الجمعة، 1 مايو، 2015

نشاطات

الأمين العام والمكتب السياسي يجتمعان بوفد رئاسة البرلمان
استقبل الأستاذ (محمد فرج) الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني ، يوم الاثنين 6-4-2015،  وفدا من رئاسة برلمان كوردستان، ضم السادة: (يوسف محمد)، رئيس البرلمان، و(جعفر أمنيكي)، نائب الرئيس، و(فخر الدين قادر)، سكرتير البرلمان. وعقد الجانبان اجتماعا موسعا، لبحث عدة قضايا كوردستانية سياسية آنية، وعلى رأسها بحث مسألة منصب رئاسة الإقليم، ومسودة دستور كوردستان.
وعقب الاجتماع عقد الجانبان مؤتمرا صحفيا، سلطا فيه الضوء على المحاور التي تناولاها، ومنها اتفاق الطرفين على ضرورة الوصول إلى توافق وطني في مسألة منصب رئيس الإقليم، وحول مسودة الدستور، مع الأحزاب والأطراف السياسية الأخرى.


الأمين العام: ليس صحيحا القول بأنه لا بديل لرئيس الإقليم
عرض الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني الأستاذ (محمد فرج)، في مقابلة مع فضائية كوردية، يوم الأحد 12-4-2015، رؤية ووجهة نظر الاتحاد الإسلامي الكوردستاني للمتغيرات السياسية التي تشهدها كوردستان والمنطقة.
وأكد الأمين العام في إجابتة على سؤال حول مسودة الدستور وولاية رئيس الإقليم، بقوله: نحن نرفض أي عتاب، أو فرض من أحد، المسألة بحاجة إلى توافق وطني من جميع الأطراف الكوردستانية داخل البرلمان الكوردستاني. وقال إنه من غير المقبول القول بأن لا بديل لرئيس الإقليم، فالكورد أمة كبيرة، أنجبت رجالا عظاما، والشخص الأفضل هو من يختاره الشعب لقيادته.
وأشار سيادة الأمين العام، في معرض حديثه المتلفز، أن التوافق الوطني هو المسار الصحيح لتوحيد المواقف إزاء الدستور وولاية رئيس إقليم كوردستان.

الأمين العام يوجه رسالة في ذكرى فاجعة الأنفال
 وجه الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني (محمد فرج)، يوم الثلاثاء 14-4-2015، رسالة في الذكرى السابعة والعشرين لفاجعة عمليات الأنفال، التي ارتكبها النظام العراقي السابق بحق شعب كوردستان في سنة1988.
وقال الأمين العام: إن ذكرى فاجعة الأنفال ستظل عالقة في ذاكرة شعب كوردستان، لما فيها من مآس، تضاف إلى سلسلة المآسي التي تعرض لها الكورد عبر تاريخ طويل من التضحيات. مؤكدا إنه مع تأمين كامل الحقوق لذوي المؤنفلين والشهداء. وأوضح الأمين العام أن الاتحاد الإسلامي الكوردستاني يضع نصب عينيه الفواجع التي ألمت بالأمة الكوردية، ومنها فاجعة الأنفال، وسيعمل على تحصيل حقوق ضحاياها بالسبل السياسية والقانونية.

المكتب السياسي يجتمع بأربيل
عقد المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، بإشراف الأمين العام (محمد فرج)، جلسته الاعتيادية الدورية يوم الأربعاء 22-4-2015 بأربيل.
وتناول اجتماع المكتب السياسي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني عدة محاور حزبية داخلية وكوردستانية وإقليمية. واستعرض سيادة الأمين العام في مستهل الاجتماع نتائج زيارته، والوفد المرافق له، إلى (طهران)، والتي التقى خلالها بعدد من المسؤولين الإيرانيين. وأوضح أن زيارته كانت إيجابية جدا، حيث تم بحث العديد من القضايا الثنائية، والمسائل ذات الاهتمام المشترك. وفي ختام اجتماعه هنأ المكتب السياسي الصحفيين بمناسبة الذكرى السنوية ليوم الصحافة الكوردية.


مساعد الأمين العام: لم نحصل على استحقاقنا في المناصب الحكومية كاملة
نفى الاتحاد الإسلامي الكوردستاني، يوم الأربعاء 15/4/2015، حصوله على استحقاقه كاملا من المناصب في التشكيلة الثامنة لحكومة إقليم كوردستان.

وفي هذا السياق قال الدكتور محمد أحمد، مساعد الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني: لم نحصل على حصتنا المقررة من المناصب في التشكيلة الثامنة لحكومة إقليم كوردستان. وأكد في تصريح صحفي أن الاتحاد الإسلامي الكوردستاني يشغل حاليا أربع مناصب وزارية فقط، موضحا: "هناك مناصب إدارية ووظيفية لم نحصل عليها، مثل مناصب المدراء العامين في بعض المديريات، والمستشارين"، مبينا أن هناك اجتماعا مرتقبا مع الأطراف السياسية الأخرى، لبحث تلك المسألة ومعالجتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق