما في مدينة السليمانية، على أن عملية الدمج جاءت لصالح الشعب، متعهدين بالسير نحو إيجاد الدعم الإيجابي لقضايا الشعب من خلال مجلس محافظتي أربيل والسليمانية.


شيركو جودت رئيس لجنة الطاقة البرلمانية: نتابع عن كثب أزمة الوقود الخانقة

قال (شيركو جودت) رئيس لجنة الطاقة والموارد الطبيعية في البرلمان الكوردستاني: إن المتابعة التي أجروها كشفت أن أسباب الأزمة هو تهريب بنزين الإقليم إلى خارجه، دون الاشارة إلى المناطق التي يجري التهريب إليها.
وأضاف (شيركو جودت) النائب عن كتلة الاتحاد الإسلامي الكوردستاني ورئيس لجنة الطاقة النيابية: إن البرلمان الكوردستاني سيتخذ إجراءات مشددة لمنع ذلك.
واضطر إقليم كوردستان مرة أخرى إلى تقنين توزيع البنزين، والعمل بنظام التوزيع على أساس (الكوبون)، بعد حصول شحة في محطات التوزيع 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق